]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ام كلثوم وستار اكاديمي

بواسطة: رنا طوالبه  |  بتاريخ: 2011-06-07 ، الوقت: 21:58:36
  • تقييم المقالة:

سأطرح بعض الاسئله قبل الخوض في الحديث عن ما الت اليه الساحه الفنيه وبرامج المواهب  التي كثرت في انحاء الوطن  العربي

سأبدا وربما  كلامي لن  يعجب العديد  من المراهقين او الكبار  بسبب تعلقهم   في ستار اكاديمي  هذا البرنامج السنوي   برنامج المواهب    والاكثر    مشاهده والاكثر ؟؟؟

من لا يعرف سيده الغناء العربي  كوكب الشرق  ام  كلثوم  هذه    السيده   العظيمه  بصوتها واحترامها لذاتها التي اطربت جميع الفئات  وما  زالت تطربنا  ما  زالت في  قلوبنا لهذه الايام  وكلما  مرت السنين  كلما  شعرت  عندماء اسمع  لام كلثوم  اني  اسمعها لاول  مره وكم  تمنيت  ان اعيش  في  زمنها   ذاك الزمن الجميل  بفنه  وصدقه  وعشقه الكبير

سأبدا  في طرح  عده اسئله وهي  مقارنه بالفن القديم  وما يحدث الان وبالاخص  ستار اكاديمي او ستار اكاذبي...لان كل  ما يحدث  خلف  تلك الجدران كذب ولعب وعهر وفجر وبعيد كل البعد عن  ما يسمى الفن

1..هل كانت ام كلثوم  في  ذاك الزمن  ترتاد اكاديميه  لتحسين  صوتها  او حتى  اكتشافها لا اعتقد  لان الموهبه  هي اساس كل  شيء  فصوتها  صقلته  بترتيلها  للقران الكريم

صوتها هبه  منحها اياه رب العالمين

2..هل كانت ام كلثوم  عندماء تستقيظ  من النوم تتابع تمارين الرقص مع مدربها  لتهز  بعد ذلك  بخصرها على المسرح

3  هل كانت  ام كلثوم بعد تمارين الرقص بالنزول الى المسبح بالبكيني  لتقوي عضلاتها او ربما احبالها الصوتيه بدل تمارين البوكليز

4هل كانت  ام كلثوم ترتمي بأحضان القصبجي قبل  صعودها المسرح  وتحتضنه وتنساب دموعها على كتفيه اوكانت تغازل الشاعر احمد رامي  ليكتب لها او تاخذ  بيرم التونسي  لغرفه  مغلقه  او الى الحمام  لتحدثه  من خلف الباب

هل كانت ام كلثوم تنعت  فرقتها الموسيقيه وتنهال عليهم بالشتائم البذيئه او فكرت في اي لحظه ان تنتهز  انوثتها  وصوتها  من اجل التسويق او الشهره او جمع المال

هل  كانت ام كلثوم  تنشغل بقصر  فستانها وفتحه ياقه  صدرها

بألتاكيد  لم تكن  كوكب الشرق  تفكر بكل  ما ذكرت  سوا بفنها الراقي الذي وصل للعالميه  ووما زال  هذا الفن في  كل البيوت والشوارع التي تحترم الفن العريق  الفن الراقي  الفن الذي  لايموت رحم الله كوكب الشرق  ورحمنا الله من ستار اكاديمي

ستار اكاديمي  برنامج المواهب الذي  احببته انا شخصيا في اول موسمين  وكنت  اواضب  على حضوره  لان  مبنى ستار اكاديمي لايبعد  عن  بيتي  سوا  تلت   ساعه لكن سرعان  ما تغير    رأيي      عنه  وباتت الامور  تنكشف رويدا   رويدا

انظروا  جميعا  ماذا  يحدث وراء تلك الاسوار  اسوار المبنى الضخم واريد ان اوضح  شئ انا لست  ضد المواهب  او  من     يبحث     عن الشهره  بالعكس  انا  من محبي الفن  الذي  لا  غبار عليه الذي يحمل  مضمون ورساله صادقه  اما  ما اراه انا  ويراه  البعض  فهو  بيعيد  كل البعد  عن  نزاهه الفن الراقي اصبح  ستار اكاديمي  ملتقى للتعارف ولعلاقات الغرام اين  هو الفن  وانا ارى تلك الفتاه  تنعت  اصدقاءها  بكلام      فاسق  وتصرخ  مثل المجنونه ولا تهداالا بعد  ان  يحتضنها احدهم لساعه  من الوقت  ليمطرها  بقبلاته التي  تنسال  على  خديها  ورقبتها ويديها والى اخره

انا لست  ضد عناق الاصدقاء  ابدا  لكن  ليس  بتلك الصوره  المقززه التى نراها  امامنا هذا الذي  نراه اصبح  ابتذال   واذا  اصبح  هكذا  لما  يفصلون  غرف النوم  عن  بعضها  البعض كل  فتاه  تختار  صديق  لتنام في  جوار سريره  وهيك  منكون  خالصين وسلامه  تسلمكن؟؟

واجمل  شئ  نراه  عندما  تغضب احداهن وتدخل الحمام لتبكي وتصرخ وتفجر ضاق  فيها  كل المبنى ولم  تجد  سبيلا الا الحمام لتبكي فيه   وياتي احد الاصدقاء  ايضا لمراضاتها  يكلمها  من  خلف الباب  لتصرخ به وتقول لا اريد التحدث مع احد اذهب  وبعد  عده مناوشات يدخل الشاب  الى الحمام وهنا  تضيع الطاسه  وتدور الكاميرا لمكان اخر

اليست  هذه مسخره  اليس  هذا  فجر

واكثر  شئ  يضحكني  عندماء  تكلم احدى الامهات ابنتها  وتقول  لها  ابنتي  حبيبتي  لقد  رفعتي  راس  بلدك ثابري ولا  تغضبي اصدقاءك ..بماذا رفعت راسك ايتها الام المغفله  كيف ..بقصر تنورتها او بدلعها امام  رفاقها او بقذاره كلماتها وكأنها  قادمه من الشارع لا اهل لها  اهكذا  نرفع  رؤوس بلادنا بمياعه الكلام والطرب الرخيص وهز الوسط والي بيدفع اكتر بيشيل

الى اين وصل الفن ...لن اسميه  فن  بل  تجاره كل ما ترونه امامكم  مدروس ومحضر له منذ  سنوات  وما يجري امامك عبر التلفاز قليل  لان بث المحطه  يتخطى وقتنا بساعه  والشاطر يفهم

اذن الممولون جاهزون بعد انتهاء كل موسم وملاين الدولارات  تدفع من الخارج  ليس من اجل  ما يسمونه الفن  بل  من اجل  تجاره الفن  وكل ما تحمله  هذا التجاره  من صوت  الفتاه او الشاب  وتجاره الاجساد

هذه الملاين  التي  تدفع قتدمه  من  جهه  انا اعرفها  وليس  بمقدرو محطه متل lbc ان  تتكفل  بتلك الملايين

المهم االشكل الحسن وهز الوسط واخيرا الصوت ويحيا الفن الهابط ...واخر ما اقوله  رحم الله  ام  كلثوم  وفريد الاطرش وعبد الوهاب

قبل ان انهي والدتي  معجبه  بستار اكاديمي واخاف  ان تشترك  في الموسم القادم ...فقط للمزاح

بو س الواوا عفوا الى اللقاء في مقال اخر

رنا طوالبه ....بيروت

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Yazan Ibrahim | 2011-06-08
    ياااااااااا لروعة الفكرة التي جئتنا بها و تسلسل الأفكار و اخيرا حولتنا من لحظات محزنه مبكيه للعيون الى فكاهة مقتضبة!
    فللأسف هذا الحال الذي آلت اليه أمتنا العربيه و تحديدا الاسلامية في انحدار ضئيل الذي سرعان ما آخذ بالتزايد كقطعة الثلج.
    التي تهوي من اعلى جبل حتى تكبر و تزداد سرعتها أكثر و أكثر.........
    لا اعلم ما الذي يحصل من حولي أوصل الأمر بنا الى ادنى حدود التفاهه ؟!
    كل ما يمكن البوح به هو الرجوع الى أواصل الأدين و التعمق في الرغبه الى تعلم معنى مكارم الأخلاق و صياغة الدين في اسلوب يتماشى مع منحيات طرق العيش و الحياة.............
    * شكرا جميل المقال جدا و راااااااائع.
  • طيف امرأه | 2011-06-08
    هههههههههه بجد اضحكتني اختي حقيقة.

    كنت اريد أحدا ان ينصف الحقيقة ولو بالقليل , وها قد جاء من ينصفها , ليس للفن فقط , بل لمروجي الفن الهابط بكل لون له.
    صدقيني اختي لم احضر منه حلقة واحده حتى حينما كانت احداهن من بلديكما سمعت وعلمت بعد ذلك , لم اعرف واحده منهم ليس لاني من الدقة القديمة بل لآنني كنت اعلم ما وراء كل برنامج من هدف , لم يكن ابدا هدفا ساميا منذ البداية , كانت بدايات فقط ليتقبلوا الناس ككلمة (معلش عادي عادي ) حتى تصبح امرا عاديا بلا تاثير على الناس وليحيا الفسوق ويعلو , لا انكر ان هناك فنانين مثل ام كلثوم وعبد الوهاب وفريد ونجاة وفايزه احمد ووديع الصافي وفيروز والان فضل شاكر وبعضا منهم يعد على الاصابع من لم يضع الهدف فن عابط (اسفه هابط ), ولكن لنترك كل هذا وذاك.
    ونفكر إن كانت الام كذا تقول لامها والاب يطبطب على ظهر ابنته ودمعة الفرح على خديه فماذا تتوقعين من الابناء ؟؟؟ بقول ليه الاوطان العربيه ثايره من وراء رفعة الراس هذه ؟؟!
    يا للاسف شيء محبط جدا فقط لو اننا نقلد الغرب بشيء مفيد فهذا برنامج مقلد عن برنامج امريكي وكثير من البرامج الراكدة (قصدي الراقيه )ايضا مقلده , وخارجة عن الاصول , ليتنا نفقه ان اجسامنا لا تناسبها تلك الثياب , فلكل جسد حجما وقياسا مختلفا , وما ان نرتدي ثوب الغير حتى نصبح اضحوكة البشر ولا نستطيع السير او الجلوس , وهكذا حال يسبب الكثير من عدم الراحة وينتهي المطاف بك إلى ان رى نفسك كسخرية لكل من يراك.
    شكرا رنا لقد كنت رائعه بحق وقد نطقت بحال لسان شكرا لك من القلب.
    سلم قلمك ولسانك.
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق