]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

الحولاء والعوراء يختصمان على ذميم

بواسطة: أحمد قميدة  |  بتاريخ: 2011-03-28 ، الوقت: 23:29:10
  • تقييم المقالة:
حدّوثة
حولاء وعوراء تختصمان على ذميم لم تكن الحاجة ميمونة ذات الستّين شتاء راضية على كنتها منصورة التي تسهر حتىّ وقت متأخر من الليل تشاهد الأفلام الهندية والمسلسلات التركية،
وتستيقظ بعد الضّحى ، لتجلس أمام مرآتها ساعتين كاملتين وهي تغيــر أثوابها ، وتغير تسريحات شعرها ،فقد كان لها مزاج غريب، وذوق مختلف فللصّحو لباس ، وللغيم لباس، وللصباح تسريحة ، وللمساء تسريحة وكانت الخلافات بينهما لاتنقطع والصّراعات لاتتوقف .
ذات جمعة من جمع الله نشب صراع عنيف بينهما تجاوز ماقبله في عدّته وعتاده وتصريحاته وتهديداته.
كانت السّاعة عند العاشرة صباحا وقد أكملت الجدّة غسل ثيابهاونشرتها على حبل مطل على الشارع يراه المارّون من أصحاب الخيال الواسع ، والنـّـقد الرّومنسي فيعرفون دون عناء كم هي سمينة وقصيرة، ثم عادت إلى المطبخ تفكّـر فيما ستعدّه للغداء ، وقد كانت تتأوّه كثيرا بسبب آلام في ظهرها ،في حين كانت الكنّة الشابّة تغادر فراشها ، وتقصد مرآتها لتنظر إلى وجهها وتتأكد من تجدّد إشراقه ونضارته ،وهي تدندن بأغانٍ تحفظها على ظهر قلب، غير أنّ صوتها لم يكن يحلو لسامع مرهفٍ ، أو ذوّاق رقيق وبلغت دندنتها مسامع الحماة الصّارمة فلم تطق دلالها وغنجها المبالغ فيه ، فنادت عليها
وحاجباها مقطبان وفمها يتحرّك يمينا وشمالا:ألن تأتي ياأميرة ابني؟
قالت الكنة : حاضر ياحماتي دقائق وأكون بقربك.
قال الحماة: الله يرحم نساء زمان!!!!!!
الكنة: نساء زمان عشن حياة جحيم ، ولم يعرفن نعمة ولانعيم، لذلك يحسدن نساء اليوم على التقدم والتحضر .
الحماة: التحضّر والتقدّم عند الشّعوب الرّاقية يبدأ من الرأس حيث العقل والفكر،وينزل حتى القدمين فتمشي باستقامة إلى الخير والعمل.
أما التقدّم عندنا فيبدأ من الوسط فيهتزّ اهتزازا ، فيرجّ العقل ويشوشّه ويفقد الرجلين التوازن ..
الكنة (وهي تضحك بصوت عال) : أضحكتني أضحك الله سنّك ، نساء
اليوم ولدن في الحضارة والرقيّ بين الأثواب بمختلف أشكال تفصيلها على الموضة ، وبين أرقى أنواع العطور، وأصناف أدوات التّجميل والزّينة
الحماة: ونسيت أبشع أنواع الوقاحة وقلة الاحتشام والمسخ الحديث!!!!!!!!؟
الكنة : لاتقولي هذا ياحماتي ..ولاتحسبي التحضّر وقاحة والتبرّج مسخا.
ثم لاتدَعِـي غيرتك وحسدك يفسدان عقلك وذوقك .
الحماة: اطوي علينا هذه الصفحة وقومي لتحضّري غداء زوجك سيعود قبل الظهر من سفره .
الكنّة: سأتصل به، وأطلب منه أن يحضر لنا معه طعاما معه، فأنا متعبة واحتاج لراحة..
الحماة ( وقد بدأ دمها يسخن وضغطها يرتفع): لقد أفسدك ابني بتدليله وغلّب حكمك على حكمه
الكنّة: إنه يحبّني ومغرم بي وينفّذ كل طلباتي دون ترددّ..
الحماة: أنا التي أنجبته وربّيته وكبّرته وسلّمته لك بجماله وجاهه وراتبه
الكنّة:هذه سنة الله في خلقه ياحماتي .
فلاتكوني جاحدة نعمة وحاسدة.
الحماة : وفّـري حكمتك لنفسك وادّخري نصائحك لوقت الحاجة
الكنّة:أنت حماة غير ديمقراطية وتفكيرك رجعيّ أمبرياليّ ..
الحماة: وأنت كنّة متمرّدة تنكرين حقّي على ابني وتكفرين بالعدالة والاشتراكية.
الكنّة : لماذا لاتلتزمين الصمت أفضل لي ولك؟؟!!!
الحماة: أنا في بيتي ولاأحد يفرض عليّ سلطته.
الكنّة: النقاش معك عقيم والحوار غير مجدٍ حالك كحال كلّ الحكام العرب يقمعون كلّ من يعبّـر عن رأيه.
الحماة: ومنذ متى كان لك رأي ياخاطفة الابن من أمّه؟؟
الكنّة: اشكري الله أنني قبلت به ورضيت بنصيبي معه ولا أظن امراة أخرى غيري تقبل به .
الحماة: ابني أمير جيله وسلطان أترابه.
الكنة (وهي تنفجر ضاحكة): هل تسمّين هذا الذّميم أميرا وهذا المسخ سلطانا؟؟؟
الحماة (وقد نفذ صبرها): ألن تسكتي أيتها الحولاء المغرورة والزّنديقة المغمورة
الكنّة : وإن لم أسكت ؟؟؟
الحماة: سألقّـنك درسا في الأدب واحترام الكبير .
الكنّة (وقد تجهّزت للحرب): تعالي ياعوراء وجرّبي حظّك أو حاولي الاقتراب من مقرّ سلطتي..
الحماة: أستحقّ مايحدث لي فأنا التي خطبتك ووثقت بك أيتها المستذئبة..
الكنّة (يبدأ جنونها وتبدأ في لطم وجهها وشقّ جيوبها) : هل تريدين أن تخرجيني من عقلي؟
الحماة : ومنذ متى كان لك عقل أصلا ؟ انظري إلى نفسك أيتها الحولاء وأنت تشبهين مروّجي الكوكايين ومدمني المهلوسات...أنظري إلى عينيك عين في الرّباط وعين في صنعاء!!!!!!!!!
الكنّة: أوْلى بك أن تنظري إلى نفسك ياأقرب خلق الله إلى الأرض يامتساوية الطول والعرض....انظري إلى عينيك عين حمراء تشبه نار المجوس وعين أذهب الله نورها..
الحماة (وهي تضرب كفا بكف وكأنها في لحظات الإحماء): الله الله على القوام الرّشيق وصوتك الرّحيق ، أيتها الناقة المهزولة والنعامة المعلولة ،فوالله والله لو اغتسلت في دجلة أوالفرات لمات أهل العراق من التلوث..
ولو شربت من نهر برَدَى لتسمّم أهل الشام ،ولو مررت على النّيل لاانقطع نسل أهل مصر ولما وجدنا من يملأ ميادين التحرير...
الكنّة: الله الله عليك يانفح الطيب وصوت العندليب ،ووالله والله لو عرف حاكمنا أنّك من رعيته لترك الحكم دون ثورة ،ولو رفعت صوتك بالغناء في نواقشوط لصعق أهل اليمامة ...
الحماة: ياسلام ياشجرة الدرّ والعسل الصافي الحرّ، لو اطلع الشّعراء على أنك من بنات حوّاء لاا نقطع الغزل ولسار الأدباء جميعا في جنازة الأنوثة ...
الكنّة: وأنت ياعجوز النكبة لو رآك المعرّي لتغطى وشكر الله على العمى لكي لا يراك...ولو رأك الحطيئة لاكتفى بهجائك وترك أعراض المسلمين ....
الحماة : بسم الله وماشاء الله ياعروس البحر ، فلو سلّطك الله على القذافي لخرج من جحره كالجرذ المذعور ، ولو رآك عبد الله صالح لفضل اللّجوء إلى مفاعل فوكوشيما.....
وبدأت المسافة بين الحماة والكنّة الهائجتين تتقلّص وتتقلّص حتىّ انعدمت وبدأت المعركة ،وبدأ الضرب واللطم والركل والرفس وشدّ الشعر والسبّ والبصاق..واستعلت الأنياب والمخالب واختلطت كلّ أنواع الرياضيات القتالية ، واستمرّ القتال ساعتين كاملتين حتى سقطت المرأتان مجهدتين بلاحراك حتىّ فتح الباب ودخل سيّد البيت فهربت المرأتان واختفتا كلّ واحدة تحت سرير فقد كشفت الحرب أكثر جسديهما،
فنادى الرّجل على زوجته فقالت : أنا هنا تحت السرير ياحبيبي أتعرّض للقصف...
ونادى على أمّه فقالت : أنا ايضا أختبئ تحت سرير وقد زحفت عليّ زوجتك المرتزقة .. ثم خرجتا وقد استترتا بأغطية وأفرشة.
فلما رآهما الرجل وهما في حالتيهما تلك تعجب واستعاذ بالله.....ثم انفجر ضاحكا وأخذ يتمرّغ بطنا على ظهر... ثم انفجرت المرأتان ضاحكتين ورجع الهدوء إلى البيت ،
ولكنّه الهدوء الذي يسبق العواصف.................
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق