]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لسان حال العرب

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-01-30 ، الوقت: 08:57:35
  • تقييم المقالة:

 

أرى الصورة واقرأ الحكاية من خطوط  لفافة دخانك المتصاعد

صورة شاعر يقعد وراء مكتبه يكتب   بيمينه ويشرب قهوته  بيساره واللفافة تكاد تنطفىء وهي مستلقية على المنفضة الممتلئة بالرماد.....

أما الحكاية عنوانها وطن وأحداثها كون من مجموعة  كواكب تدور في فلك الابداع والانتاج الادبي وأبطالها كتاب وشعراء ورواد ولا يوجد فيها نهاية ..باقية ما بقيت الحياة ....

أنوار تشع وتنير وتضىء......

وتراب خصب ورطب ونظيف........

وسيوف تلمع وتبرق

وجياد عربية تصهل وتركض....

وأقلام تسكب حروفها فوق الأوراق

ومنابر تصدح حناجرها بقصائد الشعراء

وجرائد تزدحم كلماتها بمقالات الكتاب

ووطن يجمع الناس حول مائدة الشوق والحنين

الشوق الى المستقبل الآتي والحنين الى الزمن الماضي

وطني وسعت الكون  وعمرت بحبك القلوب واعتزت بوجودك النفوس

مواطنيك عرب ضاعوا في متاهات البدع والصرعات والحضارات

ورجعوا الى ترابك يطلبون العفو  والصفح والغفران.

وهبوا بصوت واحد وقلب واحد ورجل واحد يعلنون الثورات

على  الظلم وعلى الطغيان وعلى الفساد وعلى الاستعباد والاستبداد

وتجمعوا في الساحات يكبرون ويهللون وينادون باسقاط الأ نظمة!

الشعب يريد اسقاط النظام!

العرب يريدون استرجاع الوطن!

الأرض والسماء والهواء والماء....

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق