]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

25 ذكرى أم ذاكرة

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-01-26 ، الوقت: 12:55:48
  • تقييم المقالة:

القاهرة .. السويس .. الإسكندرية ... المنيا .. الأقصر .. أسوان .. المحلة .. ميادين مصر جميعها تقريبا خرجت عن بكرة أبيها تثبت وتؤكد سلمية الثورة المصرية وتفوت الفرصة بالإلتزام على كل من أرادوا أن يلصقوا مطامعهم السياسية في الثوار .. أجواء مشحونة بالألم غير مكتوفة الصراخ .. انتزعت فتيل من أرادوا بها سوء واختارت المضي قدما في الصيحة المدوية للثورة المصرية التي شهد لها العالم بمدى قدسية أهدافها وطهر مساعيها رغم كيد الكائدين ورغم المندسين .. م يبدر من الثوار يوما ما يدل على عدوان .. اللهم إلا ما أراد أن يلصقو بها بعض الأفعال التي هم منها براء .. فمن استعدي بلطجية وزبانية البلطجة على الثوار هو من أراد أن يصور الثوار كما يصور له خياله وكلما حاولوا لم يجدوا من الثوار إلا التزاما أكثر وسرعة في احتواء أي تصرف من المندسين من المعروفين بانتماءتهم .. فيخرج اليوم المرعب الذي صار كفزاعة يستخدمها المجلس العسكري لإثارة القلق والخوف لدى العامة من الثوار .. فوت الثوار الفر صة على كل من أراد استغلال اليوم لتحقيق أهداف دنيئة .. ولكن هل استغل الثوار اليوم كما يجب ؟

أراده المجلس العسكري احتفالا بالثورة على اعتبار تمامها للأهداف وأراده الثوار استكمالا للثورة .. فلا العسكري احتفل وما استطاع الثوار رغم ما فعلوه أن يثبتوا استمرار الثورة .. لم يخرج العسكري ببيان حول ما يحدث في ميادين مصر واعتبر ذلك احتفالا بالثورة وعلى الشعب أن يحتفل بالأسلوب الذي يريده .. فلم يهتم بما دعا إليه الثوار اللهم إلا تصريحا يختفي خلفه الكثير حيث صرح أحدهم أن المجلس سيعلن في وقت لاحق أنه أنقذ مصر من الكثير من المؤامرات لو عرفها الشعب لقدروا للمجلس خطواته .. مع قرار إلغاء العمل بالطوارئ إلا فيما يخص البلطجة ( ومع اعتبار ما يحدث في ميادين مصر  أعمال بلطجة ) تفسر إلا هذه بإلا التصدي للثوار ... لم يفلح العسكري في الإحتفال بذكرى ... ولم يفلح الثوار إلا في اعتبار اليوم ذاكرة ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق