]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مديح وهجاء

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-01-18 ، الوقت: 12:28:40
  • تقييم المقالة:

سنة الحياةقضت ان يرفع البنيان على الأضداد حيث انه لا نستطيع أن نرى الأمور وعلى حقيقتها الا اذا أمعنا النظر بأضدادها .لا نميز الخير الا بعد معرفة الشر ولا النهار الا بعد مرور الليل ولا الطيب الا بعد تذوق الخبيث وهكذا.

وأنا أحب الحياة واقول عنها  انها باب الجنة وممر الى الفردوس ولا شك أن الكثيرين من الشعراء أسرفوا في مديح الحياة 

وهناك من أسرف في هجائها ايضا" والمهم في كلا الحالتين ان الانسان يضع عدسات لاصقة اذا أكرمته الدنيا مدحها واذا أهانته هجاها وليس كما نعتقد وفي كثير من الاحيان أن رأينا هو الصواب ورأي الآخرين كذب وافتراء.

الا من أنار الله بصيرته وآمن بأن الأيام متداولة بين الناس وكذلك الأحوال .كم من فقير جد واجتهد وبفضل الله صار أغنى الأغنياء وكم من جميلة رائعة الحسن والمظهر تشوهت وصارت أبشع النساء .

سبحان الذي لا يتغيير والقاضي بأن يخضع الكون لارادته ولحكمه ولان تكون الدنيا امتحان للناس .

لنملأ الأوراق بمديح الرحمن ولنذر الهجاء للشيطان الذي يقعد لنا على الصراط ليغوينا وليبعد عنا رحمة الله .

الا لعنة الله على ابليس وأتباعه من الشياطين الذين يضلون الناس ويدفعونهم الى ارتكاب المعاصي .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق