]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

.... حكاية ثورة ......

بواسطة: ايمان جمال  |  بتاريخ: 2012-01-25 ، الوقت: 04:05:17
  • تقييم المقالة:
هي الحرية ....... كانت المطلب الرئيسي لنا .... الحرية والخلاص من كل ماعانيناه وعانته معنا امنا مصر طوال سنين طويلة .... ثرنا ... انتفضنا ....وكانت الانطلاقة .... من قلب ميدان التحرير ...تجمع كل فئات الشعب ... من كل الاعمار جاءوا ... ليؤكدوا انهم يد واحدة ...على اختلاف الديانات والعقائد....
على اختلاف المذاهب والافكار....توحدوا على مطالب جمعتها الهدف الرئيسي وهو الحرية ....
الحرية التي دفعت فينا الأمل والاصرار ...
الحرية التي دفعت فينا روح التفاؤل بأن الغد أفضل ويجب ان لانستسلم وان نحاول التغيير ...
من منا كان يتخيل ما حدث ؟؟؟!!!!!
ولكن شاء الله وثار الشباب والشيوخ والنساء والاطفال .....
ثاروا على مدار 18 يوما
ثاروا وهم يعلمون بان مصيرهم كمصير من سبقهم ممن حاولوا التغيير قبلهم ...
فذهبوا للميدان وكل منهم على استعداد التضحية بروحه ...
قالوا اذا كانت الحرية يلزمها التضحية والدماء فأهلا بالاستشهاد في سبيل تحريرك ياوطن ...
مات الشهداء واصيب الجرحى
بكت الامهات وتاثر الاطفال
كل هؤلاء جمعهم الميدان ومع سقوط الشهداء كانت الاعداد تزداد
كنا نراهم وتقشعر ابداننا وتدمع عيوننا لاننا راينا مالم نكن نتوقعه ابدا
لم نكن نتوقع ان نرى شبابا همه كرة القدم والنت ان ينتفض بهذا الترتيب والنظام والاخلاق والاحترام .....علموا العالم اخلاق الثورة ....
كان المسلمون يصلون والمسيحيون يحمونهم
والمسيحيون يقيمون قداسهم والمسلمون يحمونهم
كانت المياه ترش في وجوههم لمجرد انهم يحمون اخوانهم
كانت المدرعات تقف لتصوب الرصاصة لاحدهم فلا يتحرك او يهرب....
بل يستقبلها ويقول اهلا بالشهادة في سبيلك ياوطن ♥
ومع كل يوم يمضي كنا نتوقع ان يتحقق لنا مانريد ...
ولكن ....
ابى الفرعون والقى خطابه الاول في 29 يناير 
خطابه الذي حمل لنا فيه خيبة الامل .....لانه لم يحقق شيئا ..
فزادت المطالب وتغير الشعار بعد ان كان 
"اصلاح – حرية – عدالة اجتماعية "
اصبح الشعار "الشعب يريد اسقاط النظام "
فألقى الفرعون خطابه الثاني في الاول من فبراير واثار غضب الميدان اكثر
فتغير الشعار واصبح "الشعب يريد اسقاط الرئيس"
وازداد الشهداء والجرحى والمصابون .... ومعهم ازدادت اعمال البلطجة من اعوان النظام ....
فكان الرد من الشباب هو اللجان الشعبية ....
وكان الخطاب الثالث في العاشر من فبراير الذي فوض فيه الفرعون سلطاته لنائب الرئيس وهو عمر سليمان .....
فرفض الثوار .... وازداد العناد والاصرار
واخيرا ... تحقق الحلم...
في الحادي عشر من فبراير تنحى الفرعون....
استفدنا الكثير من هذه الثورة ....
جمعتنا على حب مصر وزرعت فينا ان التغيير ليس مستحيلا....
تحياتي لكم ياشباب التحرير ....
وتحياتي للشهداء والجرحى والمصابين .....
ومع الذكرى الاولى للثورة اؤكد باننا على العهد 
هاهو مجلس الشعب قد اكتمل واطل علينا بابهى صورة ....♥ 
وبدانا به الخطوة الاولى على مشوار الالف ميل ...
دمكم ايها الشهداء لن يضيع هدر ....
لن نسترجعه بالاموال بل بالقصاص العادل من كل ظالم ...
انتم ريحانة الثورة ومسكها ..... فشكرا لكم
ولتفخري يامصر بشبابك .... ودمت دوما تاجا على رؤوسنا ومتربعة في قلوبنا .....
... ايمان جمال ...
... 25 يناير 2012 ...
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق