]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مجرد ارقام في بورصات الحكام...

بواسطة: عصام الزعبي  |  بتاريخ: 2012-01-17 ، الوقت: 01:49:35
  • تقييم المقالة:

ما ان بدا الاستعمار المباشر,التخلي عن هذا الاسلوب لاسباب مختلفة,كان يتحتم عليه  العمل على خلق البديلالمناسب الذي يضمن له السيطرة على قنوات الاقتصاد للحفاظ على مصالحه من خلال زرع انظمة حكم طيعة ورخوة لاستمرارية تغذية اقتصاده... الذي بدوره يعتمد استنزاف مقدرات الشعوب واخص هنا الشعب العربي وعلى امتداد الجغرافيامن المحيط الى الخليج لما له من خصوصية تكمن في الدين والحضارة والثقافة     فكان لا بد من خلق هذه الكيانات التي نعيشها الان... ولا ننسى السبب الاساسي والمفصلي المتمثل بظهور البترول في مناطقنا, ومن هنا فان الانظمة الحاكمة تشكلت وبموازاتها وباحضانها ساهمت فعليا بتخصيب تربة صالحة لظهور مجموعة انتهازية ذاتية فئوية طحالبية البنية, وقد انتشرت كما الفطريات وظهرت على شكل تجمعات متسلقة باحضان وعند اقدام هذه الانظمة...  وبالنتيجة فقد انسلخت انظمة الحكم عن المجتمعات التي تحكمها وهي في حقيقة الامر لا تمثل سوى مصالحها وبالتاكيد مصالح الدول التي كانت قبيل حين تستعمرها وبشكل مباشر, وكذلك لحقت بركبها وانجرت ورائها هذه المجموعات التي ذكرناها انفا, وبموازاة ذلك ايظا كان لا بد من الاتصال والتواصل مع الجماهير وهنا ظهر ما يشبه المتلازمة اي الاعلام لكي يتمكن التحالف بين منظومات الحكم المكونة من راس السلطة,الذي تم تاليهه وتقديسه, وبطانته التي هي اللاعب الاساسي والمحتك المباشربالشعوب, وكل ذلك من خلال الاعلام الممنهج والموجه لمحاولة ترويض المواطن  الذي نعيشه الان...فاصبح الشعور بالدونية والقهر والغلبة والاهانة وقلة الكرامة...  وعلى ضوء ما سبق فقد تمكنت هذه الكيانات الحاكمة وخلال عدة عقود اي منذ اصطناعها تمكنت من خلال ادواتها التحكم في صناعة المواطن لكي يكون رقما تافها في لعبتها القسرية  القذرة,وطبعا مارست كل اشكال الاقصاء والتعذيب والقمع والقتل والاذلال والتجويع لكل المواطنين الشرفاء على امتداد الجغرافيا العربية وتحت مختلف المسميات والنظريات والخزعبلات الممجوجة التي اتضح تمامافشلها وظلمها ووهن مكوناتها..  وكم من الاساليب التي لا يمكن وصفها والتي شكلت الحزن والالم في الوعي العربي ... هذا الوعي المتشكل والمتراكم عبر آلاف السنين والذي هو راسخ كرسوخ اللغة ومتجذر كالتاريخ العميق في الماضي ومستمر من جيل الى جيل في ذهن كل مواطن عربي        ولا يمكن انتزاعه لان كينونته تكمن في كينونة العربي...فالربيع العربي هو حالة طبيعية لرد الاعتبار لهذا الوعي وبالتالي لهذا المواطن الانسان الذي الذي خدش انسانيته كل من الاستعمار والانظمة الحاكمة والطبقات والفئات الموالية وما يتبعها من ادوات رخيصة,وزد على ذلك انها ساهمت بزرع ورعاية وتقوية هذا الكيان المحتل للارض العربية ...اذن فالربيع العربي قادم ... ولن يستثني احدا ولن يبقي ولن يذر...

عصام الزعبي 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                                                                                                                                       

            

              

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                                                                                                                      

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق