]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

محنة ام منحة ؟

بواسطة: Jenane Karimane  |  بتاريخ: 2012-01-23 ، الوقت: 17:44:20
  • تقييم المقالة:

لست اسرد قصة فلست روائية  او ادبية ما انا الا كاتبة لخواطر تروادني بين الهينة والاخرى ، الا انه هناك قصة لفتاة خلقها الله عز وجل كاملة جسمانيا لا ينقص فيها شيء وكبرت هذه الفتاة ودخلت المدرسة وهي في الصف الثاني او السنة الثانية ابتدائي ، ولانها كانت شقية او مشاغبة بعض الشيء كما يقولون ، وفي يوم من الايام وفي وقت الراحة  ذهبت البنت للمرحاض ، وتسلقت بنافذة كانت في اعلى جدار المرحاض واذ باحدى زميلاتها تصرخ جاءت المعلمة ومن ذعر الفتاة اردت ان تقفز من ذلك المكان حتى لا تراها المعلمة فتانبها لفعلها واذ باصبع الفتاة يعلق على ثقب النافذة وانقطع اصبعها او شطره الاعلى الذي ينبت به الظفر وهكذا تم نقلها الى المستشفى واخيط الجرح وبقيت الفتاة لا هي معاقة اعاقة ظاهرة للعيان ولا هي سليمة كما كانت . وكانت زميلتها تكذب لم تاتي المعلمة ولا شيء وما جات المعلمة الابعد ما انقطع اصبع الفتاة .

كبرت هذه البنت والناس من يعرفها يعاملها مثلها مثل المعاق ومن لا يعرفها يتعامل معها لاول مرة مثلها مثل البشر ثم ما ان يعرف يصبح مثله مثل الاخرين ينظر لها .

اكملت الفتاة دراستها حتى الدراسات العليا وهي الان متحصلة على شهادة الليسانس صحيح لم تعمل بعد لكن هي راضية عن نفسها ومؤمنة بان الله لن يخذلها يوما وان الغد مليء بالنجاح وتحقيق الامال في ان تصبح شخصية فاعلة في المجتمع .

لذى اطرح سؤالي هل ماجرى لها منذ صغرها محنة لازمتها طوال عمرها ام منحة من الله حتى تتذكر دوما بانها مخلوق ضعيف لا حول ولا قوة لها وان سر وجودها هو الله .

من يجيبني على سؤالي هل هي في محنة ام منحة ؟............


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق