]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أفول البدر عن دولة العزيز

بواسطة: ولد أحمد عبد  |  بتاريخ: 2012-01-27 ، الوقت: 21:18:36
  • تقييم المقالة:

رئاسيات  1- أفول البدر من دولة العزيز
يحكى أن دولة كانت ... وشعبٌ كان... ووطن. وعاش أناس يحملون على كواهلهم أعباء المرض والبلوى إلى رسومِ وأطلالِ "معاهدَ" كانت ستسمى مستشفيات. يسعى الخلق بين "القرى" و "المرصة" يلفحهم قَرُّ الشتاء وحر الصيف ويرضون بما قُسِم لهم من الرغيف – إن وُجِد – يلتحفون غبراء الرصيف قبل أن تُطلى بـ "سواد" الحرية الذي ينقشع عن ليلة حمراء.
ومع ذلك تبزغ الشمس صبيحة كل يوم ... وفي المساء ينساب قرصها داخل البحر الخِضَمِّ مع قوارب الصين وأمم أخرى. ويطلع البدر يرقبه السمار على أنين أطفالهم من السغب، يحكون قصصا ينسجونها من خيوط خِيَمهم البالية عن غيث سيُنبت الزرع والضرع...
يرجون فرجا، يلتمسون مخرجا ويترقبون...
وفي ليلة من ليالي الشتاء، في ساعة هادئة، خرج "بدر" و "رجاء" ومسدس ورصاصة... انطلقت الرصاصة فأفِل البدر وصعد الرجاء إلى الفضاء.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق