]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فلة والأزلام

بواسطة: بوقفة رؤوف  |  بتاريخ: 2012-01-28 ، الوقت: 11:53:33
  • تقييم المقالة:
فله الفتاة الجميلة فله الفتاة البريئة فله الطاهرة العفيفة هربت من قصر أبيها هربت من جبروت الخالة من ظلم الخالة من قهر الخالة من كيد الخالة من مكر الخالة التجأت للغابة في أسوء حالة واختبأت في بيت يملكه اثنا وعشرون قزم معشر الأقزام واجب العروبة يناديكم هبوا بسيوفكم واحموا فله من شر الخالة . عبثا تحاولين فالأقزام سلاحهم الوحيد اللسان مثل كلب حينما يرى سيده قادما بالطعام أترك الدار وارحل أنتِ أشرف مِن مَن سكن الدار واحذر فله من تفاحة موضوعة في طريقك فقد قضم منها مرة أبو عمار ورحل دون سابق إنذار سمّمتها الخالة يا فله كما سمّمت عقول الأقزام -  جائعة أنا أكاد أن أنهار كم طال شتاتي كم طال بي الفرار اشتقت لقصر أبي اشتقت لعبق الدار منهمكة , تعبة متى يرفع الحصار؟ سأقضم من التفاحة الموت ولا الهوان من يومها وجثمان فله موضوع على خارطة الطريق ينتظر مرور فارس من الفرسان لينحني ويقبلها ويمسح على خدها بكف ملؤه الحب والحنان وكَثر الزحام الكل يريد تقبيل الأميرة فربما كان فارسا وإن لم يحمل السيف يوما وإن لم يعرف يوما شكل الحصان الكل يريد التقبيل الكل يجيد التقبيل الكل يرى في تصرفه الأمر النبيل وبين التقبيل والتطبيل ماتت فلسطين
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق