]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

أيّما أفضل الصبر أو المحنة أو التمكين؟

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2012-01-27 ، الوقت: 17:03:23
  • تقييم المقالة:

 

 موسوعة " الجواهر و الدرر من الوصايا و المواعظ و العبر"  

 

 

ج 1 /  في إصلاح النفس  .

 

ج 2 / في إصلاح الأسرة.

 

ج 3 / في إصلاح المجتمع .

 

ج 4 / في إصلاح العالم.

 

ج 5 / في إصلاح الكون.

 

 

 

 

 

 أيّما أفضل الصبر أو المحنة أو التمكين؟ 

 

 

 

 

         روي أن عبد القاهر بن عبد العزيز كان رجلاً صالحاً ورعاً وكان يسأل الشافعي رضي الله عنه عن مسائل في الورع والشافعي رحمه الله يقبل عليه لورعه، وقال للشافعي يوماً: أيما أفضل الصبر أو المحنة أو التمكين؟ فقال الشافعي رحمه الله: التمكين درجة الأنبـياء، ولا يكون التمكين إلا بعد المحنة، فإذا امتحن صبر وإذا صبر مكن؛ ألا ترى أن الله عز وجل امتحن إبراهيم عليه السلام ثم مكنه، وامتحن موسى عليه السلام ثم مكنه، وامتحن أيوب عليه السلام ثم مكنه، وامتحن سليمان عليه السلام ثم مكنه وآتاه مُلكاً، والتمكين أفضل الدرجات، قال الله عز وجل: {وكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ في الأرْضِ} وأيوب عليه السلام بعد المحنة العظيمة مكن، قال الله تعالى: {وآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ ومِثْلَهُمْ مَعَهُمْ} الآية.

 

 

 

 

 

 

إحياء علوم الدين 

ج /1  ص/13

 

 

 

   أ. جمال السّوسي / موسوعة " الجواهر و الدرر من الوصايا و المواعظ و العبر  " / 2012 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق