]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من أقوال فريدة .... / أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-01-14 ، الوقت: 12:12:30
  • تقييم المقالة:

تقول فريدة  للدنيا :

نفسي أعيش في أمان ، أحتاج إلى الستر ، بمعنى ألا أحتاج لأحد ، وأحتاج إلى عدالة السماء بابتلاء ما فيمن أذوني ، وأرى ذلك بعيني ، ليس يهم أن أرى بعيني قد أكتفي بالمعرفة فقط .. ولكن لابد أن أشعر بأن عدالة السماء اقتصت لي ... رغم أنني لم أخطأ ، أصبحت مدانة بأفعال قام بها هو ... أتعرف معنى أن يخطيء شخص وتعاقب بما فعل ... كثير من أخطأوا وكثيرا أيضا من تحملت عنهم أخطائهم .. أو بأدق عوقبت أنا بما فعلوا ... 

من أخطأ وسجن ... سجن بين جدران أربع أما أنا فقد سجنت لأنه أخطأ .. سجنت بين الناس بين العالم سجنت في نظر الناس سجنت في نظراتهم لي سجنت في تعاملاتهم معي سجنت فيمن استغلوا خطأه وأخطأوا معي وتلقيت العقاب أيضا لأخطائه التي أخطأها في حقي ... الاثنان أخطأ .. والاثنان تلقيت العقاب على اخطائهم .. الأول تزوجته وأساء إلي لأنني زوجته ولم أحبه والثاني أحببته لكنه أيضا أخطأ في حقي لأنني أحببته ...

وضعني في قمقم مغلق عليه وحده .. لا أخت ولا أب ولا صديقة .. عمن أتحدث منهما لا أعرف كلاهما كان هكذا .. أولهما سجنني في سجنه بوحدته وغيابه عني وعن أولادي ..حياته له وحده ... حتى حديثه يبخل به علي وثانيهما أنا له وحده تليفوني لا يرن إلا برقمه فقط  ..

كلاهما سجنني في جسدي .. جسدي فقط لا يحتاج إلى غيره ... أولهما لا يسمعني صوته وثانيهما لا أسمع إلا صوته .. حتى أبنائي    ..

أولهما أضاع عمري سجنا في صمته وثانيهما أضاع الباقي في العوز والحاجة إذ جردني من مالي ، جردني من كل ما أملك .. أضاع شقتي وسيارتي ومالي ...ليس يهم فقد أضاع قبلهما روحي .... 

وحيث لا تعليق الآن على حديث فريدة ... اكتفيت بكتابة ما سمعته فقط منها فقط !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق