]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بناء الذات الإجتماعية

بواسطة: Chikh Ouahid  |  بتاريخ: 2012-01-14 ، الوقت: 17:07:54
  • تقييم المقالة:

  كيف يمكن لنا أن نجعل من فكرة التغيير واقعا ملموسا ؟      تراودني كما تراود كل مسلم فكرة التغيير التي كانت منذ صيحة جمال الدين الأفغاني رحمه الله الذي اطلق شرارة الرغبة في تغيير احوال المسلمين و‘إخراجهم من سجن الجمود و الحوانية ، ومن مستنقع الظلم والجهل والفقر التي كانت السمة الرئيسية للكيان الإسلامي في زمانه ....غير ان منذ تلك الصرخة وما تبعته من حركات تغييرية لم يخرج العالم الإسلامي من حاله ..../ ولعل الأسباب لذلك نجدها في كتب نخبةالفكرالتي اتخذت منها المادة الدسمةلتحليلاتها وكل حزب بما لديه فرح.... فيبقى المهم اننا لم نخرج من تلك المصائب ؟      لابد من الإعتراف اننا فقدنا تلك المقدرات القرآنية التي جعلت اعرابيا مثل ربعي بن عامر يقول في عزة لقادئد الفرس{إن الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله ومن ضيق الدنيا إلى سعتها ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام.}} كلمة خرجت منه لتؤذن في الناس سقوط احدى اكبر المدنيات في التاريخ البشري...انها المبادئ التي انارت الدنيا وزينتها وجعلت افئدة الناس تهوى لدين الله تعالى ...قيم ماراى مثلها البشر فأين نحن منها.... لقد غفلنا عن تلك المعالم واستهوتنا زينة الدنيا فضيعنا شعار نبينا صلى الله عليه وسلم {{إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق}} وصدق المولى عز وجل الذن عنون لرسالة نبيه صلى الله اللع عليه وسلم {{وإنك لعلى حلق عظيم}} إن أي حركة تغيير لا تـأخذ في الحسبان السلوك الصادق النابع من قلب مخلص لله تعالى مؤمن بأن لا خلاص في هذه الدنيا بدون صحوة أخلاقية  .    إن المسلم ملزم عند الله تعالى إلى التخلق بأخلاق الله ليكن ربانيا حتى يقدر ان يؤثر في القلوب الحائرة، المترددة  بان  رسالة محمد صلى الله عليه وسلم هي المنهاج الهادي والسراج المبين التي تخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله ومن ضيق الدنيا إلى سعتها ومن جور الأديان والأنظمة إلى عدل الإسلام


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق