]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ألا يستحق منتخب كرة القدم الجزائري مدربا عالميا على الأقل؟؟

بواسطة: توفيق عليلي  |  بتاريخ: 2012-01-26 ، الوقت: 18:47:16
  • تقييم المقالة:

من الغرابة في هذا الزمن الأغبر وفي الجزائر هذا الوطن الذي كنا نعتقد بأن المسؤولين فيه قد يختلفون شيئاما عن غيرهم من المسؤولين في الأوطان الأخرى من حيث إحترام رغبات جماهيرهم خاصة الرياضية منها من الغرابة بل من الإبتزاز أن يصدر من رئيس حكومة بأكملها تصريحات في غير محلها لا يدري المتتبع مالمقصود من ورائها لا سيما عندما يقول السيد أحمد أويحي للشعب الجزائري هكذا ...لسنا بحاجة إلى مدرب عالمي .... وهو يدرك أكثر من غيره بأن كرة القدم التي يقال عنها في هذا العصر إنها أفيون الشعوب هي أيظا أفيون الشعب الجزائري ولكن ليس لدرجة أن تنال حتى من تصريحات الوزير الأول الذي يكون من الأولى به أن يهتم بشؤون أخرى هي أكثر فائدة بالنسبة للشعب وإن كنت أجزم أن هذا الجلد المنفوخ الذي قلما يسعد الجماهير الرياضية في الجزائر و غالبا يستفيد منه أصحابه المباشرين والذين هم مسيرون فاشلون في جميع الأحوال لم يعد هاجس الشعب الجزائري اليوم فهو بعد التجارب المريرة مع كاس العالم الأخيرة والتي لم يسجل فيها المنتخب ولا هدفا واحدا ضد خصومه اصبح يفكر في حياته الطبيعية التي تحقق له الحياة الكريمة المستقبلية و التي يستطيع بواسطتها تحقيق ذاته بين الشعوب

و مع ذلك لا يمكن لاي جهة رسمية أو غير رسمية شعبية كانت أو غيرها أن تقصي من باب الموظوعية أراء اي كان حتى ولو كان مسؤولا كبير افي الدولة كما هو الحال بالنسبة للسيد رئيس الحكومة الذي قد لا يرى على الأقل من وجهة نظره أي ضرر في مايقول بشأن المنتخب القومي لكرة القدم غير أن الواقع الذي قد يخفى على سي أحمد يثبت أن في كلام الوزير الأول ما يثير فعلا حفيظة المتتبعين من جمهورنا العريظ في كرة القدم حتى لا أقول الشعب الجزائري واللذين لا يشاطرونه الرأي تماما في ما يذهب إليه بل تعتقد أجزاء كثيرة من الجماهير الجزائرية المولعة بكرة القدم بان أمر إختيار المدرب الأول للمنتخب الاول لا سيما بعد الفظيحة الكبرى التي ألمت بنا في المغرب الشقيق، هو من إختصاص رئيس الإتحادية الجزائرية لكرة القدم السيد محمد راوراوة بإمتياز والذي كما يعلم الجميع ويعلم السيد أحمد أويحي بأنها قد خرجت بعد إجتماعات طويلة بقرار واضح أسال الحبر الكثيرعلى صفحات الجرائد يقظي بالتخلي أو الإستغناء عن خدمات الناخب المحلي بالنظر إلى محدودية فكره الكروي والتوجه فورا وبدون تضييع أي وقت نحو مفاوظة أحد المدربين العالميين أمثال الألماني يورغان كلينسمان والفرنسي ريمون دومنيك وكلاهما لعبا الأدؤار الأولى في نهائيات المونديالين الاخيرين

وأمام هذه المعطيات الرسمية والتوجه الذي يتقاسم فيه الجمهور الرياضي الجزائري كلية مع إتحاديته لكرة القدم والذي مفاده بأن المنتخب القومي لكرة القدم الجزائرية بات في أمس الحاجة إلى مدرب من طينة الكبار مالذي يقصده السيد أحمد أويحي من خلال تصريحاته الموجهة للجمهور الجزائري و خاصة بهذه الطريقة هل يريد أن يحرمه حتى من رغبته في رؤية مدرب كبير يقود منتخبه المحبوب أم يريد ربما الزج به في متاهات لا يعلم بها إلا الله بهدف إخراجه ربما عن سيطرته للأوظاع في ظل دومات العنف التي بات يشهدها العالم العر بي هذه الايام بسبب الفشل في كرة القدم وغير كرة القدم ، وعليه فليتاكد السيد أحمد أويحي وغيره من المسؤولين الذين قذ لا يعرفون نفسية الشعب الجزائري الذواق لكرة القدم وغيرها من الفنون بأن هذا الشعب ليس في نيته التعبير عن سخطه أو رأيه من تصريحات كهاذه ولو تعلقت بكرة القدم التي يهو اها حتى النخاع سوى بإعتبار تصريحات أحمد أيويحي بشأن الناخب الوطني الجديد بانها مجرد راي ليس أكثر لأنه بات مدركا ربما أكثر من غيره من الشعوب بان كرة القدم قد تكون أفيونا للشعوب بل هي كذلك ولكن ليس في الوقت الحالي بالنسبة لشعب شبع من كرة قدم مزيفة ويفهم أكثر من غيره من الشعوب حقيقة الأمور ويعرف بانها هذا الزمن لم يعد زمن كرة ....يا سي أحمد.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق