]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصيدة : بقايا رياح

بواسطة: الشاعر محمد عبد العزيز  |  بتاريخ: 2012-01-25 ، الوقت: 12:50:10
  • تقييم المقالة:

صمتك قتلنى 

وحيت تكلمت  // كلامك قتلنى 

الأرض شُقت جداول 

تسيلُ فيها دمائى 

بأمرِ قاتلى 

بأمرِ قاتلى شوجَ رأس أبى 

بأمرِ قاتلى فقئت عين أخى 

بأمرِ قاتلى ماتت أمى // 

حزنا على أبى وأخى 

النجمُ المُرصُ  بالماسِ يتراقصُ على مسرحى // على كفى 

يُجسدُ دور البطولة  //  فى رواية منعت من العرض 

بأمر قاتلى 

رواية الأرض وزهرة الكتان 

منعوا سنابل القمح أن تثمر حبا 

منعوا شيخا من قرأة القرآن // وأجره أن يتلو سرا 

منعوا طفلا أن يصبح رجلا 

أخذوا منه العَلم الأصلى  // كى لا يعرف له وطنا 

وقفت يمامة شامية 

على شفا جُبِ يوسف تُغنى  كى تواسيه 

وفى السجن أيضا كانت معه 

وحين جلسا على العرش ملكا نبيا 

رقصت له 

فمتى تكون لى يمامة 

تُغنى وترقص 

حين يُهدرُ  دمى 

بأمر قاتلى 

بقايا رياحٌ موسمية  // هبت على مدينتى البيضاء 

فلقت النوى  // وتنفست البراعم 

شيأ من الحرية // شيأ من الإنسانية 

فاليمامة الشامية 

ذُبحت على ضفاف النيل 

وفى  شوارع الفسطاط القديمة 

بِيعت الحرية 

وفى أسواقُ النُخاسة 

عُدمت الإنسانية 

وحُجبت الرياح الموسمية  عن بستانى 

فماتت البراعم وكُسرت سواعدى 

بأمر قاتلى 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق