]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تعدد ألزوجات نظريه بين ألمباح والمتاح

بواسطة: الامير الشهابي  |  بتاريخ: 2011-06-06 ، الوقت: 20:36:06
  • تقييم المقالة:

تعدد الزوجات موضوع شائك معقد الباب فيه مفتوح لجدل واسع ومازالت
تعاني منه المراة العربيه والاسلاميه بشكل خاص ...انني أريد ان أتناول الموضوع من زواية محدده لأهميتها  وهي الجانب الشرعي
الذي يصل فيه البعض الى تكفير المرأة التي لاتستوعب مفهوم التعدد وهو موضوع في الموجب الشرعي مرتبط إرتباطا وثيقا
في القسط في اليتامي من أساسه ومشروط بالعدل الذي شرعه الله وكان واضحا النص بأن العدل ضروره ولكنه مستحيل
بلن النافيه وأتبعها النص بالتقرير فواحده...ونعود لبداية الآيه الكريمه - وأن خفتم أن لاتقسطوا
في اليتامى - فلماذا ربطت الاية
بالقسط باليتامي والخوف من عدم القسط أن الاية واضحه تماما
ولاتتجزا فليس التعدد مباحا إباحه كما يدعي بعض جمهرة العلماء
إنما التعدد جائز في إطار ضوابط شرعيه بل وانسانيه لاتنفي أن
موسسة الزوجيه تبنى على العدل في المعامله الانسانيه وليس كما يفسرها البعض في مفهوم المعاشره الزوجيه فهذه القضيه
ليست أساسا من أسس العدل الذي أسس الله سبحانه الاية
وأجاز التعدد ثم ربطه بالعدل ثم نفى صفة العدل لأنها صفة ليست
من صفات البشر المطلقه بل النسبيه ...إن المرأه التي
ترى في التعدد ضررا فأننا نريد أيضا أن نسالها أين يقع الضرر
أذا كان التعدد لايضر بقاعدة الأرث الشرعي وهي الاولى بالحرص عليها ...مثلما نسأل من يكفر
المرأه في عدم الاخذ بالتعدد لنقول له خذ بأسباب التعدد الواردة في
محكم الكتاب فأنك لن تجدها حقا إلا في باب القسط في اليتامى
فقط...وأما ماينقله البعض من باب رأي أن المرأه لاتحب لها شريكة
في زوجها فأن هذا الامر والرأي لاينسحب على القاعدة الشرعه
لان الزواج موسسه تبني على قاعدة شرعيه وليس على عقد
شراكة ونتعاطى بمفهوم الشراكه وهذا لايقره الشرع أصلا ...ان ألتعدد أذا كان له فوائد فأن أولى
مضاره عدم العدل وهذا تقرير الهي بنص مشروط بالعدل ونفي
العدل كان واضحا -على أن تعدلوا ولن تعدلوا - ثم قال فواحده ..
إذن أن التعدد يكسر القاعده بجوازه مشروطا بشرط غير قابل للتطبيق
أن الزواج من إمرأة أخرى يجب أن يكون له مبرراته الاخلاقيه والانسانيه والشرعيه وليس التمسك بقاعدة التعدد على أنها
مسلمة بدون شروط وهذا بصدق تفسير مغلوط يتجاوز حدود النص الشرعي والاجتهاد فيه غير مبني
على الاصل الكل للآية بل على جزء من ألايه وهنا تكمن خطورة ذلك حقا ...وهنا
نرى إن انتشار العديد من مسميات الزواج وتقزيم النص والشرع في
إطار القبول والايجاب على أن موسسة الزواج قد إكتمل نصابها
غير صحيح لأن نصاب المؤسسة الزوجيه ليس فقط في عقد شرعي ليس فيه غير صداق
معجل ومؤجل وشروط أخرى وشهود فقط ...فأين تطبيقات العقد
حقا في المؤسسة الزوجيه لكن العقد الانساني هو الذي نوه
إليه القرآن في مناسبات وآيات كالمودة والرحمه فهل هذا يتضمنه
عقد نكاح أم أنه من نتائج العقد الشرعي ومايترتب على الزوج والزوجه
من حياة زوجيه تسودها الموده وهذا لايكون إلا بعد نشوء مؤسسه
أسريه قائمة على الحب والموده بين الزوجين...إذن أن العدل بمفاهيمه الكليه قاصرون عن إدراك معانيه في النص القرآني
وندخل في متاهة التفسير وما ينتج عنه لنرى حقا هذا الكم من التضاد حول مفهوم قرآني واضح
جدا لايحتاج الى تأويلات ولايحتاج إلا من رأى.. ان مشكله العنوسة
لاتحلها التعدديه مثلا دون البحث في الاسباب المباشره التي تؤدي إلى العنوسه وعزوف
الشباب عن الزواج حقا فكيف يعزف شبابنا عن الزواج ويتـأخرون فيه لأسباب كلنا نعرفها ثم نقول
التعدديه هي الحل الأمثل للقضاء على العنوسه إننا يجب ان نصحح مفاهيم
المجتمع في مفهوم الزواج وما يعنيه من الناحية الشرعية والانسانيه وأن لانجد التفسيرات
مبررا للوقوع في خطأ كبير وهو هدم أسره لبناء أسرة ربما تحمل
في ثناياها عناصر هدمها ايضا لننظر دائما بمقياس عدل حقيقي
كم من زوج يثور إذا نما الى علمه أن زوج اخته أو إبنته يريد الزواج
مرة أخرى ويعلن الحرب وهو إذا أراد الزواج مرة أخرى فيصبح التعدد
شرعيا وموجبا شرعيا والاصل في الشرع التعدد بصدق كيف يقرأ
البعض القرآن ويفسروه بمزاجيتهم للاسف ..والنص واضح لالبس فيه
وهذا موضوع لايمكن أن ينتهي طالما هناك من يؤمن بجزء ويتناسى جزء ...كالذين يبيحون
لانفسهم بعض القضايا التي أتى فيها التحريم واضحا فيأتوا بنص حديث نبوي ويجعلوه حجة على
النص القرآني وعلى سبيل المثال ماأتي بتحريم لبعض القضايا فيسلكوا البعض طريق التحليل
بقول النبي الضرورات تبيح المحضورات ولو دققوا حقا لوجدوا ان النص القرآني يختلف في
معطياته عن معطيات الحديث وهنا يبدو الخلط المتعمد ليمرر من أرادوا القفز بتغليب الاحاديث في بعض مواضعها على ماورد في النص
من باب اجتهاد والقاعدة واضحه جدا العوده الى الكتاب
في النواحي التي كانت فيها القواعد الشرعيه واضحه ولالبس فيها...هذا موضوع شائك حقا
ويحتاج الى موضوعيه وعلم ومعلومه الامير الشهابي 6/6/2011


 

  • منتظر القضيب | 2011-06-07
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    بصراحه مثل ماذكرت أخوي الشهابي ,
    أصبح موضوع تعدد الزوجات " شائك "..
    وأرى في نظري أنه أصبح موضة تفعل ,
    خصوصاً أن الشباب ستزوجون الأولى في سن مبكر.
    فـ من البديهي أنه في السنوات المقبله سوف.
    يكل منها تمـاماً كـ الأهل إذا مللنا منهم..
    لكن يبقى بعض الرجال عندما يتزوج على حق.
    وربما يكون له أسبابه الخاصه كـ " يريد امرأه تلبس وتلبس ".
    وتلك وكـ أنها في بيت أهلها , يريد الرومانسيه والحنيه.
    وتلك دائمـاً منزعجة شقيه.. نتفق في أمور.
    ونختلف في أخر.. شكراً ع المقاله ^^.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق