]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نويت ألا أعبد الأصنام

بواسطة: ناصر دودين  |  بتاريخ: 2011-03-28 ، الوقت: 15:59:21
  • تقييم المقالة:

نويت ألا أعبد الأصنام

قام عبد الله يصرخ في زاوية صماء كي لايسمع صوت صراخه المكتوم بعض المخبرين.

فهؤلاء منتشرون حتى في الهواء. ربما يكتبون ما يجري بينك وبين نفسك, فهم يجرون مع الزفرات من شهيق أو زفير , يقتاتون على الكلمة ربما تخرج عفوا أو ضجرا أو سخطا من فم عبد الله .

هذه الصرخة المكتومة في تلك الزاوية الصماءالمجنونة, التقطها مخبر فطن حريص على أمن الوطن, فأمسى عبد الله نزيلا في فندق مترف بالأوسمة.

لماذا وأين ومتى وكيف ؟؟؟؟؟؟

أجب يا جرذ, أجب يا جربوع, أو انطلق نحو ما ندعوه (طريق اللارجوع).

قال عبد الله فإن أجبت.....؟؟؟

قالوا فإن لك عندنا أن تعرى ولا تنام.

وأن لا تأكل الطعام.

وان تظل معززا مكرما نزيلا عندنا يا أخا الكرام.

قال عبد الله قد أجبت..... إني نويت ألا أعبد الأصنام ....وكفرت باللات والبشار وزين العابدين...كفرت بالعزى والمبارك وصالح وكل أنواع الحكومات المصنمة في الوطن, وقصدت طريق اللا رجوع........ فأنا البوعزيزي أفضل الموت على الخنوع.

 

 

 

  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق