]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تطوير و ترقية الفنون

بواسطة: Mohamed Daoud  |  بتاريخ: 2012-01-19 ، الوقت: 10:19:36
  • تقييم المقالة:

 

تطويرو ترقية الفنون

 

إن إخضاع النص القانوني إلى المساءلة عبر مقترحات توضح مجالاته العامة و أهدافه و طرق تحقيق  استراتيجياته المربحة , يعتبر من ابرز طرق التسيير المنظم في فن دارة الأعمال الذي يمدنا بانطلاقة ممنهجة لانجاز مخططات تنموية ثقافية.

و ان الوظائف الواردة في النص و المصممة حسب نسق تطوري يختزن مستويات عالية من المهارات و الأدوات التي نحن في أشد الحاجة اليها في تكوين مسيرين و مكلفين بادارة المصالح و تعويدهم على البحث المستمر لايجاد الحلول للمشاكل التي تعترض سبيل تحقيق الأهداف المسطرة.

و في المساءلة هذه, مجال للتقييم الخاص للقدرات و اختيار المساعدين و توظيفهم في تحقيق و انجاز مختلف المخططات التنموي و من جهة أخرى تعتبر هذه الطريقة في مساءلة النص القانوني اقرارا لنشاط جمالي يعتبر افضل من اجراء الخبرة التقنية التي تحول دون اختراع الحلول الشافية للمشاكل المستعصية.

و يعتبر الطرح في حد ذاته عملا جماعيا يهدف الى تكوين افواج و مجموعات عمل في شكل حصص يتم فيها منح المشاريع لفئة تتميز بالعلاقة الحميمية , الدور الجوهري في تطوير المستخدم و تشجيعه على العمل من أجل تنمية ثقافية مربحة.

 

الماناجمنت (التسيير و التنظيم) في القطاع الثقافي.   البنية الأساسية للتنظيم   المفاتيح السبع للتنظيم   البنية STRUCTURE قيم متبادلة VALEURS PARTAGES الموظفين   PERSONNEL النظام SYSTEME الأسلوب STYLE الاستراتيجية STRATEGIE المهارة LE SAVOIR FAIRE   مهام أساسية في ترقية و تطوير الفنون  

أ* تنفيذ السياسة الوطنية في مجال.ترقية الإبداع الفني و دعم الفنانين.

- المجال العام:

1- ترقية الإبداع الفني

2- دعم الفنانين.

 ب* تنظيم الهياكل و المؤسسات المكلفة بالإنتاج الفني و الإبداع الفني.

- المجال العام.

1- الهياكل و المؤسسات المكلفة بالإنتاج الفني.

ج* ترقية التعابير الثقافية التقليدية و الشعبية و تثمينها.

- المجال العام.

1- التعابير الثقافية التقليدية و الشعبية.

01* دعم الإبداع الفني و وضع الفنانين.  

المهام:

01-     اقتراح التدابير الضرورية للمنافسة في مجال الإبداع الفني. 02-     وضع آليات التشاور و التنسيق مع الفنانين. 03-     دعم الإبداع الفني بواسطة آليات الدعم القانوني. 04-     ترقية كل عمل يهدف إلى صقل المواهب الفنية الشابة. * التدبير الضرورية للمنافسة. الهدف - تغيير أسلوب التسيير المعتمد. - اتخاذ القرار بالدخول في المنافسة . - استغلال( الثقافة المحلية و العادات و التقاليد..) لمعرفة الأساليب التجارية المعول بها محليا مع التنظيم المعتمد و التكلفة... - إعداد قوانين تنظيمية مخالفة لما هو موجود. - تشجيع المنتجين المحليين. - البيع في السوق المحلي. - توسيع ميدان المفاوضات. - ليبيرالية التنظيم في الاستثمار. - إعداد إجراءات نظامية لتقييم مختلف الصفقات المنتظمة , و على خمس مراحل هي: 1- تقييم الحالات الحالية. 2- تقدير الطاقات المستقبلية. 3- تقدير حصص الصفقات. 4- تقدير التكاليف و الأرباح 5- تقييم مردودية الاستثمارات. * وضع آليات التشاور و التنسيق مع الفنانين. الهدف - تصميم خريطة للعلاقات العامة ( التشاور و التنسيق) - تحديد الأهداف. - توثيق العلاقات. - بناء المصداقية و تشجيع التشاور و التنسيق. - احداث ادوات التشاور و التنسيق مع الفنانين( و هي أقل تكلفة من الاشهار) * أخبار الفنانين: نشرها من خلال الصحافة و الندوات الصحفية و امضاء العقود الضخمة التي تجلب الانظار و وسائل الاعلام.. الخطابات:تؤثر على حالات الفنانين المتنوعة و تجلب الاهتمام بوضعيتهم... الأحداث المنظمة: تنظم من طرف مؤسسات و تتضمن دورات رياضية بالإضافة إلى كل تظاهرة تجلب انتباه الجمهور. - البنوك و التمويل. .. الرياضي:و يهدف هذا الإجراء إلى بناء مصداقية و صورة الفنان على أكمل وجه في التزامه على أرض الواقع. النشاطات:( ذات الهدف الغير مربح) دعم الميولات الانسانية و العلمية و الطبية التي يمكن أن يجسدها الفنانون. المنشورات: و تعرف بالحالة العامة لأهل الفن من خلال التقارير السنوية..اللافتات , الدفاتر’ وسائل الاعلام, أفلام المؤسسات’ جرائد المؤسسات... وسائل الاعلام الذاتية: لنشر رسالة الفنان, اتصالات, هاتف’ فاكس, مقر اجتماعي, مواقع الكترونية, بطاقات زيارة... * آليات الدعم القانوني. - رسم بيئة للدعم القانوني. -إعداد قائمة النشاطات المزمع اتخاذها لمواجهة التطورات. -إعداد نصوص تنظيمية اقتصادية ( المردود, التضخم’ التوفير..) -تصميم النصوص التي تأخذ الجانب ( الايكولوجي, و التكنولوجي) و التطورات الأساسية المزمع اتخاذها ..تكنولوجية المواد, و نظام التصنيع.. - إعداد قانون الاستراتيجيات العامة للتعامل مع المجموعات المحلية و الاهتمام بالقطاع الخاص منها. - إعداد نصوص ترصد اهتمامات الجمهور بالنسبة للقطاع ( الجانب الثقافي). * ترقية العمل الذي يهدف الى صقل المواهب الفنية الشابة. -التنقيب عن المواهب الفنية الشابة. -إعداد بطاقية حول المواهب و استخراج – آفاقها-  لتحديد الأولويات. -في مجال الاتصال’ نشر المواهب الفنية الشابة, و تقريبها من الواقع. -تقديم الخدمات: استشارة, مرافقة تقنية, مالية, توزيع... - جمع المعلومة:دراسة السوق لصالح المواهب الفنية الشابة و تحرير تقارير حول رصد تطورها. - التقييم العام بمطابقة المواهب الشابة فيما بينها. - دراسة تطور المواهب الفنية الشابة. 02* تطوير الفنون الحية و فنون العرض. المهام 01 - اقتراح الأشكال التنظيمية الملائمة للهيئات المكلفة بالإنتاج الفني و توزيعها. 02- تنسيق الأعمال التي تقوم بها الهيئات المكلفة بالإنتاج الفني و متابعتها. 03- وضع الأطر القانونية التي تحكم مختلف النشاطات المتعلقة بالفنون. 04- إعداد بنط المعطيات المتعلق بالمبدعين و الإبداع الفني. 05- اعداد عمل يهدف الى ترقية دعم الإنتاج الفني في مختلف أشكاله و بشتى الدعائم و المبادرة بذلك.   * الأشكال التنظيمية للهيئات المكلفة بالإنتاج الفني و توزيعه. - تليين التنظيم Assouplissement de la réglementation - إحداث نصوص تشريعية تنظيمية يتم من خلالها تصميم – شبكة- يتم فيها بناء العلاقات مع الممثلين الآخرين. - إعداد تنظيم - دورات الإنتاج و التوزيع- .دورة الاتصال .دورة التوزيع . دورة الخدمات... - إعداد تنظيم يتجه نحو توظيف: . الوجهة الإنتاجية: أين يسمح للمستهلك باختيار المنتوج حسب ( السعر و الوفرة). . وجهة المنتوج: يترك اختيار المنتوج من طرف المستهلك حسب ( المواصفات و النجاعة..). . وجهة البيع: و توظف على مستوى المؤسسات لمتابعة نشاط تبادلاتهم. . وجهة التسيير: marketing  يتكلف هذا الجانب بدراسة المستهلك و تحليل رغباته و الاستجابة إليها.. . وجهة المستهلك: في هذه الحالة تستطيع المؤسسة تحديد الهدف بسهولة و لكنها قد تخطيء في طبيعة احتياجات ( المستهلك) و رغباته.. احتياجات و رغبات المستهلك: 1-             الرغبات المعبر عنها..( ماذا يقول المستهلك). 2-             الرغبات الحقيقة ( ماذا يريد أن يقول؟) 3-             الرغبات المستترة ( الأمر الذي يفكر فيه). 4-             الرغبات الحلم ( الذي يحلم به). 5-             الرغبات العميقة( التي تحفزه سريا)...

- رسم النص التنظيمي :( لعرض- بيع – نقل المنتوج أو الخدمة الى غاية استعمالها)

مع ادراج: . الموزعين.

           . البائعين بالجملة.

           . البائعين بالتجزئة.

           . البائعين بالتفصيل.

           . الأعوان التجاريين.. بالاضافة الى الأخذ بعين الاعتبار:

- المؤسسات – مؤسسات النقل

- البنوك     - مؤسسات التأمين التي تكون معاملتها سهلة في ( التعاملات).

* تنسيق الأعمال و متابعتها هيئات الإنتاج الفني.

- هيكلة التنسيق و متابعة نشاطات و أعمال الهيئات الإنتاجية.

* احداث مصالح:

* مصلحة البيع.

* المصلحة التجارية.

* مصلحة فن التسيير, و التسيير المستقل

* مصلحة فن التسيير.

* مصلحة توجيه المؤسسة نحو * الماركتينغ.

* مصلحة تنظيم المؤسسة , انطلاقا من نظام و مركز النشاط.

- التنظيم الداخلي للهيئات.

* التنظيم الوظيفي

* تنظيم رئيس المنتوج و رئيس العلامة

* تنظيم المصفوفات matricielle

* تنظيم الأقسام.

- تحليل و تحسين المردودية.

- إحداث ( مركز متابعة و مراقبة) لمراقبة تطور النشاطات و التكاليف التجارية و انتاجية قوة البيع, الاشهار, ترقية البيع, التوزيع...

* الأطر القانونية التي تحكم النشاطات المتعلقة بالفنون.

-إعداد مدونة وطنية للنشاطات الفنية.

- إعداد نص قانوني تنظيمي لها.

- إعداد رزنامة النشاطات الفنية:الشكل العام, الوظيفة, القيمة, المضمون, الهدف...

- إعادة التفكير في الأطر القانونية الحالية ذات المفاهيم الكلاسيكية و إثرائها و تطويرها على الأقل ’ بحملات اشهارية قصيرة و هادفة و بعمليات الاتصال..

- اقتراح – نماذج – من الأطر القانونية على المصالح المختصة وفق القواعد التشريعية الجديدة...و الأفكار المشار إليها عبر مختلف أطوار المخطط..

 

* بنك المعطيات المتعلق بالمبدعين و الإبداع الفني.

- بنك المعطيات هم مجموعة من – بنيات للمعلومة- سهلة المنال, فاعلة تستعمل للتنقيب و الحصول على: ( الأثر, بيع المنتوج, تقديم الخدمة, تثبيت علاقة تجارية..)

- الحالات الخمس لأوجه استعمال بنك المعطيات:

*التنقيب:ينمي البنك , انطلاقا من برقية اشهارية تحرض على الاتصال به.. و كل استجابة تدرج فيه و التي يتم فيما بعد اختيار احسنها استجابة للتخصص...

* استهداف عملية الماركتينغ:تحديدالميزة المثالية للهدف في بنك المعطيات..

( الزبائن الذين يقتربون و يتوافقون مع التخصص المعلن..)

( تسجيل نسب التطور)

( تحسين الاستهداف)

( تسجيل تطور العقود)

* بناء صرح الوفاء:رعاية وفاء الزبائن ( بارسال هدايا, تمليك العروض الخاصة...)

* اعادة تنشيط المبيعات..

* تشخيص الاخطاء..

- إعداد قوائم المبدعين.

- إعداد قوائم و مدونات الإبداعات الفنية .

* عمل يهدف إلى ترقية دعم الإنتاج الفني.

- مختلف الأشكال

- بشتى الدعائم

- المبادرة بذلك.

- المساعدة في بعث الإنتاج الفني الجديد. - مساعدة تموقع منتوج وصل أو بلغ مرحلة النضج. - تنمية الفائدة لصنف من المنتوج الفني. - إثارة الأهداف الخاصة - حماية منتوجات اعترضنها المعضلات... - بناء صورة  نظامية تنبثق ايجابيا على المنتوج الفني.. *** اثارة الأحداث EVENEMENTS لابتكار الدعائم.. - كالاحتفال بأعياد الميلاد الفنانين... - العروض -أسواق سنوية - مسابقات - حفلات للرقص الشعبي - اقامة ولائم.. الخ   03* تثمين التعابير الثقافية , التقليدية و الشعبية. 01-     إحصاء الرصيد الموسيقي و الغنائي و الرقص الشعبي و تسجيله و إعادة إحيائه. 02-     جمع المؤلفات الفكرية المكتوبة و الشفوية و التراث الثقافي التقليدي و الحفاظ عليها و تثمينها. 03-     تشجيع نشر الرموز و الأعمال التابعة للفنون التقليدية بواسطة مختلف الوسائط. 04-     ترقية تنظيم المعارض و المسابقات التي تهدف الى تشجيع اعادة انتاج الأعمال الفنية للتراث الثقافي وفق الانماط الأصلية.

هام جدا

ان ما تتمتع به  عملية تثمين التعابير الثقافية التقليدية و الشعبية من تنوع و ثراء في المواد, و المواضيع, و الأشكال, و العمليات... يقتضي تصميم خطة عمل تستبين من خلالها ما يلي:

العمليات المطلوب تنفيذها:

- الإحصاء

– التسجيل

– الجمع

- التنظيم

– الحفظ

– النشر

* طرق التفعيل:

- إحياء التعابير الشعبية بإعادة إنتاجها..

- التشجيع على المبادرة..و أخذها بعين الاعتبار...

- تثمين كل المواد من خلال تثمين العلاقات العامة

- ترقية التعابير بكل الأساليب المتاحة.

* وسائل التفعيل:

- الوسائط

- الأنماط

* تكوين الأرصدة:

- الرصيد الموسيقي – الغنائي

- رصيد الرقص الشعبي

- رصيد الرمز

- رصيد الأعمال التابعة للفنون التقليدية

- رصيد المؤلفات الفكرية

- رصيد التراث الثقافي التقليدي...

* النشاطات:

- المعارض

- المسابقات

- إعادة الإنتاج ...

- الملتقيات

- المحاضرات

- الأيام الدراسية... الخ

 

*** يفهم من العمليات المتنوعة هذه, على انها أسلوب جديد يجب توظيفه من خلال اعتماد اسلوب ( قاعدة المعارف BASES DE CONNAISSANCES) كأرصدة معرفية يؤسسب بواسطتها * بنك المعطيات*و في هذا الحال, لا بد من الأخذ بعين الاعتبار : عملية رأسملة – نقل – و تجديد المعارف كميكانيزمات لتحقيق ما جاء في خطة العمل.

محمد داود
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق