]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أول مرة

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-01-15 ، الوقت: 14:02:55
  • تقييم المقالة:

أول مرة في حياتي أنام ملء جفوني أعانق الامل وأضم الفرح واحلم بغد مشرق وانسى كل أحزاني.

أول مرة اصادف في حياتي رجل عطوف وحنون ومؤمن  مسح دموعي وأخذ بيدي وأشعرني ان الدنيا ما زالت بخير وان هناك رجال تساعد النساء وبلا مقابل .رجل ساعدني وحدثني وأشعرني بانني انسانة بعدما اقتنعت ولسنوات بأنني من الحيوانات.أول مرة أجىء الى عملي وأنا مرتاحة من حمل أثقال  قوصت ظهري وأسقمتني .

أول مرة أهتم بقيافتي وبنفس الرداء ولكن نظفته وكويته وعدلته واستقمت أمشي ولا أبالي لا بالمشاكل ولا بالمصائب .

لقد أعطاني ذاك الرجل وصفة الحياة التي بها جددت نفسي وطويت صفحات الضعف والوهن و تغلبت على ظلم ذوي القربى .

جزاك الله بالخير يا خيرة الرجال هكذا يكون الرجال وقفة جريئة وكلمات مفيدة ومساندة قوية .ما قدمته لي يا سيد هو أشياء لا تقدر بثمن حفظك ربي ورعاك وأكثر من أمثالك .

الآن عرفت أنه ليس كل الرجال وحوش وذئاب وانما يوجد في بلدي رجال أفاضل وكرماء . .

أول مرة أفتح قلبي لرجل رائع .وأرتاح بعد ذلك بفضل كلماته ومساعدته وعطفه وحنانه.

كلمة اخيرة  هنيئا" لعائلتك ولزوجتك ولأولادك ولتلاميذك و لبلدك وللأمة الاسلامية كلها بوجودك أيها المساعد.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • أحمد الخالد | 2012-01-15
    في الحياة نماذج راقية حقا ... كل ما هنالك أن نفتح عيوننا لنراها ... وديننا الاسلامي هو صانع حي حقيقي لهذه النماذج .. الفضل لله ولرسوله الذي إن اتخذنا من سنته التي تنشر الحب في كل زاوية ... صرنا جميعا هذا الرجل 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق