]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سؤال للأقدار

بواسطة: alya  |  بتاريخ: 2011-06-07 ، الوقت: 22:33:11
  • تقييم المقالة:
سؤال للاقدار   ومن الصعب أن يضيق الكون .... و تتذوق مرارالاغتراب   بين الاهل والاحباب..ز وداخل حدود الوطن وان تشعر  بالسجن داخل حدود النفس ... وباعتقال النفس داخل حدود الجسد... من الصعب ان تحب   بجنون .... رغم علمك انك لحبيبك لن تكون ... فليس هناك مفرا من الاقدار ... تلك التي تجمع الاحباب لتذيقهم مراراللالقاء... وتجمع الاضداد لتذيقهم مراراللافراق .. رحماك يا أقداريا من تقفين ... ومنذ نعومة الأظفار  للبشر بالمرصاد  ...  لما لا تجودين بفراق الاضداد ولقاء الأحباب.. فالي متى ستظل مرفوعة لك رايات الاستسلام ؟ والي متى سأظل بغربتي بين اسوار النفس .. تلك التي هي  قيد الاعتقال ! فمتى تنهدم الاسوار  ... وتتحطم كل القيود والاغلال  ... ويصدر أمر العفو عن سجين .. لايدري منذمتى ولماكان سجين النفس والوطن والرايات  ... ولا يدري بأي جرم قضى عمره قيد الاعتقال ... والي متى سيظل رافعا الرايات  .... فمتى يحال ذاك السجان للتقاعد... وتنهار الاسوار وتنفك القيود والاغلال ... وتتصالح الانفس والاوطان ... ويصير الحب بجنون سيدا للكره المجنون ... الذي ساد الكون  فضاقت رواحبه ... وسكن الاوطان فتجرعنا غربة الاوطان .. وبه التقى الاضداد وحال لقاء الاحباب ... وتسيد السجان بالقيد والكره والاغلال... اليك ايتها الاقدار ارفع الراية بكل احترام... لكن لن انحنىللسجن والكره والسجان ... أملا في عفو من قدر وسير الاقدار .. وبيده يغير الحال من سئ الاحوال لخير حال  

من كتاباتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق