]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(غسيل دماغ ) قصة تتكرر عبر التاريخ

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2011-03-28 ، الوقت: 21:04:08
  • تقييم المقالة:

قالت :

سأغادر حيث لا تتواجد الفتن , حيث يعيش الانسان مع أخيه الأنسان ,بألفة

فلقد باتت الحياة مهينة, لكل ما يسمى آدمي , لقد شهدت أحداثا مروعة , حتى الحيوان نفسه لا يقبل بها

فالحيوان اصلا يقتل حينما يجوع فقط  كي يعيش, وليس لحب القتل,

رايت بأم عيني أخا يقتل أخاه بدعوى انه من حزب آخر وأمه تولول , وتنتحب وتقل له

أخاك يا ولدي أخاك  ,, ارحمه لا تقتله , ارأف به , فهو من لحمك ودمك ..توقف بالله عليك .

قال لها : سيقتلني إن لم أقتله , هكذاأومرنا ويجب أن نطيع  , بلا نقاش.

  و ببرودة  أعصاب , كأنما حبوب الهلوسة التي تحدث عنها ذاك المجنون ..قد انتشرت في الهواء

وتنشقها الجميع , وحصل الهرج والمرج ,, وقتل  مئات , الاف ,,  أب يقتل ابنه , وابن يقتل اباه أو أخيه ,

وتصيح الام الثكلى ,,,حنانيك يارباه ,, فليأخذني الطوفان , لتأخذني  الاعاصير , لتقطعني اربا فما عدت أطيق

الحياة  فقدت  .. وبتليت بولديَّ.

زعقت الأم أخر صوت لها فرددتها  الدنيا دمارا ,,متتاليا .

كان الآخوين  كل منهم ينتسب لحزب ما ,  كل واحد ضد الاخر ,, وقد أمر قائد  كل حزب ان يقتلوا كل من يخالفهم حتى لو كانوا أخوة .. وهم يدينون بدين واحد , ومن رحم واحد. 

فقولي لي ,,أليس هذا حكم الغاب ؟؟  بل أشد قسوة  من  تلك الفطرة التي نشتمها دوما ونصنفها بالحيوانيه , علما أنهم لا يقتلون إلا لحاجة الجوع فقط  وأولاء  يقتلون ,  لشهوة التسلط ,,والتمتع , أليس من حقي التخلي عن دنياكم هذه , لدنيا أرقى ؟؟ وكيف تكون الدنيا أرقى وهي دنيا فناء وهي ودار ابتلاء.

بقلمي  طيف امرأه من واقع الحياة الان


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق