]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الجدة ... والسيرك 11 - الرعدة / أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-01-16 ، الوقت: 21:18:45
  • تقييم المقالة:

 

وبعد أن هدأت عاصفة غضب الجدة بإصدار الحكم على المخلوع .. نظرت في مرآة الساحر ترجو أن تعرف يوما قادم تتيه فيه العقول .. وتحتار الأفئدة .. تأتيها ثرثارات نساء الأحفاد تتوعد حينا أبناء الناعس وتقول كلاما عن أحكاما صدرت في إخوان الثائر .. تتهم فيهم تحريضا لإشاعة فوضى .. تستبق عيونا قاسية تشتعل غضبا من أبناء الهندام حليق الذقن .. فتتوه خطوات للثوار تعاتب وخطوات تسعى تخفيفا للحكم وفي أحيانا يرجوها رجال الهندام خطوات تتراجع خوفا .. لكن الثرثارات يؤكدن حين يضغطن حروفا في الأفواه أن الثوار لن تهدأ منهم خطوات .. ولن تأخذهم من أبناء الهندام الرعدة .. وأن الكل توعد بأن اليد حين تعود فارغة من حكم العدل ستمسك سهم وتمسك مسامير نعوش .. وأنها للحق سترجو وتعافر وأنها الحق لن تستجدي العدل ..

وثرثارات تعاند إذ تذكر أن الهندام تمكن .. وأن الجلباب حدد وجهة عينه طرف الهندام إن يساند .... يبقى للهندام حسام .. في أبناء الناعس تمضي سيوف الحجة تقتل أرواح الثوار بفتوى وتتابع صورا فيها يغنون فيقولون يعربدون وصورا فيها يناقشون يقولون يخططون .. وهم للأعداء عيون وللأديان يسيئون .. لهم صورا فيها يدخنون فتصورهم عدسات أبناء الجلباب معربدون .. وعلى أفواه الثرثارات ينشرون .. وعلى الجدران يسجلون وبفتواهم هم يتلاعبون .. للثورة هم يسرقون وعلى مقاعد النواب يتخوفون وللهندام باتوا يطبلون ويزغردون .. للثوار هم خائنون .. أبناء الجلباب للجدة نعش يدقون .

لم تهدأ عاصفة المرآة فلم ترى الجدة فيها إلا خيالات لرجال يهرولون ورجال يقاتلون ورجال يقتلون .. وأبناء للناعس يسحلون وفي سجون الهندام يسجنون .. ورجال للمخلوع في النار ينفخون .. على أرائك المال يجلسون وفي الإنفاق لا يبخلون .. لسلاح يشترون ولسلاح يوزعون وبسلاح يفتنون .. ولمقاعد حكم الجدة باتوا يستعدون .. للهندام يخططون وله سيخلعون ...

امرأة للمخلوع لمجلس نسوة عادت .. على أبناء المخلوع سادت .. وعلى الهندام أصدرت حكما وعادت .. توزع أدوارا ولحافرات قبور الثوار قادت ..    

الجدة ترى لأجساد الثوار جلد نمور .. ولليوم هم يستعدون .. ينفخون لليوم نار آتون .. عليها يحرصون وبها يحرسون ... همم لا تخور ، لأحلامهم يبنون ، وبشهدائهم يستعصمون .. على أكفهم أكفانا يحملون .... وأحلاما ينشرون  .

عين الجدة لم ترى في اليوم  صورة تبين ... ليس فيه إلا رجال قلقين ... مرعبين   

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق