]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أعرف عدوك ( 4 )

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-01-18 ، الوقت: 20:59:12
  • تقييم المقالة:

من الأعداء الأكثر شراسة في العداء .. من يناصبك العداء صراحة معلنة .. ثم يتراجع معتذرا مبديا ندما .. ليظهر وجهه الحقيقي حين يتمكن من الوجود في المشهد .. والأسوأ أنه لا يكتفي عليك بنفسه بل يتكاتف مع عدوك الحقيقي في وقت يكون قد أصبح شريكا واضحا معك ..

ليس لغزا وليست خطة للعداء أسجلها ولكن هو واقع شهدت أحداثه الثورة المصرية منذ بدايتها ومازالت تشهد وتتوالى المفاجاءت الواحدة تلو الأخرى ...

فالسلفيون منذ اندلاع الثورة أعلنوا صراحة وبشكل لا يمكن أن يعتبر تورية أو مجازا فهم يرفضون في الأساس الاعتراف بالمجاز في المعنى ... أن الخروج على الحاكم حرام شرعا .. وأن يحكمنا حاكم ظالم ألف سنة خير من أن نبيت ليلة بلا حاكم .. ( في اطار هذا المعنى ) وبناء عليه تم تكفير الثوار وتكفير من يخرج للمطالبة بخلع الرئيس واسقاط حكمه وحين كانوا يسألون عن الشهداء كانوا ينكرون احتسابهم عند الله شهداء لأنهم خرجوا في سبيل ليس من الدين في شيء ....  ثم وحين اطمأنت الأمور وسارت متقدمة خطوات بعد خلع الرئيس بدأوا في المشاركة باعتبار أن المشاركة هنا ليست خروجا على حاكم ... إى أخر الخطوات التي جعلت من رفضهم للديمقراطية كمنهج حياة مبدأ مرفوضا بل وعكسه مرحبا به وصولا إلى تكوين حزب والمشاركة في الانتخابات واكتشاف البعض أن كثيرا من أعضاء الحزب التابع لهم هم بعض ضباط أمن الدولة والحزب الوطني المنحل ... وكأن جماعة السلفيين أصبحت الوجه الآخر للنظام القديم في ثوب سلفي تمكنوا به من العودة إلى مجلس الشعب .. بالطبع فسلاح الدين لا يقهر في انتخابات بنيت على أسس عقائدية ...

اللهم عفوك ... اللهم اكفني شر أصدقائي وأعدائي فهناك أعداء لست كفيلا بهم ... هم يستعصمون علي باسمك ويرفعون رايتك ويسبون دمي إن لم أؤمن بدينك الحنيف بأسلوبهم .. هم من يعتقدون أن كل الفئات ضالة وأنهم هم الفرقة الناجية ... اللهم عفوك 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق