]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مشكلة نقل الزائرين في العراق .... ليث كاظم البدن

بواسطة: ليث كاظم البدن  |  بتاريخ: 2012-01-14 ، الوقت: 09:43:16
  • تقييم المقالة:


 

مشكلة نقل الزائرين هل هي مشكلة امنية ام غير امنية 

 ان اكثر ما نسمعة في مثل هذه المناسبات المليونية سوى كانت الاربعينية او الشعابنية او عاشوراء هو كثرة التصريحات بخوصوص وسائل النقل فنسمع استنفار لكل اليات وزارة النقل ووزارة التجارة والجيش العراقي وحتى الشرطة وفي هذه السنة راينا ان وزارة الصحة هي الاخرى شاركت في هذا الاستنفار الالي .
ولكن رغم هذا كله نسمع من الزوار بعد عودتهم من الزيارة ما لايطيب لخواطر المسؤوليين لو سمعوه ، حيث ان اغلب الزوار يذهبون لاداء مراسيم الزيارة سيرا على الاقادم بمحض ارادتهم متحملين كل العناء والمخاطر فداءا لابي الاحرار وهم يهتفون (لو قطعو ارجلنا واليدين ناتيك زحفا سيدي يا حسين ) وهم صادقين بما يهتفون حيث رغم الانفجارات والقتل الا ان هذه المسيرة لم ولن تتوقف ابدا .
الزائرين يرجعون الى ديارهم بعد اداء هذه الشعائر المقدسة سيرا على الاقادم ولكن ليس بارادتهم ولمسافات كبيرة جدا يصعب على اي مسؤول عراقي قطعها ، بينما تقطع هذه المسافة العجوز والرجل الطاعن بالسن والفتاة والطفل .
الاليات التي يتم توفيرها من قبل هذه الوزارات ماهو وضعها وهل يتمكن استخدامها للنقل البشري ؟ هذا وان كانت كافية للنقل .
نحن فعلا كباقي الزائرين لا نعلم هل المسؤولين على علم بما يحدث بعد كل زيارة ؟؟؟
قد ينقدنا البعض ويقول ان الحكومة ادت ما عليها ومثل هذه الزيارات لا يمكن استيعابها كما سمعت فعلا هذا النقد .
نقول ان الموضوع هو ليس عدم استيعاب للملايين الزائرة . بل هو عدم استيعاب لحقيقة الامر وعدم وجود ادارة جيدة لحل هذه المشكلة .
ان الملايين الذين يخرجون في الزيارة هم يخرجون بشكل يومي في محافظاتهم لدوائرهم ولاعمالهم ولا تحدث اي مشكلة بل ان المركبات الناقلة لهم هي بانتظارهم كي تنقلهم وباعداد كبيرة .
لماذا تحث المشكلة في الزيارات فقط ؟ مع وجود مركبات الوزارات كافة ؟
ان المشكلة الحقيقة هي ليست بكثرة اعداد الزائرين وليست ايضا بقلة المركبات ،المشكلة الحقيقة هي عدم وجود سيطرة امنية .
حيث ان ما يحدث في كل سنة هو قيام الجهات الامنية المعنية بحماية الزائرين بقطع الطرق المؤدية الى كربلاء ولمسافات بعيدة جدا عن مرقد الامام الحسين عليه السلام واستخدام المركبات الحكومية لنقل الزائرين من هذه القطوعات مما يودي على عدم استيعاب الزائرين بهذه المركبات فيضطر الزائرين للسير ولمسافات بعيدة فتتولد المشكلة .
وبعد ان يصل الزائر يجد مركبات النقل الخاص بنتظاره وباعدادكبيره حيث لا يوجد اي مشكلة بعد القطع .
وهذا ما يؤكد قولنا بان المشكلة ليست بوسائل النقل وانما هي بالاجراءات الامنية حيث انها اجراءات غير صحيحة ,فيجب ان تكون الخطة الامنية الموضوعة ليست على حساب الاضرار بالزائرين لانها من المفترض موضوعة لخدمتهم .

ان حل هذه المشكلة ليس بتخفيف الاجراءات الامنية بل ان هذه الزيارات مستهدفة من قبل الارهاب والجماعات الارهابية , ولكن حلها من خلال وضع نقاط تفتيش كبيرة ودقيقة وسريعة لتفتيش كل المركبات التي تنقل الزائرين والسماح لها بالدخول الى داخل مدينة كربلاء لنقل الزائرين ومن مسافات معقولة ومقبولة .

وبذلك نكون حققنا امن الزائرين ورضاهم

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق