]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صداقتي ... ؟؟؟؟

بواسطة: لآلئ حافظ  |  بتاريخ: 2012-01-23 ، الوقت: 23:43:44
  • تقييم المقالة:

 

صداقتي ...؟؟؟؟؟؟

 

صداقة..  صداقة ...  صداقة ؟؟؟  تُردد في كل وقت و حين  ،

و للصداقة عدة مفاهيم و أسس و معايير و مبادئ تُتبع و يُتمسك

بها و تُطبق .

كل منها مفهومها على حسب صاحبها و ما يريده منها .

هي : صداقة مصلحة – صداقة زائفة – صداقة حقة

صداقة المصلحة : أتصادق مع من أجد فيهم ما يستفاد منه ثم بعد

ذلك أتجه لصداقة أُخرى .

صداقة زائفة : أتصادق بمظهر الصداقة الحقة و لكن وراء الستار

أغش و أخدع و أتلاعب و الطعن من الخلف .

أما الصداقة الحقة : أتصادق صداقة دوام الدهر بإخلاص و تفاني

و عطاء و حب وعطف و حنان .

لكن اليوم صداقة النت ( الفيس و الماسنجر )

حدِّثْ و لا حرج لكلا الجنسين الذكر و الأنثى لديهما

مفهوم  آخر للصداقة ؟؟؟؟

و إن كنت موافقة على الصداقة للجنسين لا تكون إلا لهدف نشر

كلمة الخير أي ربما تصل كلماتي إلى القلوب و تبصرتها للحق و

الفضيلة  لا إلى الرذيلة ، و تنبع من إيمان و مبادئ الشريعة

الإسلامية يهدف للمحافظة على أجيالنا الإسلامية التي تقف و

تصد أعداء الإسلام و عدم السماح لهم بالدخول من أي ثغرة من

الثغرات  .

فدامت الصداقة الحقة و دامت الناشئة .

 

 

 

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق