]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الهدية

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-01-21 ، الوقت: 13:43:28
  • تقييم المقالة:

 

عندما كنا ظل وكنا انتظار كنا نعبث بلعبة الأبطال وصوبنا السلاح وفي كل الاتجاهات وآذينا بعضنا وخوفنا الصغار ولفظتنا الكتب والدواوين

وغص التاريخ بمصيرنا الأبله وتمردنا على أصولنا وعلى كبارنا

وبقينا غصة تؤلم في حنجرة الوطن وجاء شبابنا ليروينا ماء وليذهب عنا الحزن وليبدل الالم بالأمل.

وكره من كره أفعالهم وهم في بداية المسيرة وماأكثر أعداءهم وماأقوى أضدادهم.

ومع ذلك هم الأقوى هم الأجدى  والأنفع هم العلاج الأنجى ومن كل العلل.

يا شبابنا الأشاوس بالكلمة الطيبة وبالجرأة الكبيرة  وبالهمة النشيطة وبالايمان العميق تأخذون الوطن  الى بر الامان .

معكم نحنا شيبا" ورضع أميين ومتعلمين معكم وعلى الدرب سائرون

وكل أطياف المجتمع ولا بد ان نصل معكم الى وطن مثالي ننعم جميعنا

في ربوعه ونرتع تحت سمائه .نبني ونعمر ونتداول الأيام ومن حسن الى الأحسن باذن الله.

فقط لا تتراجعوا وأصروا والحوا وواصلوا التحركات السلمية وطالبوا بالحرية وبالعدالة الاجتماعية .

وخذوا لكم هذا القول شعار ومبدأ كن مع الله ولا تبالي.

وبذلك لا خوف عليكم ولا على البلد ايمانكم بالنجاح يصنع لنا الانتصار على الجوع والعطش على الظلم والاستعباد وعلى الجهل والجاهلية

لكم الوطن هدية افرحوا بها حافظوا عليها ولتقدمونها انتم الى اولادكم أيضا" هدية .

هل من هدية اجمل وطن ومواطن وراع يعيشون بسلام واستقرار وامان

أحبوا بعضكم أخوتي الشباب وافشوا السلام بينكم وأفشوا الحب فلا يؤمن احدنا الا اذا احب لأخيه ما يحبه لنفسه.

وكلنا بانتظار الهدية الوطن العربي الكبير من المتوسط الى النيل.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق