]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنصح بقراءة سيرته! !

بواسطة: صافي الناشري  |  بتاريخ: 2012-01-24 ، الوقت: 16:31:26
  • تقييم المقالة:
ﻛﺎﻥ ﺭﻗﻴﻖ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﺭﺣﻴﻤًﺎ ﻋﻄﻮﻓًﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻀﻌﻔﺎﺀ ﺣﺘﻰ ﺷﻤﻠﺖ ﺭﻗﺔ ﻗﻠﺒﻪ ﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻥ ﻓﻼ‌ ﻳﺬﺑﺢ ﻭﻻ‌ ﻳﺮﻭﻉ ﺑﻮﻟﺪﻩ ﻭﺑﻴﻀﻪ. ﻭﻛﺎﻥ ﻭﻓﻴًﺎ ﻷ‌ﺻﺪﻗﺎﺋﻪ ﻭﺃﻫﻠﻪ . ﻭﻣﻦ ﺃﻫﻢ ﺧﺼﺎﻟﻪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻜﻠﻔﻪ ﺿﺮﻭﺑًﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﻘﺔ ﻭﺍﻷ‌ﺫﻯ، ولكنه مع هذا ﻛﺎﻥ ﺳﻴﺊ ﺍﻟﻈﻦ ﺑﺎﻟﻨﺎﺱ ﻳﻌﺘﻘﺪ ﻓﻴﻬﻢ ﺍﻟﺸﺮﻭﺭ ﻭﺍﻷ‌ﺳﻮﺍﺀ ﻭﻳﻤﻘﺖ ﻓﻴﻬﻢ ﺧﺼﺎﻝ ﺍﻟﻜﺬﺏ ﻭﺍﻟﻨﻔﺎﻕ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺀ. ﻭﺍﻧﺘﻬﻰ ﺃﺧﻴﺮًﺍ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺍﻹ‌ﻧﺴﺎﻥ ﺷﺮﻳﺮ ﺑﻄﺒﻌﻪ، ﻭﺃﻥ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻏﺮﻳﺰﺓ ﻓﻴﻪ ﻭﻻ‌ ﻳُﺮﺟﻰ ﺑﺮﺅﻩ ﻣﻦ ﺃﺩﻭﺍﺋﻪ:ﺇﻥ ﻣﺎﺯﺕ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺃﺧﻼ‌ﻕ ﻳﻘﺎﺱ ﺑﻬﺎ ... ﻓﺈﻧﻬﻢ ﻋﻨﺪ ﺳﻮﺀ ﺍﻟﻄﺒﻊ ﺃﺳﻮﺍﺀ قد تكون تلك الشخصية متناقضة متضاربة الأفكار من وجهة نظرك السطحية لما قرأت هنا. . ولكن لتحكم بجدارة عليه لا بد أن تعرف من هو ؟ كيف عاش ؟ ماالمصاعب التي كابدها في حياته ؟ لما رأى الناس بتلك النظرة السوداء ، وحكم بها عليهم ، ولم يكتف بل عمم تلك النظرة على الجميع. .!! وإني وإن كنت الأخير زمانه --- لأت (ن) بما لم تأتي به الأوائل. بيت فخر من قصيدة فخر ، لشاعر وكاتب خلد الزمان اسمه أنه أبو العلاء المعري. أنصح بقراءة سيرته ، لتعرف لما شخص بكل هذه الرحمة والرفق ، شخص يرفض ترويع الحيوان على ولده أو بيضه ، يرى بأن الإنسان شرير بطبعه ، والفساد غريزة فيه. .؟؟؟! أ/ صافي الناشري.
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق