]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ديل العرب

بواسطة: القيصر الاخير  |  بتاريخ: 2012-01-17 ، الوقت: 20:29:41
  • تقييم المقالة:

ونحن على مقربة من القرن الثاني والعشرين ولازالت الادلة والبراهين على صدق نبوة الرسول الكريم (ص) 

تتحقق وتثبت فقد صدق صلى الله عليه وسلم حين قال = لاتتبعون سننهم حتى ذا دخلو جحر ظب دخلتموه

وهانحن اليوم نشاهد في ابناء وبنات المسلمين وحتى مفكرينا ومثقفينا يقلدون الغرب في حركاتهم وسكناتههم

واخيرا يطل علينا برنامجا تافها مخزيا ينفق عليه مايكفي لاعالة وتطبيب الاف العائلات المسلمة في شتى

بقاع المعمورة يسمونه ( ارب ايدل )او بالا صح (ديل العرب) فهل من المعقول ان يكون محبوب العرب

راقصة اومغني فبعد ما كان محبوبهم من امثال صلاح الدين  وعمر المختارو الامام ابو حنيفة اصبح

اليوم مغني اومغنية تظهر نصف جسدها فالاصح هنا ان نطلق عليهم ديل العرب


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق