]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

أنشودة آل صهيون

بواسطة: Saad Benaissa  |  بتاريخ: 2012-01-17 ، الوقت: 18:56:32
  • تقييم المقالة:

بالمال نشتري ما نريد   وبالمال نحصل على ما نريد

وبالمال نمتلك ما نريد

بالمال نشتري الذمم   و نرشي السادة و العبيد

بالمال نزرع الفتن بين الأمم و الشعوب   بل بين أفراد الأسرة الواحدة عندما نريد

بالمال نجند الناس ليذبح بعضهم بعضا   كما تذبح الأضاحي أيام العيد

فالمال في عصرنا هو المعبود الوحيد

فالأرض تشترى بالمال   و الإنسان يشترى بالمال   و الأعراض تنتهك بالمال  

و كل الفواحش و المحرمات تمارس باسم الحرية و المال

فاللصوص تسرق من أجل الحصول على المال

و الإعلاميون يكذبون و يكذبون من أجل تحصيل القليل من المال

و السياسيون الذين يتناحرون من أجل منصب رفيع في الحكم إنما يتنافسون على المال 

فالأفيون و الحشيش و كل المخدرات استباح السماسرة بيعها من أجل المال

و كل انواع القمار تمارس جهارا نهارا من أجل المال

و المحرومات من حرائرنا يبعن الهوى من أجل المال  

و تحول الكثير من شبابنا إلى غلمان قد صار من أجل المال

  فالإرهاب سببه فتنة المال   و القرصنة أعادها الإحتياج إلى المال

فبالمال نصنع أسلحة الدمار لنقتل البشر

و بالمال نصنع المبيدات لنقضي على الحشرات التي نزعم أنها تلحق بنا الضرر

و من أجل المال ندمر الغابات و نتلف النباتات و نقطع الشجر

و إذا كان المال هو الغاية. فلا بأس في اتساع خرق الأوزون، و ارتفاع درجة الحر،

فأهم شيء عندنا معشر الصهاينة : المال. و لو ذاب كل جليد القطبين و تفتت الحجر

فإذا كانت جيوبنا ملأى  بالأورو و الدولار،فلا يهم من يقتل أو ينتحر

و لا يهم إن فاضت المحيطات و البحار و الأنهار، و أمسى الناس كلهم في صقر

فالجنة عندنا أن نموت على غنى و يموت بقية الناس في كمد و فقر

لقد حولنا العملة النقدية من ذهب إلى مجرد ورق

 و أدخلنا العالم بشرقه و غربه في أطول نفق

و قسمنا النصارى و المسلمين من قبل إلى فرق

فلا أحد يستطيع إعادة اللحمة إلى ما قد تمزق

فنحن لا نغلب لأننا دوما في جانب القوي نبكي و نداهن و نتملق

لقد شغلنا العالم عن عبادة الواحد الأحد

بعبادة المسيح عيسى بن مريم، و محمد

فصارت كل فرقة في دعواها إلى تجمد

فلا حق انجلى، و لا نصر أتى، و لا سبيل إلى توحد

و مازالت رحى الحروب تطحنهم، و الفتن تحرقهم، فلا مجد لهم و لا سؤدد

لقد تحول كل ما حققوه من انتصارات و أمجاد إلى يباب

و تبخرت أحلامهم، و اشتدت حسرتهم، و سارت حضارتهم من قدوم إلى إياب

إنهم كلهم جميعا مغفلون، يعتقدون أن غيوم الدخان سحاب

و يأملون أن تمطرهم مزنا،تحول أرضهم من حالة جدب إلى إخصاب

إن إمساك قبضتنا على المال،سيحرفهم و يضللهم،و سيدفعهم إلى الاستسلام للمصاب

و سوف يعزون أسباب بطالتهم و افتقارهم إلى الله، و يتناسون المحتال النصاب

بإمساك قبضتنا على المال و السلطان سوف نسير العالم كما لذ لنا و طاب

و بإمساك قبضتنا على المال و السلطان لن نترك للمؤمنين إلا رجاء المغفرة يوم الحساب

فالقضاء و القدر لا مفر منه لكل عاص استغفر ربه ثم تاب و أناب

نحن لا نكن المحبة و المودة بصفة دائمة لأحد من العالمين

فالغش و الخداع و النفاق ديدننا

و المكر و الكذب و الغدر من أبرز صفاتنا

غلب إسرائيل ربنا في مبارزة جرت أمام أنظارنا

هذا ما ورد في أخبارنا، و نصت عليه توراتنا

نحن أسياد العالم دون منازع، و باقي الناس عبيد لنا

و لا نستثني منهم أحدا، فأوباما و بوش و كلينتن و زوجها مصالحهم مرتبطة بنا

و ساركوزي و بريوس كوني و كامرون هم مجرد زغب في دبر حصاننا

السنيون و الشيعيون و الجهاديون و المهاجرون و السلفيون و العصرانيون كلهم خدم لنا من حيث لا يشعرون

و الروس و الهنود و الصينيون فهم إلى حد الساعة مجمدون

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق