]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

زيارة شمس

بواسطة: بوقفة رؤوف  |  بتاريخ: 2012-01-27 ، الوقت: 10:11:58
  • تقييم المقالة:
-         دق دق -         من الطارق ؟ -         افتح أنا الشمس -         وماذا تريد الشمس في منتصف الليل ؟ -         جيش السلطان يطاردني يريد قتلي -         أنت في مملكة العميان سيدتي كل مولود يولد فينا تفقأ عيناه ويختن الختان الكلي قبل أن يقطع حبله السري -         والمعنى ؟ -         سواء كنت شمس على الحقيقة أو مجازا في الحسن لم يبق منا من يصلح أن يكون إنسان -         لكن مازال الإحساس بالقهر بالذل والهوان -         وهناك سيدتي دوما نعمة النسيان -         يا هذا هناك من رفض وفي وجه الطغيان انتفض افتح الباب وانضم لجبهة الثوار -         أنا هكذا في أفضل حال -         هل تخشى الموت؟ موتك خير من حياة الجبان -         من تكلم عن الموت؟ مرحبا به في كل الأحوال أنا لم يبق لي سوى اللسان فإن قطع ما الفرق بيني وبين الأتان ؟ -         للأتان الرفس بالأقدام ولك الخنوع والاستسلام -         يا سيدتي الجميلة -         هذه خامس مرة -         يدق باب بيتي الليلة وكلما استفسرت الطارق يجيبني صوت جميل: افتح أنا الشمس جيش السلطان يطاردني يريد قتلي... ويحرضني عن الثورة وقلب النظام ويبعث فيّ بصيص أمل وجرعة أمان لم يبق في القرية سوى بيتي و إسطبل فيه بقايا الحصان أصبحت ارتعد سيدتي كلما حلّ الظلام إن كان هناك جرم تودون به معاقبتي فسجلي عندك تهمتي الوحيدة أني ولدت دون إذن من السلطان.  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق