]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جانب من حياة النبي

بواسطة: عرفان  |  بتاريخ: 2012-01-23 ، الوقت: 12:29:02
  • تقييم المقالة:

 كانت خديجة إمرأة تاجرة ذات شرف ومال ’ تستأجر الرجال فى مالها وتضاربهم إياه بشىء تجعله لهم منه ’ فلما بلغها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم صدق الحديث وعظم الأمانة وكرم الأخلاق ’ أرسلت إليه ليخرج فى مالها الى الشام تاجراً وتعطيه أفضل ما كانت تعطى غيره ’ ومعه غلامها ميسرة . وقد قبل محمد صلى الله عليه وسلم هذا العرض فرحل الى الشام عاملا فى مالها ومعه ميسرة . فحالفه التوفيق فى هذه الرحلة أكثر من غيرها ’ وعاد الى خديجة بأرباح مضاعفة ’ فأدى لها ما عليه فى  أمانة تامة ونبل عظيم ’ ووجد ميسرة من خصائص النبى صلى الله عليه وسلم و عظيم أخلاقه ما ملأ قلبه دهشة له ’ وإعجاباً به فروى ذلك لخديجة . فأعجبت خديجة بعظيم أمانته ’ ولعلها دهشت لما نالها من البركة بسببه ’ فعرضت نفسها عليه زوجة بواسطة صديقتها ( نفيسة بنت منيّة ) ’ فوافق النبى عليه الصلاة و السلام ’ وكلم فى ذلك أعمامه فخطبوها له من عمها عمرو بن أسد . وتزوجها عليه الصلاة و السلام  وقد تم له من العمر خمسة وعشرون عاما ولها من العمر أربعون . وقد كانت تزوجت خديجة قبل زواجها من رسول الله صلى الله عليه وسلم برجلين  الأول منهما عتيق بن عائذ التميمى ’ ثم خلفه عليها أبو هالة التميمى واسمه هند ابن زرارة .  ومما ينبغي فهمه هنا هو أن النبي صلى الله عليه وسلم عاش حياة   الكدح الذى بدأه برعاية الأغنام , وأما فضل خديجة   و منزلتها فى حياة النبى صلى الله عليه وسلم فلقد ظلت لخديجة مكانة سامية عند رسول الله صلى الله عليه وسلم طيلة حياته قالت عائشة رضي الله عنها كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة فيحسن الثناء عليها ’ فذكرها يوماً من الأيام ’ فأخذتنى العبرة فقلت : هل كانت إلاّ عجوزاً قد أبدلك الله خير منها ؟ فغضب ثم قال : لا والله  ما أبدلنى الله خيراً منها  : آمنت  إذ كفر الناس ’ وصدقتنى إذ كذبنى الناس ’ وواستنى بمالها إذ حرمنى الناس ’ ورزقنى الله منها الولد دون غيرها من النساء .  
« المقالة السابقة
  • طيف امرأه | 2012-01-23

    الفاضل عرفان ..

    ليس اجمل من تلك السيرة العبقة .. ولا احلى

    فهي تعلمنا الكثير ..فيها العبر والمواعظ ..ولكن قومي لا يعلمون

    ابدعت بالمرور بسطر من سطور حياة رجل عظيم ليس فقط نبي مرسل للعالمين

    بل رجل يقدر ويعرف المسؤولية ويدرك عظم كونه زوجا لا يعتمد على مال زوجته ,,بل العمل في سبيل تكوين ذاته

    عليه افضل الصلاة والسلام عليه الى يوم البعث العظيم

    سلمتم من كل سوء

    طيف بتقدير

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق