]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كَنزُ العُلومِ وَكَعبَةُ العِرفانِ

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2012-01-13 ، الوقت: 10:54:26
  • تقييم المقالة:

 

 

موسوعة " إنّا أعطيناك الكوثر "

 

 

 

 

( كَنزُ العُلومِ وَكَعبَةُ العِرفانِ )

 

 

 

 

هَل مَرَّ يَومٌ لَم يَلُح في أُفقِهِ

 

شَمسٌ تُضيءُ لَنا مِنَ القُرآنِ

 

أَم هَزَّتِ الأَجيالُ دينَ مُحَمَد

 

فَرَأَتهُ غَيرَ مُثَبَّتِ الأَركانِ

 

أَم يَجهَلُ الثَقَلانِ أَن نَبِيَّنا

 

كَنزُ العُلومِ وَكَعبَةُ العِرفانِ

 

وَمُثَبِّتُ التَوحيدِ في أَقطارِها

 

بِالمُعجِزاتِ وَساطِعِ البُرهان

 

وَلَرُبَّما جَعَلَ الحُسامَ نَصيرُهُ

 

في رَوعِ أَهلِ الظُلمِ وَالطُغيان

 

عابوا الجِهادَ في البِلادِ وَضَمَّ مِن

 

أَطرافِها بِرَوابِطِ العُمران

 

ذَمّوا الطَلاقَ وَأَنكَروهُ وَإِنَّما

 

جُعِلَ الطَلاقُ لَهُنَّ خَيرَ ضَمانِ

 

حَتّى إِذا أَبدى الزَمانُ صَلاحَهُ

 

خَرّو لِحِكمَتِهِ إِلى الأَذقانِ

 

وَفَشا الطَلاقُ وَصارَ شَرعاً صالِحاً

 

في كُلِّ مُعتَقَدٍ وَكُلَّ مَكانِ

 

وَإِذا أَتَتكَ مِنَ الشُئونِ عَويصَةٌ

 

فَاِعهَد بِها لِتَصَرُّفِ الأَزمانِ

 

أَرَأَيتَ أَفضَلَ مِن وَضوئِكَ خَمسَةً

 

لا سِيَّما إِن عِشتَ بِالسودانِ

 

وَاِستَفتِ بُقراطاً فَما في طِبِّهِ

 

مِثلَ الصِيامِ لِصَحَّةِ الأَبدان

 

وَاللَهُ قَد شَرَعَ الصَلاةِ عِبادَةً

 

وَرِياضَةً لِلرَوحِ وَالجُثمانِ

 

كُتِبَت عَلَينا كُلَّ يَومٍ خَمسَةً

 

لِنُراقِبَ الدَيّانَ كَلَّ أَوانِ

 

أَمّا الزَكاةُ فَرَحمَةٌ وَمَحَبَّةٌ

 

تَأسو جِراحَ البُؤسِ وَالحِرمانِ

 

وَالحَجُّ في الإِسلامِ أَكبَرُ مَعرِضٍ

 

وَكَفاهُ فَضلُ السَعيِ وَالجولان

 

هَذي عَقيدَتُنا وَهَذا شَرعُنا

 

أَكرِم بِشَرعِ العَدلِ وَالإِحسانِ

 

وَأَحَقّ دينٍ أَنتَ مُحتَفِلٌ بِهِ

 

دينٌ يُلائِمُ فِطرَةَ الإِنسان

 

لَو نَهتَدي يَوماً بِهَديِ كِتابِنا

 

لَم يُلفَ مِنّا راضِياً بِهَوان

 

وَلَمّا هُزِمنا لَو تَجَمَّعَتِ العِدا

 

لِقِتالِنا وَاِستَظهَروا بِالجان

 

لَكِنَّنا فَشَتِ المَعاصي بَينَنا

 

فَتَحَكَّمَت فينا يَدُ الشَيطانِ

 

يا نَفسُ مالَكِ وَالأَسى إِنَّ الأَسى

 

مُدامٍ حَشايَ وَهائِجٌ نيراني

 

لا بُدَّ مِن يَومٍ نُغيرُ عَلى الخَنا

 

وَنَعوقُ كَوكَبَهُ عَنِ الدَوَرانِ

 

وَنَرى الَّذينَ تَعَمَّدونا بِالأَذى

 

هَولاً يُشيبُ ذَوئِبَ الوَلَدان

 

فَقَد اِجتَمَعنا بَعدَ طولِ تَفَرُّقٍ

 

وَلَقَد هَمَمنا بَعدَ طولِ تَواني

 

قَد طالَ نَومُ النَصرِ عَن أَسيافِنا

 

لَم يَبقَ إِلا يَقظَةُ اليَقظانِ

 

 

 

 

 

 محمد توفيق العسيري

 

 

 

 

 

أ. جمال السّوسي / موسوعة إنّا أعطيناك الكوثر / 2012   

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق