]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرضى السعوديون, روايات لا تكتمل

بواسطة: عريشي فهد  |  بتاريخ: 2012-01-26 ، الوقت: 22:23:10
  • تقييم المقالة:

 

عبدالعزيز يعاني منذ طفولته بعيب خلقي بالقولون مما تسبب له بأعراض صحية أهمها الفقر بالدم , وأنا أتابع رحلة علاجه بحكم أنه أخي الشقيق فكلما سألته عن صحته فأنه  يبدي تذمره وغضبه , لم  يكن غضبه وتذمره لمعاناته مع مرضه  فهو صابر  بل كان متذمراً وغاضباً لطريقة تعامل المستشفيات المختلفة مع مرضه حيث أن كل مستشفى يزوره يعني ذلك الرجوع لنقطة الصفر برحلة معاناته الطويلة يعني ذلك أجراء فحوصات وتحاليل مخبرية وأشعة أكس من جديد وكأن رحلته تلك لا تعني لهم شيء .مثل عبدالعزير مراجعاً مستشفى آخر كمثل أديب  روائي كلما بدأ رواية تركها وذهب لكتابة رواية أخرى ومضى عمره و رواياته لم  ورواياته لم تكتمل كلها بدايات . لم تنتهي معاناة عبدالعزيز إلا بعد زيارته لأستشاري طلب كل الملفات التي تحمل تاريخ مرض عبدالعزيز  رغم أنها قديمة وقد لا تكتمل .وكان يسأله  من بداياته وحتى تاريخ زيارته لهم لدرجة أنهم كانوا يطلبون منه الإتصال بوالدتنا للتأكد من بعض تفاصيل معاناته أثناء الطفولة , أحترام الطبيب الأستشاري بذلك المستشفى لمفهوم  التاريخ الطبي كان طريقاً للتوصل إلى علاج  مناسب لمرضاه الذين سئموا  الروايات التي تنتهي وهي لم تبتدئ بعد.بعض الأطباء لا يلتفتون لتاريخ مرضاهم الطبي لأسباب عديدة وأهمها لعدم سهولة حصولهم عليها ولعدم ثقتهم بالفحوصات السابقة ولتكاسلهم عن رفع طلب للمستشفى السابق بإرسال ملف المريض ولأن أجراء فحوصات جديدة تكون أسرع من طلب ملفات المريض السابقة لذلك على وزارة الصحة المبادرة  بتفعيل برنامج إلكتروني يربط جميع المستشفيات والمراكز الصحية بمركز معلومات موحد يفعل مفهوم التاريخ الطبي للمرضى وينهي معاناتهم بتكرار الفحوصات ويخرج كل الروايات حبيسة الأدراج إلى النور . تطبيق ذلك البرنامج يوفر الكثير من المال وكثير من الوقت وكثير من المختبرات التي أصبحت تكرر نفسها كل يوم بفرق فقط المكان والمرضى هم نفسهم . حين يتم تطبيق هذا البرنامج سيوفر الطبيب وقته وهو يبحث عن ملفات مرضاه الورقية سيجد سهوله كبيرة لتشخيص مرضاه بناء على تاريخهم الطبي الذي يظهر له بالبرنامج الألكتروني  سيكون مكتبه أنيقاً  من التقارير الورقية المتناثرة وستكون صحتنا أجمل وستكتمل كل الروايات وستخلوا ممرات مستشفياتنا من المراجعين الذي يحملون ملفات لو جمعنا تكلفة  أوراقها لكفتنا لكي نبني مركز صحي جديد كل سنة.       فهد عريشي -الرياض-
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق