]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اجنحــــــــــــــــــة منكسرة(قصه قصيرة)

بواسطة: الكاتب سعدعبدمحمد  |  بتاريخ: 2012-01-22 ، الوقت: 13:46:36
  • تقييم المقالة:
    أجنحة منكسرة    
   

كانَ يعلو في سماء الربّ عالياً ...عالياً ..لا ينزل ولا يود النزول الاّ حينما يستشعر أن أحداً بحاجةٍ له، مُحلقا في أفق السماء، بل في كبدها قد تراه أو لا تراه، لكنه يرى من حوله، كانَ يسعى لأن يكون ،، لا يرغب في أن يكون عالةٍ على الآخرين هكذا سنَّ دستور حياته وخططَ له متناسياً غدر الناس له وغدر من حوله فقد أعطى كُل ما يملك من جمال حتى في بعض الحالات كان ينزع من ريشه للغير ظناً منه أن الغير سيحاول إرجاع ذلك الجميل.وتناسى ما كان منْ مُطاردة بنيّ البشر لهُ في يوم من الأيام . لم يحاول احد فهمه فقد مضى على أملٍ انه يعمل لله وبدون مقابل، هكذا كتََبَ سيرة الأيام التي مضت من عمره مضحياً بالأيام وما حملت من غربه وآلم بحثاً عن طعام ولم ْ يكن يحاول أن يصنع أكثر من الإعطاء للغير لا لهُ، لكن لم يفهم الجميع ما عمله ذلكَ الطائر فقد استخدمه اغلب الناس حتى القريبين منه في إيصال رسائلهم في أوج خضم الحروب ودوّي السلاح وصراعات الدماء وسفكها فلم يبالي الاّ أن يصنع المعروف ويجاهد في إيصال رسائل الآخرين وتلبية احتياجهم..لكن الذي كان يعمله هو أن يصنع المعروف بغير أهله!!فكان طائرٌ شفاف رقيق جميل حمل روحه على ريشه وحلق في حب الغير لكن ما الذي حصل لذلكَ الطائر الملائكي الذي أمضى نصف عمره في خدمة الغير .؟فقد تعرض لعاصفة قويه جعلته مصاب ولربما يتعافى أو لا يتعافى أنها مسألة بيد خالقه ،فهو قدْ حسب حساب تلك العاصفة وجمع قوت له يحاول العيش به لأيام أو أسابيع لكن مالذي حصل ؟
سرعان ما دارَ حوله الجميع من حيوانات كان يضنها أليفه فأعطاهم كل ما يملك من قوت وهو مصاب لا يقدر على الطيران فهم حاولوا أكل كل ما لديه بل أكلوا ولم يبقوا من قوته شيء، ومن ثمَِ حاولوا أكله الاّ انه حاولَ الهروب لكن لمْ يستطع لأنه ذو أجنحة منكسرة.ولم يكن له من يضمد جراحه فبقيّ متألماً مربكاً من غدر هذه الدنيا به وبحاله.
     


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق