]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

وحَّد العُرْبَ، وكانوا بَدَداً

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2012-01-13 ، الوقت: 11:45:50
  • تقييم المقالة:

 

موسوعة " إنّا أعطيناك الكوثر "

 

 

 

 

 

 

 

 (وحَّد العُرْبَ، وكانوا بَدَداً )

 

 

 

 

 

أيُّ دينٍ ذلك الدينُ الذي

 

حَوَّل الأفكارَ عن كلِّ اتجاه؟

 

صَهَرَ الأنفُسَ حتى لم تَعُدْ

 

تدركُ الأنفسُ شيئاً ما عداه

 

كم أب خاصم في اللـه ابنَهُ

 

وأخٍ حارب في اللـه أخاه

 

باسمه أمْسَى يُسوسُ الأرض مَن

 

يحلبُ النوقَ، ومَنْ يرعى الشِّبَاه

 

ويجوبُ البحرَ من لم يَرَهُ

 

غيرَ طيْف من خَيالٍ في كراه

 

ناشِراً من فوقه أعلامَه

 

تفزَعُ العِقْبانُ منها والبُزَاه

 

لم يكن طه لعَمْري ساحراً

 

يخرِقُ العادات أو يَتْلو رُقاه

 

كلُّ ما جاءَ به من معجزٍ

 

 سحَر الألبابَ: قرآنٌ تلاه

 

 مُرسَلٌ نال بآي الذكرِ ما

 

لم ينلْ من قبلُ موسى بعصاه

 

 

 

وحَّد العُرْبَ، وكانوا بَدَداً

كهشيم النبت من شاءَ رعاه

 

قوَّةٌ كامنةٌ أخرجها

 

مثلما يخرجُ طَلْعٌ منْ نواه

 

فإذا التيجانُ تهوِي، وإذا

 

بِرُعاةِ الإبْلِ للدنيا رُعاه

 

 

 محمود غنيم

 

أ. جمال السّوسي / موسوعة إنّا أعطيناك الكوثر / 2012   

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق