]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

توأم الأرض بين الحقيقة والخيال

بواسطة: د. محمد عمر الطويرقي  |  بتاريخ: 2012-01-24 ، الوقت: 18:46:22
  • تقييم المقالة:

   الأرض وتوأمها :

 من أجل إثبات ان متابعة وكالة ناسا فيها مصداقية ، فقد دأب قسم الإعلام عندهم بين آونة وأخرى التذكير أنهم لا زالوا على مستوى الحدث ليوهموا عامة الناس انهم قادرون على بقاءهم في الواجهة العالمية ، لذا فقد قالت :  وكالة «ناسا» للعلوم الفضائية أنها أكتشفت كوكباً في الفضاء في «منطقة قابلة للسكنى» .

وكالعادة قام ببغاوات الجمعيات الفلكية في العالم العربي والإسلامي ونقلوه دون تعليق وكأنه حدث مهم وكحقيقة علمية ، وإليكم الخبر مع تحقيقنا لتفاصيله :

" أكدت بعثة المسبار «كيبلر» التابعة لوكالة الفضاء والطيران الأمريكية (ناسا) أنها اكتشفت للمرة الاولى بالنسبة لها كوكبا في «منطقة قابلة للسكنى» - وهي المنطقة المحيطة بنجم يمكن لكوكب بها أن يأوي أنماط حياة أ.هـ " .  

ثم زعموا بكل سذاجة ان المنطقة القابلة للسكنى تحتوي على مياه في صورة سائلة وعناصر أخرى ضرورية للحياة المحتملة خارج نطاق الأرض.

 ثم قال مندوب الإعلام عندهم بشيء من السفسطة :" أنه جدير بالذكر أن الكوكب المكتشف «كيبلر-22 بي» هو الأصغر الذي يكتشف حتى الآن وسط المنطقة الصالحة للسكنى حول نجم مماثل للشمس " أ.هـ .

 وليؤكد وجاهتهم العالمية قال :" يبلغ حجم الكوكب 4ر2 ضعف حجم الأرض ، ولكن العلماء  (أي علماء هؤلاء الذين يخالفون الكتب السماوية )  لم يحددوا بعد ما إذا كان سطحه صخريا أم غازيا أم سائلا " أ.هـ . وتركت هذه الفقرة مفتوحة ليتسنى اللعب بأفكار الناس مستقبلاً .

 ثم يأتي التناقض سريعاً ومن نفس المصدر بقولهم :" كان بحث علمي اشار في السابق إلى وجود كواكب بنفس حجم الأرض تقريبا في مناطق قابلة للسكنى ، ولكن جهود العلماء أثبتت أنه من المستحيل العيش عليها ." أ.هـ .

وذكر دوجلاس هادجينس ، وهو عالم مشارك في مهمة كيبلر من مقر ناسا في واشنطن: «إنه حدث فارق على طريق الوصول إلى توأم للأرض». وفي هذه الفقرة لم أفهم مايقصده عن الفارق لتوأم الأرض المزعوم، فهل أنتم ياسادة فهمتم شيئاً ...خبروني !!! مع تحياتي د. محمد بن عمر الغريَّاني الطويرقي .

 

 

  

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق