]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القمامة تولد الطاقة في ساوباولو؟؟

بواسطة: توفيق عليلي  |  بتاريخ: 2012-01-26 ، الوقت: 18:39:51
  • تقييم المقالة:

القمامة تولد القمامة....لا ينطبق ابدا هذا القول المأثور على مدينة سوباولو البرازيلية، بل على النقيظ من ذلك فإن القمامة في هذه المدينة الضخمة تولد الطاقة... نعم صدق او لا تصدق هذه هي الحقيقة

قبل ايام شاهدت على ناشيونال جيوغرافي أبوظبي ما يفظح حالنا نحن الجزائريون وربما غيرنا في الوطن العربي بشأن القمامة التي وجد لها البرازليون الذين عادة ما نقول عنهم إنهم فقط متفوقون في كرة القدم ...أي نعم متفوقون في الكرة المستديرة ولكن هم متفوقون في العلوم أيظا ، لقد بدلوا القول المأثور عن القمامة بقول أخر علمي أكثر نفعا وأكثر حظارة ، لقد أصبحت القمامة في البرازيل تولد الطاقة وتشغل الكثيرين من سكان ساوباولو الذين وجدوا في جمع علب المشروبات الغازية المختلفة وغيرها من النفايات ونقلها لمراكز التحويل ما يحسن من أوظاعهم المعيشية فلم يعد عدد البطالين في هذه المدينة العملاقة يثير الخوف على الإطلاق بالنسبة لعمدة ساوباولو

 

لطالما عانت ساوباولوا في البدايات من القمامة التي كان السكان يرمون بها في نواصي المدينة غير أن المفكرين وصلوا إلى حل يخفي القمامة من على وجه الأرض تماما وفي نفس الوقت تتحول إلى مصدر للطاقة ينتفع بها المواطنون في ساوباولو بحيث توظع القمامات في حفر عميقة على شكل طبقات واحدة فوق الأخرى تتوسطها بعض الأتربة تخرج منها أنابيب ينتقل عبرها الغاز الذي تحوله شركات مختصة إلى طاقة لا تختلف عن الطاقة الشمسية والكهربائيية أو الغاز نفسه الذي نستخدمه نحن في حياتنا العادية

لكن بعد الذي إبتكره البرازليون الذين هم في تطور مستمر وعلى جنيع الاصعدة ألا يحق لنا أن نخجل نحن الجزائريون من أنفسنا ونحن الذي تركنا العنان للقمامة تغزتو مدننا وشوارعنا برغم إدعائتنا الواهية بالنظافة والإيمان ، وأكاد أجزم بأن المدن الجزائرية لا يكاد شارع منها يخلو من القمامة والزبالة التي تقشعر منها الأبدان وتقزز الأنظار افلا تتحرك الظمائر......؟ ليس لنحول القمامة إلى طاقة كما فعل البرازليون بل لنحولها فقط من شوارعنا وأحيائنا وحدائقنا هذا إذا كانت لدينا حدائق ...نحولها إلى حيث نتجنب روائحها الكثيرة ولا نفسد بها الزرع أو البناء فهل من منج من القمامة .


« المقالة السابقة
  • طيف امرأه | 2012-01-26
    الاخ الراقي توفيق
    بورك فيك تلك المواطنة الصالحة.. والتي تنم عن محبة وغيرة على مصلحة الامة
    يجب على كل مواطن ان يفكر بما يفيد امته كل في مجال عمله
    ولو كل فرد منا قام بالتفكير في سبيل انجاز تلك الفكرة لاصبح المجتمع يرتع في نعمة السلام والايثار والوصول الى قمة النهضة ..
    ليتنا ندرك العلوم والاخلاق الخلاقة والمثيرة لرفعة البلد في كل الوطن العربي
    اسعدك الله ووفقكم لما فيه خير بلادكم واوطاننا الحبيبه
    سلمتم من كل سوء
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق