]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

قريب المنال يا عرب

بواسطة: Yagoubia Sisbane  |  بتاريخ: 2012-01-29 ، الوقت: 10:29:15
  • تقييم المقالة:

احد الصحفيين المصريين  في تصريح له في احدى القنوات يقول " ان الناس يسالون بعضهم البعض ؛ اين نحن ذاهبون ؟ " و يحلف باسم الجلالة بان لا احد اجاب عن السؤال ,كان هذا صحيح  قبل الثورة حين كان الناس في متاهات عديدة و كانت عقولهم داخل السراديب المظلمة ؛فلم يكن يدرك احد الى اين هو ماضي و لا نستثني من ذلك حتى الناجحين او الاغنياء ناهيك عن الفقراء و الكادحين...و قد خرج الشعب ليجد جوابا عن سؤاله و فعلا بدات الاجابة تتضح و قد كانت اول الحروف لاول كلمة لها هي ..ا.س.ق.ا.ط... و اعقبها باختيار من يمثله و سيمثله في مؤسسات الدولة الحديثة و هذا ليتم له بقية الكلمات فتكتمل الاجابة التي تقنع عقله و تريح قلبه فالشعب ذكي لدرجة ان روحه قد تخرج من جسده تعبر عنه ان عجزت كلماته البسيطة عن ذلك...لا تقولوا اشياء تثبط العزائم و ترجعنا الى الوراء, فالمانيا تعرف اين هي ذاهبة و اسرائيل و تركيا و اليابان و الفلسطيني المنهك...و انا اقول ان العربي الذي ثار على الظلم و الفساد يعرف جيدا اين يريد ان يذهب و ما هي وجهته  فهو خرج عاري الصدر , معرضا نفسه للموت و لن يعود الا بشيء ملموس في عقله و بين يديه...ايتها النخبة شاركي في دفعه الى الامام بدلا من جره الى الخلف فانت مربوطة معه في نفس الحبل...الحلم بدا يتحقق و هم يطبلون ليوهمونا اننا نيام و نحن نرى اضغاث احلام و علينا ان نستيقض لكن نحن مستيقضون و نعلم يقينا اننا استيقضنا بالامس و لن نعود الى النوم .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق