]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ديوان ابوبكر محسن الحامد 2006

بواسطة: ابوبكر محسن الحامد  |  بتاريخ: 2012-01-12 ، الوقت: 21:47:49
  • تقييم المقالة:
هذه مجموعة قصائد من  ديوان الشاعر ابوبكر محسن الحامد وعنوان الديوان "الروح الجسد" (2000-2005 ) والديوان لم يصدر بعد، مع بقية دوواين الشاعر "الوميض" (1971-1972 )، "حالات واحلام" (1972 – 1989)، "حصاد العمر" (2010 - .الوقت الراهن )،. وللشاعر قصائد مكتوبة باللغة الانجليزية من شعره كما قام بترجمة مجموعة قصائد من الشعر اليمني الرومانسي الحديث، ومعظم هذه القصائد منشورة في الصحف اليمنية والعربية والاجنبية. والملاحظ في هذا الديوان وحدة في بنائه من نوع جديد ، فقصائد الديوان كلها تتمحور في مضمونها وصورها وتراكيبها اللغوية حول علاقة الروح – الجسد:  

 

الــروح

 

 

تشــكـّـل من نفخــة وسـرى

 في الـجســد

فـأشـرق فيـه مـدد

وكيـف ســرى؟

ســره الكهربـاء

و كـالــكـهربـاء  تشـّـكـل في كل حجم ولون

شعـاعـا... شعـا عـا

وحـلّ الفراغ وجاب البقاعـا

أتبصــره؟ ربـمــا!

أتمسكــه؟  كيف تمسك ضوءا شعــاعـا . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ثـلا ثــيــة الــروح

 

-  ربــيــع الــروح     

 

روح  تــروح

تسبــح في  سمــاء

أو ربمــا تسبــح مـاء

أو في مكـان مـا

وبعدها يرسلها الالآه نفخة الى البــدن . . .

 

 وميــض الروح   - 

 

 تـد خل نفخة الىالبدن. . .

يكاد ان يـنطفــىء ألوميــض

 داخـل الظلمـة في البدن . . .

 

 - حنيــن الــروح

 

يكاد أن ينطفـــىء الوميــض

تطلقه اللغات فـي الأ ذكــار والأ شعار والأ سفــار

يـظـل في حنيــن

حتى يـكــّـر راجعـا الى سمــاء

 ليستقــرفـي مكـان مــا. . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صحــوة الــروح

 

هـتـفـت ملبيـا بالقلب،

 ياحبي الذي أحيـيـت آمالي

أتـيــت بعيــد أن أطفأت شمعـاتي

فكنـت الشمع، كنت الزيت، تذكي وهج أشواقي

اتيت فمرحبا ياحب ماأحلى ابتساماتي

وما أشهى حكاياتي

لكم أفـرغت في عينيك آلامي

فيـا للنشـوة السكرى بـأحلامي

حبــيــبي! يا شهــيّ الــثغـر

يا حلوالرؤى،

 ياخفة في الروح، ماذا بعد؟

جاءت كل آمالي

فأنت العمر لما جـــئــــتني جددت أيـامي . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

سحرالروح

 

يجــف الزمان

وتذبل أوراقه

ويقــــفر قـلب

يغيــب الشجــر

ويمتلىء العمر بالسانحات

وينشغل المرء مابين هذا و ذاك

وبين زحام الحياة وصفو الحياة

يطـّل قمر

ويشرق في العمر،

 يغسله من هموم الزمان

يطل سحر

اذا بالزمان اليباب يصير مطــر . . . !

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح  الجســـد

 

فوق هذا لوترالحساس غـذـت غجـريـه

واذا غنــّـت تلّـظـى الوجـه نـار

وتراخت .. واستراحت

صور تشبـه كرات الفصـول

 

هـاأنا أســمعهـا نشوة روح وجسـد

"نغم يصعد من" روحي وجسمي،

 عطره يزكو "كـأنــفاس الورود"

"ثم يسمـو" راحــة الروح – الجســد . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح الجســد     جســد الروح

 

تســـري بهــذا الجســـد

مثــل "أوكسجيــن" النــــفــس

روح الجســـد

"تجول في النفس مجال النفس"

 

تخضــّر في الجســد،

تـشــرق فيــه هكــذا:

 

 في لحمــه ودمــه ، وصوته, وحســـه،

 وتـــنبري في خفة الروح،

 وفي تكشيــرةالصــبي

وجسد الروح انعكاس الألق

أو انعكاس القلــق

 

الروح تشدو في الجسد

وجسد الروح لها مدد

فغـني للروح وللجسم معا

ياروعة التكوين والتقديس كم

 تكاملت في جسد الروح وفي روح الجســد . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

فرح الروح اليومي

 

ياصبيـتـي الصغار،

يا جداول الفرح

يازيــــنة الأيام، ياأنــشـــــــودة المرح

أستلم الافراح من عيونكم نهــر قــزح

وأقرا الأيـــام في عقولــكم برقـا لمــح

يافرحي اليومي

ماحادثتكم الا واشرقت أنوار

وانهمرت في داخلي امطــار . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

انتصـارالروح

 

 

أمـا نبـــتـت في ذرى الأفـــق روحي هنـاك

متى حـطــّـمـت هذه الريـح قــوســي

سـأذهـب منتصــرا

وأمكـث منـتصـرا

لكم حاولت هذه الريـح كســر جنـاحي

ولم ينكسـر..

تجـاوزت مرحـلة اليـأس والانكســـارّ

فمــرحى! فـروح حيــاتي انتصـار!

تعلمت كيف يكون انكساري انتـصـارا

أنـا الانتصــار . . . ! 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح مصــر

 

مـررت على أرض مصــر

هناالــنيل يزخــربالذكريـات

(فمن عصر مينا الى عصر عمرو ...ومن عصر عمرو)

الى  عصرنهضة مصر الجديد، شباب يجدد بالفكر والنور نفسه . .

 

(كؤوس الضياء) على النهر في القرب والبعد ترنوا الينا

تمـاما كماقال محمود ابن الصعيد:1

(دائرات مع النسيم علينا)

..ونحن على النهر لحن المحبـة والأمـــنيات:

 تماما كما كان محمود يشدو،2

(نحن سحرالهوى سلام على الطير اذا هاج شوقنا واشتكينـا)

 

انظر! أتبـصر من هناك وما هناك؟

انظر...  ترى هذا (الجمال) المذهل (الموهوبا)

النيل حولك جدولا وغروبـا

 بسيطا قويا طروبـا كما قال ابن غنيم:3

(فالغيد تغمس في الغدير جرارها   فيظل يضحك ملء فيه طروبــا)

....

وتمر عيني فوق هذا النهر يملؤها حنينا في حنيــن:

النيل يزخر ذكريـات

يفـتّر بالأضواء تارة

وينام في كسل الأمــيرة تارة أخرى وتاره

يصحو ...يداعب هذه الأعشاب يغمرها نموا واخضرارا

وجلست قرب النيل، ياللسحـر،

 هذا الكائن الرقراق، هذا الكائن العملاق أسمعه ويسمعني

 كلانا من جمال السحر في وله حيارى:

(سمعت في شطك الجميل   ماقالت الريح للنخيـل)

 

يانــــيل مرآة الغواني والعــــــــــــــــــذارى

يانيل تاريخ الألى نسجواالحضــارة لاتبارى

 

 

لما رحلت على القطار الى( قنا)

 جاورت نهر النيل انّى سرت سارا

وعرفت كيف الحب يروي

 مثل هذا النهر أفــواج الصحارى

ورأيت مصـرعلى مياه النيل

 يرفعـها سنى نورا ونارا

 

 ياروح مصـر

 وسحر هذا الشرق

 مدد نورك الروحي وانشره على الدنيا منــارا

يأتـــيك من قبس هنا وحيا هنا موسى

 هنا شعرا هنا الجندول او شـوقي هنا الأهرام

حــدّق في عيون النهر تسمعها

 أقاصـيصا تناغينا صغارا أو كبارا . . .     

 

 

ابريل 2007 مـ.

 

 

    2- الشاعر محمود حسن اسماعيل
3 – الشاعر محمود غنيم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح اسبانيـا

 

يــا بلا د ا لـحــب!

 يــا أ ســبـا نيــا

يــا نشيــدا لحـنه "طـوق الحمـامة",

روحه من

 طارق ابن زيـاد!

وبـه رقص "افليمانقو. . ."

 وأغاني  "اتروبودور . . ."

 

ابن زيـدون به ايـــقاع شاعر

و ابن رشـد, وابن سينـا, ابن عربي، والفارابي

من رؤاه

أنت ياأســـــبانيا روح من الايقاع فـــينا

فـي تـراتيــل موشــّـح

 

فـا ذكريــنــا كـلمـّــا طـاف خــــــــــيـال الروح حينـا

يــا بلا د الـحــب مــن أ ر ضــعـك  الحــب سـنـيـنـا؟

أومــا  جــئــــــــنــا بــه ز هــــــــــرا  و طـــيــنــــا

و غــر ســنــا ه فــغـّـنى الكــو ن أشــجــانـا حـنـيـنـا

و نــغــنــيــّـه  لـك ا لأ ن رنيــــنا فـــــــــــر نــيــنـا

فـا ذكريــنــا كـلمـّــا طـاف خيـال الروح حــــــينـا. . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح الــزمــان

 

لـروح الخيــال نــظــر

ترى الامس واليوم تستشعر الدهر اني يسير

وفي لحظــة من خيـال قرأت البشــر

يمرون كلهمو من أمامي هنــا

فرادى ... فرادى أراهم

من البدء طابورهم واحدا، واحدا

 

 

يمرون أحداثهم معهم

تاريخهم معهم

وسماواتهم معهم

منازلهم معهم

وأيامهم معهم

وأبصركل الذي معهم

 

يمرون هذا هنا واحد منهمو

هو الأن في أول الصــف

- ماالاســم؟

    - اسمي آدم        - مـن الأب؟ - الأب طيــن - ومن تلك حولك ياأول القادميـن؟ - أنـا الالف حواء؟ - حواء كيف أتيت الى الأرض؟ - هي الروح نفخة ربي فينــا

 

 

تمرالمواكب مـن بـعـد آدم

 أرى الآن نفســي، في

آخرالصف، خلفي تمتد عبرالدهورعصــور . . .

 

 

 

 

 

روح الــوحــدة: وحدة الاختلاف!

 

عندما جئنـا الى الشاي،

 ودارت بالاحاديث الثواني

اختلفنا في حـوار كالشجار

فتـولّـى غاضبا مني وقفــّـى

قلت قف، واسمع قليـلا

قال لا. انا اختلفنـا

قلت: لا. لا، مااختلفنـا

ابدا مهما بدا أنا اختلفنا

جوهرالأمر بـأنا مااختلفنـا

أنت انسان وانسان أنـا

 

عندما يوما تحدثنا طويلا

واختلفنــا في الحوار

نظرت نحوي شزرا

عبست ثم تولت،

ثم قالت:اختلفنــا

قلت: لا. لا. مااختلفنـا

فاستشاطــت

نفرت، زعمت أنا اختلفنـا

تارة فكرا، زمـانا، لغة، جنسا، مكانا

مااختلفنــا

وحـّد الاحساس روحا بيننـا

أنت انسان وانسان أنـا . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شـروق الــروح

 

عطــر الروح،

صــفي البسمــة.

يوم أن قابلتــه حـّـدق فـي

فـرأيــت الكـون لـي

ورأيت اللــه قد أشــرق فــي معـنـى جـلـي

عنـدمـا أشرق من وجـه صــبي . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مـرح الــروح

 

مـرح الــروح لايــشــيــب

يـتعـاطـى الــهوى هــوى

ودنـانـا الى دنـان

وكيـانا سرى كيـان:

(انا من اهـوى ومن اهـوى انـا

      نحـن روحان حللــنا بدنــا)

 

مـرح الروح لايشيــب

يـتـّـغـذى من الحيــاة

مـن طـفـولات "لم تــزل":

(لم تزل ليلى لعينـي طفـلة

       لـم تـزد عن امس الا اصبـعـا)

مرح الروح لايشيــب

يتـغذّى من الـرؤى

من خيال ومن أمـل:

(قلت والنشوة تسـري في لسـاني

هاجت الذكـرى فـأين الهرمـان

                أين ماء النيل أين الضفتـان)

مـن مـغان ومن غـزل:

(منى الروح ليلى قربي فاك من فمي

      كما لـفّ منقاريهمــا غــردان)

من كنوزالهوى التي

تـملؤالسـفـح والــجـبـل

"لم تزل ليلى بعيني طفلة

لم تزد عن امس الا اصبعا"

مـرح الروح في شبـاب

تمخرالعمر جيـئــة وذهــابــا

انت يـاروح هـكــذا

ســـرمـديّ الرؤى مداك

(الزمن شاخ وانت شــابــه

هو رايــح وانت جــايــه). . .

 

 

 

د و ا ئـــر الروح

 

دوائــرالروح التي تحيـط بي حصـار

بـعقلـي  تحيـط

بخـطـوي تحيـط

وتـرسـم كل المسافات لي

الى أيـن اخـرج؟

 هذا السديم دوائر للروح تسجنه بتقاليد أمس

د و ا ئـره كـل د ا ئـرة حـولهـا د ا ئـرة

فـأي الدوائـر اختـار؟

هـل أنثـنـي عن جميـع الدوائـر؟

يـاللجنـون اذاّ

وكل الدوائـرحولي حدود

أأخـرج فـي الـلا حــدود؟

جنـون اذاّ

 

ومـازلـت أسـالكيـف دخلـت بـدائـرتي؟

كيـف جـئــــت؟ 

لمـاذا الزمـان الزمـان؟

لمـاذا المكـان المكـان؟

ولماذا الجذور الجذور

ان من مات مازال يسكن فينا

ويحكم فينــا

لمـاذا تـدورالـدوائـر حـولـي؟

لمـاذا لكـل دوائـره,

هـكـذا كل جمـع بدائرة كقطيــع يـدور؟

 

من يـرتـب ماقبـل؟ مابعـد؟

كل الدوائـر كيف يـرتبـها؟

ويـلـح السؤال. .

يـحـيـّـرنـي

يربك الفـهـم فيــّـا

 

 ويـولد منـه سؤال وألف سؤال

 تـعـذبــني كثرة الأسـئـلـة

يـصـارع فيّ اليــقــين اليـقـين

ويختلـط النور بالجهـل فيــّـا

فـالجـا نحو السمــاء . وأطـلب بعض اليقــين

سـلام على حيـرة عاشهـا قبلنا: ابراهيم الخليــل

أنا الآن مـابيـن دائـرتي والسمــاء!

تـعــذ بنــّـي تبعـات السـؤال!

لعــمرك عمرالفتى ينــقــّـضي فـي سـؤال . . .! 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

برودة الروح

 

تجمدتمـن أزمـة عصفــت بي

تجمدت  كـا الـثلج صرت حجارة

ويبرد ياويلتي فـّي سحرالشعور

وتبرد فيّ الحياة

تغربت في صحبتي ومكاني

وعن قريتي وزماني

ولاأشتكي اليوم من غربة في الصحاب

ولكننـي أشتكي أن تغرب في التيه روحي

تشتت بعد العواصف مابين كنه وكنه

ومابين عمرو وزيــد

(وتماسكت حين زعزعني الدهـر . . .)

أروّض روحي سرا وجهــرا

أروّضــه كي يعود مياها وزهرا

أروّضــه عل تمضـي ثلوج وتاتي المروج . . . ! 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح المــوت

 

تـمددت يـومـا على مفـرشــي

وأطلقـت فكــري

وقد ظهـرت قدماي أمامي سكـون

تذكّـرت لحظتها هدأة الموت لما

تمثلت جسمي ميــت

هو الآن يمتــد حيــا

ولكنـه ذات يوم بعيدا قريبـا سيمتـد ميت

وحين تمثلــت جسمــي ميت

تمثـلـت معنى وجودي

وماذا بنيت ... وماذا جنــــيت

أنا هاهنا في شمال الولايات وحدي غريــب

 تـمثـّلـت نفســي ميــت

فـأرعبنــي منــظــري انـا ميــت

وأفزعني منظر اللحظات التي تعقب الموت في غرفتي:

يقول النعي هنا ســائـح جاءه الموت فجـاه

ومات وحيــدا ولم يعرف الناس قبــره . . .

ومن سوف يبكي عليّ هنا:

"تذكّرت من يبكي علي فلم اجد

سوى – الكتب – والتلفاز – والبحر باكيا .."

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رؤيــة روح

 

روح أمي صعدت بين يدي

تلك أمــي

عندما شاهدتهـا بين ذراعي تموت

يومها شاهدت كيف الروح تمتاح الجســد

مثل تنهيـد صـبي يتبــســم

فاذا بالوجه  كل ا لوجه نــور

واذا لنور من الوجه الى افق عمودي

 يولـّـي سيـره نحوالسمـاء

وتلاشى الجسم وافتر ضياء                                                                                                       

صاعدا نحو سمـاء

 

عندها لمـا رايت الروح تمضي،

 كــبـّـرت روحي:

هذا الموت خـلق!

فـلـهـذا الموت روح

مثلما للجسـد الذابـل روح

ربما نبصرها يـوم يموت الموت تارة

الروح من امر ربي

لايعني ذلك أني

لما رايت الروحـا

خرجت عن طوع ربي!

خـلت أني يومهـا

أخـترق الكشف فهل لي

 من براءآت اختراع

فـأنـا مكتشــف الروح-الجسد  . . .                                                                                                                 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح القصيدة:    

 

روح القصيدة رجع

لما مضى او سياتي

لحن و رســم صمـوت،

ودهشــة من خيــال

 

روح القصيدة فيض

 من  أغــنيات

وسحــر في نشوة من جمال.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح درويــش

 

مفتتـــح:

 

- "انا أعلى من الشعراء شنقــا      وادنـاهم الى عشـــب يميــــل

. . .

و كان السجن في الدنيا مكانـا       فـحـر ر نـا ليقـــــتلنـا البديـل. "

 

- "ايها المارون بين الكلمات العابرة احملوا اسماءكم وانصرفوا . . . وخذوا ما شئـتم من وقتنا وانصرفوا وخذوا ما شئـتم من زرقة البحر ورمل الذاكرة وخذوا ما شئـتم من صور كي تعرفوا ، انكم لن تعرفوا كيف يبني حجر من ارضنا سقف السماء ايها المارون بين الكلمات العابرة منكم السيف – ومنا دمنـا ، منكم الفولاذ والنار – ومنا لحمنـا منكم دبابة اخرى - ومنا حجر ،  منكم قنبلة الغاز – ومنا المطر وعلينا ماعليكم من سماء وهواء فخذوا حصتكم من دمنا وانصرفوا   ايها المارون بين الكلمات العابرة ان ان تنصرفوا

(درويـش)

 

- "هبط الارض كالشعاع السنــي       بعــصـا سـاحــروقـلــب نـــــبــيّ

وسبـا الكائنـات نـــــور محيـاّ        ضاحك البشــر عن فؤاد رضــي

لمحـة من اشعـة الروح حّلـت        في تجالـــــيد هيــــكل بشـــــري."

(علي محمود طــه، ميـلادشـاعر)

 

-  "وانا الذي اجتلب المنية طرفــه      فمن المطــالــب والقتيــل القاتــل ."

(المتنبـي)

 

 

 

 

 

روح درويش:

 

محمود! يـا درويش! هذا الشعر روحك!

درويش! هذا الشعر روحك!

ياابن المنابر و القوافي!

وابن الملاجـىء والمنافي!

ياابن الاغاني المورقات!

 

يـا حادي الوطن الجريح، وعائدا حيـا رفـات!

ياابن القصائد راقصات ، خالدات!

يوما ستولد تلكم الكلمات في الوطن السليب، بايكة وباغنيات!

حبـلى هي الكلمات، حبلى بالبيوت وبالنبـات!

وبالبنين وبالرفاه وبالـبـنـات

 

تقلـبـّت في الرعد، في العاصفات

الى ان تجـّمـعت، عدت رفـات!

ولمّـا تجّـمـعت . . لمّـا ا نـبـجـسـت،

 تـلـمـلـمت الروح بعد شتـات

 

هذا الشعر روحك!

يـار و ح هذا العصـر حربا زفّ حـربـا

سـجـنـا ا مّ سـجـنـا

تـقـلـّـبـت في الرعد حتـى اتيـت

وحين اتيـت، تـمـّزق فينـا الشتـات، اتيت جديدا تؤسـس بيت!

درويش ! ها أنت ترسم في القـبـر بيتا و بيـت!

"كم كنت وحدك ياابن امي، ياابن اكثر من اب كم كنت وحدك!"

والعابرون - مثما رايت يادرويش – عابرون! مازلت تهتف فيهم:

 

- "ولتقيموا اينما شئتم ولكن لاتقيـمـوا بيننـا ان ان تنصرفوا ولتموتوا اينما شئتم ولكن لاتموتوا بيننـا فلنا في ارضنـا مـانعمـل ولنا الماضي هنـا، ولنا صوت الحياة الاول ولنا الحاضر، والحاضر, والمستقبـل ولنا الدنيا هنا . .  والاخــرة فاخرجوا من ارضنا ، من برنا من بحرنـا، من قمحنا من ملحنا، من جرحنا من كل شىء ، واخرجوا من ذكريات الذاكرة ايها المارون بين الكلمات العابرة"  

 الشعر روحك!

من كان يسمع صوت درويش، فان الصوت مات

من كان يسمع روح درويش فان الروح في الاشعار حي، هل يموت؟

روحك!  روحك!

درويش يوم السبت مـات

والشعر والايام آت

درويش مات

والشعر آت

 

 روحك!

الروح آت

محمود يادرويش هذا الشعر روحك  عائدا فينا بيوت!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المحتــوى

 

 

العنــوان                                          الصفحـات

 

                                                 

                              

الروح   .                                                         1-3

 

الـــروح

ثــلاثــيــة الــروح

 

                 

الــرو ح 1                                                       3 -9

 

صحوة الــروح

سحــرالــروح

روح الجســد

روح الجســد جســد الروح

فــرح الروح اليـومـي

انتصــار الــروح

 

 

الروح 2                                                            10- 15

 

روح مصــر

روح اسبــانيــا

روح الزمــان

روح الـوحـدة

شــروق الــروح

مـرح الــروح         

 

 

الــروح 3                                                             16-19

 

دوائــر الــروح

برودة الــروح

روح الــمــوت

رؤيــة روح

 

                                                                20-20الــروح  4                                 

 

 

 

روح القصيدة

 

 

الـمحـتــوى                                                                21 -21

 

انتهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى.

                                   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

هذه مجموعة قصائد من  ديوان الشاعر ابوبكر محسن الحامد وعنوان الديوان "الروح الجسد" (2000-2005 ) والديوان لم يصدر بعد، مع بقية دوواين الشاعر "الوميض" (1971-1972 )، "حالات واحلام" (1972 – 1989)، "حصاد العمر" (2010 - .الوقت الراهن )،. وللشاعر قصائد مكتوبة باللغة الانجليزية من شعره كما قام بترجمة مجموعة قصائد من الشعر اليمني الرومانسي الحديث، ومعظم هذه القصائد منشورة في الصحف اليمنية والعربية والاجنبية. والملاحظ في هذا الديوان وحدة في بنائه من نوع جديد ، فقصائد الديوان كلها تتمحور في مضمونها وصورها وتراكيبها اللغوية حول علاقة الروح – الجسد:  

 

الــروح

 

 

تشــكـّـل من نفخــة وسـرى

 في الـجســد

فـأشـرق فيـه مـدد

وكيـف ســرى؟

ســره الكهربـاء

و كـالــكـهربـاء  تشـّـكـل في كل حجم ولون

شعـاعـا... شعـا عـا

وحـلّ الفراغ وجاب البقاعـا

أتبصــره؟ ربـمــا!

أتمسكــه؟  كيف تمسك ضوءا شعــاعـا . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ثـلا ثــيــة الــروح

 

-  ربــيــع الــروح     

 

روح  تــروح

تسبــح في  سمــاء

أو ربمــا تسبــح مـاء

أو في مكـان مـا

وبعدها يرسلها الالآه نفخة الى البــدن . . .

 

 وميــض الروح   - 

 

 تـد خل نفخة الىالبدن. . .

يكاد ان يـنطفــىء ألوميــض

 داخـل الظلمـة في البدن . . .

 

 - حنيــن الــروح

 

يكاد أن ينطفـــىء الوميــض

تطلقه اللغات فـي الأ ذكــار والأ شعار والأ سفــار

يـظـل في حنيــن

حتى يـكــّـر راجعـا الى سمــاء

 ليستقــرفـي مكـان مــا. . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صحــوة الــروح

 

هـتـفـت ملبيـا بالقلب،

 ياحبي الذي أحيـيـت آمالي

أتـيــت بعيــد أن أطفأت شمعـاتي

فكنـت الشمع، كنت الزيت، تذكي وهج أشواقي

اتيت فمرحبا ياحب ماأحلى ابتساماتي

وما أشهى حكاياتي

لكم أفـرغت في عينيك آلامي

فيـا للنشـوة السكرى بـأحلامي

حبــيــبي! يا شهــيّ الــثغـر

يا حلوالرؤى،

 ياخفة في الروح، ماذا بعد؟

جاءت كل آمالي

فأنت العمر لما جـــئــــتني جددت أيـامي . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

سحرالروح

 

يجــف الزمان

وتذبل أوراقه

ويقــــفر قـلب

يغيــب الشجــر

ويمتلىء العمر بالسانحات

وينشغل المرء مابين هذا و ذاك

وبين زحام الحياة وصفو الحياة

يطـّل قمر

ويشرق في العمر،

 يغسله من هموم الزمان

يطل سحر

اذا بالزمان اليباب يصير مطــر . . . !

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح  الجســـد

 

فوق هذا لوترالحساس غـذـت غجـريـه

واذا غنــّـت تلّـظـى الوجـه نـار

وتراخت .. واستراحت

صور تشبـه كرات الفصـول

 

هـاأنا أســمعهـا نشوة روح وجسـد

"نغم يصعد من" روحي وجسمي،

 عطره يزكو "كـأنــفاس الورود"

"ثم يسمـو" راحــة الروح – الجســد . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح الجســد     جســد الروح

 

تســـري بهــذا الجســـد

مثــل "أوكسجيــن" النــــفــس

روح الجســـد

"تجول في النفس مجال النفس"

 

تخضــّر في الجســد،

تـشــرق فيــه هكــذا:

 

 في لحمــه ودمــه ، وصوته, وحســـه،

 وتـــنبري في خفة الروح،

 وفي تكشيــرةالصــبي

وجسد الروح انعكاس الألق

أو انعكاس القلــق

 

الروح تشدو في الجسد

وجسد الروح لها مدد

فغـني للروح وللجسم معا

ياروعة التكوين والتقديس كم

 تكاملت في جسد الروح وفي روح الجســد . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

فرح الروح اليومي

 

ياصبيـتـي الصغار،

يا جداول الفرح

يازيــــنة الأيام، ياأنــشـــــــودة المرح

أستلم الافراح من عيونكم نهــر قــزح

وأقرا الأيـــام في عقولــكم برقـا لمــح

يافرحي اليومي

ماحادثتكم الا واشرقت أنوار

وانهمرت في داخلي امطــار . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

انتصـارالروح

 

 

أمـا نبـــتـت في ذرى الأفـــق روحي هنـاك

متى حـطــّـمـت هذه الريـح قــوســي

سـأذهـب منتصــرا

وأمكـث منـتصـرا

لكم حاولت هذه الريـح كســر جنـاحي

ولم ينكسـر..

تجـاوزت مرحـلة اليـأس والانكســـارّ

فمــرحى! فـروح حيــاتي انتصـار!

تعلمت كيف يكون انكساري انتـصـارا

أنـا الانتصــار . . . ! 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح مصــر

 

مـررت على أرض مصــر

هناالــنيل يزخــربالذكريـات

(فمن عصر مينا الى عصر عمرو ...ومن عصر عمرو)

الى  عصرنهضة مصر الجديد، شباب يجدد بالفكر والنور نفسه . .

 

(كؤوس الضياء) على النهر في القرب والبعد ترنوا الينا

تمـاما كماقال محمود ابن الصعيد:1

(دائرات مع النسيم علينا)

..ونحن على النهر لحن المحبـة والأمـــنيات:

 تماما كما كان محمود يشدو،2

(نحن سحرالهوى سلام على الطير اذا هاج شوقنا واشتكينـا)

 

انظر! أتبـصر من هناك وما هناك؟

انظر...  ترى هذا (الجمال) المذهل (الموهوبا)

النيل حولك جدولا وغروبـا

 بسيطا قويا طروبـا كما قال ابن غنيم:3

(فالغيد تغمس في الغدير جرارها   فيظل يضحك ملء فيه طروبــا)

....

وتمر عيني فوق هذا النهر يملؤها حنينا في حنيــن:

النيل يزخر ذكريـات

يفـتّر بالأضواء تارة

وينام في كسل الأمــيرة تارة أخرى وتاره

يصحو ...يداعب هذه الأعشاب يغمرها نموا واخضرارا

وجلست قرب النيل، ياللسحـر،

 هذا الكائن الرقراق، هذا الكائن العملاق أسمعه ويسمعني

 كلانا من جمال السحر في وله حيارى:

(سمعت في شطك الجميل   ماقالت الريح للنخيـل)

 

يانــــيل مرآة الغواني والعــــــــــــــــــذارى

يانيل تاريخ الألى نسجواالحضــارة لاتبارى

 

 

لما رحلت على القطار الى( قنا)

 جاورت نهر النيل انّى سرت سارا

وعرفت كيف الحب يروي

 مثل هذا النهر أفــواج الصحارى

ورأيت مصـرعلى مياه النيل

 يرفعـها سنى نورا ونارا

 

 ياروح مصـر

 وسحر هذا الشرق

 مدد نورك الروحي وانشره على الدنيا منــارا

يأتـــيك من قبس هنا وحيا هنا موسى

 هنا شعرا هنا الجندول او شـوقي هنا الأهرام

حــدّق في عيون النهر تسمعها

 أقاصـيصا تناغينا صغارا أو كبارا . . .     

 

 

ابريل 2007 مـ.

 

 

    2- الشاعر محمود حسن اسماعيل
3 – الشاعر محمود غنيم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح اسبانيـا

 

يــا بلا د ا لـحــب!

 يــا أ ســبـا نيــا

يــا نشيــدا لحـنه "طـوق الحمـامة",

روحه من

 طارق ابن زيـاد!

وبـه رقص "افليمانقو. . ."

 وأغاني  "اتروبودور . . ."

 

ابن زيـدون به ايـــقاع شاعر

و ابن رشـد, وابن سينـا, ابن عربي، والفارابي

من رؤاه

أنت ياأســـــبانيا روح من الايقاع فـــينا

فـي تـراتيــل موشــّـح

 

فـا ذكريــنــا كـلمـّــا طـاف خــــــــــيـال الروح حينـا

يــا بلا د الـحــب مــن أ ر ضــعـك  الحــب سـنـيـنـا؟

أومــا  جــئــــــــنــا بــه ز هــــــــــرا  و طـــيــنــــا

و غــر ســنــا ه فــغـّـنى الكــو ن أشــجــانـا حـنـيـنـا

و نــغــنــيــّـه  لـك ا لأ ن رنيــــنا فـــــــــــر نــيــنـا

فـا ذكريــنــا كـلمـّــا طـاف خيـال الروح حــــــينـا. . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح الــزمــان

 

لـروح الخيــال نــظــر

ترى الامس واليوم تستشعر الدهر اني يسير

وفي لحظــة من خيـال قرأت البشــر

يمرون كلهمو من أمامي هنــا

فرادى ... فرادى أراهم

من البدء طابورهم واحدا، واحدا

 

 

يمرون أحداثهم معهم

تاريخهم معهم

وسماواتهم معهم

منازلهم معهم

وأيامهم معهم

وأبصركل الذي معهم

 

يمرون هذا هنا واحد منهمو

هو الأن في أول الصــف

- ماالاســم؟

    - اسمي آدم        - مـن الأب؟ - الأب طيــن - ومن تلك حولك ياأول القادميـن؟ - أنـا الالف حواء؟ - حواء كيف أتيت الى الأرض؟ - هي الروح نفخة ربي فينــا

 

 

تمرالمواكب مـن بـعـد آدم

 أرى الآن نفســي، في

آخرالصف، خلفي تمتد عبرالدهورعصــور . . .

 

 

 

 

 

روح الــوحــدة: وحدة الاختلاف!

 

عندما جئنـا الى الشاي،

 ودارت بالاحاديث الثواني

اختلفنا في حـوار كالشجار

فتـولّـى غاضبا مني وقفــّـى

قلت قف، واسمع قليـلا

قال لا. انا اختلفنـا

قلت: لا. لا، مااختلفنـا

ابدا مهما بدا أنا اختلفنا

جوهرالأمر بـأنا مااختلفنـا

أنت انسان وانسان أنـا

 

عندما يوما تحدثنا طويلا

واختلفنــا في الحوار

نظرت نحوي شزرا

عبست ثم تولت،

ثم قالت:اختلفنــا

قلت: لا. لا. مااختلفنـا

فاستشاطــت

نفرت، زعمت أنا اختلفنـا

تارة فكرا، زمـانا، لغة، جنسا، مكانا

مااختلفنــا

وحـّد الاحساس روحا بيننـا

أنت انسان وانسان أنـا . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شـروق الــروح

 

عطــر الروح،

صــفي البسمــة.

يوم أن قابلتــه حـّـدق فـي

فـرأيــت الكـون لـي

ورأيت اللــه قد أشــرق فــي معـنـى جـلـي

عنـدمـا أشرق من وجـه صــبي . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مـرح الــروح

 

مـرح الــروح لايــشــيــب

يـتعـاطـى الــهوى هــوى

ودنـانـا الى دنـان

وكيـانا سرى كيـان:

(انا من اهـوى ومن اهـوى انـا

      نحـن روحان حللــنا بدنــا)

 

مـرح الروح لايشيــب

يـتـّـغـذى من الحيــاة

مـن طـفـولات "لم تــزل":

(لم تزل ليلى لعينـي طفـلة

       لـم تـزد عن امس الا اصبـعـا)

مرح الروح لايشيــب

يتـغذّى من الـرؤى

من خيال ومن أمـل:

(قلت والنشوة تسـري في لسـاني

هاجت الذكـرى فـأين الهرمـان

                أين ماء النيل أين الضفتـان)

مـن مـغان ومن غـزل:

(منى الروح ليلى قربي فاك من فمي

      كما لـفّ منقاريهمــا غــردان)

من كنوزالهوى التي

تـملؤالسـفـح والــجـبـل

"لم تزل ليلى بعيني طفلة

لم تزد عن امس الا اصبعا"

مـرح الروح في شبـاب

تمخرالعمر جيـئــة وذهــابــا

انت يـاروح هـكــذا

ســـرمـديّ الرؤى مداك

(الزمن شاخ وانت شــابــه

هو رايــح وانت جــايــه). . .

 

 

 

د و ا ئـــر الروح

 

دوائــرالروح التي تحيـط بي حصـار

بـعقلـي  تحيـط

بخـطـوي تحيـط

وتـرسـم كل المسافات لي

الى أيـن اخـرج؟

 هذا السديم دوائر للروح تسجنه بتقاليد أمس

د و ا ئـره كـل د ا ئـرة حـولهـا د ا ئـرة

فـأي الدوائـر اختـار؟

هـل أنثـنـي عن جميـع الدوائـر؟

يـاللجنـون اذاّ

وكل الدوائـرحولي حدود

أأخـرج فـي الـلا حــدود؟

جنـون اذاّ

 

ومـازلـت أسـالكيـف دخلـت بـدائـرتي؟

كيـف جـئــــت؟ 

لمـاذا الزمـان الزمـان؟

لمـاذا المكـان المكـان؟

ولماذا الجذور الجذور

ان من مات مازال يسكن فينا

ويحكم فينــا

لمـاذا تـدورالـدوائـر حـولـي؟

لمـاذا لكـل دوائـره,

هـكـذا كل جمـع بدائرة كقطيــع يـدور؟

 

من يـرتـب ماقبـل؟ مابعـد؟

كل الدوائـر كيف يـرتبـها؟

ويـلـح السؤال. .

يـحـيـّـرنـي

يربك الفـهـم فيــّـا

 

 ويـولد منـه سؤال وألف سؤال

 تـعـذبــني كثرة الأسـئـلـة

يـصـارع فيّ اليــقــين اليـقـين

ويختلـط النور بالجهـل فيــّـا

فـالجـا نحو السمــاء . وأطـلب بعض اليقــين

سـلام على حيـرة عاشهـا قبلنا: ابراهيم الخليــل

أنا الآن مـابيـن دائـرتي والسمــاء!

تـعــذ بنــّـي تبعـات السـؤال!

لعــمرك عمرالفتى ينــقــّـضي فـي سـؤال . . .! 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

برودة الروح

 

تجمدتمـن أزمـة عصفــت بي

تجمدت  كـا الـثلج صرت حجارة

ويبرد ياويلتي فـّي سحرالشعور

وتبرد فيّ الحياة

تغربت في صحبتي ومكاني

وعن قريتي وزماني

ولاأشتكي اليوم من غربة في الصحاب

ولكننـي أشتكي أن تغرب في التيه روحي

تشتت بعد العواصف مابين كنه وكنه

ومابين عمرو وزيــد

(وتماسكت حين زعزعني الدهـر . . .)

أروّض روحي سرا وجهــرا

أروّضــه كي يعود مياها وزهرا

أروّضــه عل تمضـي ثلوج وتاتي المروج . . . ! 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح المــوت

 

تـمددت يـومـا على مفـرشــي

وأطلقـت فكــري

وقد ظهـرت قدماي أمامي سكـون

تذكّـرت لحظتها هدأة الموت لما

تمثلت جسمي ميــت

هو الآن يمتــد حيــا

ولكنـه ذات يوم بعيدا قريبـا سيمتـد ميت

وحين تمثلــت جسمــي ميت

تمثـلـت معنى وجودي

وماذا بنيت ... وماذا جنــــيت

أنا هاهنا في شمال الولايات وحدي غريــب

 تـمثـّلـت نفســي ميــت

فـأرعبنــي منــظــري انـا ميــت

وأفزعني منظر اللحظات التي تعقب الموت في غرفتي:

يقول النعي هنا ســائـح جاءه الموت فجـاه

ومات وحيــدا ولم يعرف الناس قبــره . . .

ومن سوف يبكي عليّ هنا:

"تذكّرت من يبكي علي فلم اجد

سوى – الكتب – والتلفاز – والبحر باكيا .."

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رؤيــة روح

 

روح أمي صعدت بين يدي

تلك أمــي

عندما شاهدتهـا بين ذراعي تموت

يومها شاهدت كيف الروح تمتاح الجســد

مثل تنهيـد صـبي يتبــســم

فاذا بالوجه  كل ا لوجه نــور

واذا لنور من الوجه الى افق عمودي

 يولـّـي سيـره نحوالسمـاء

وتلاشى الجسم وافتر ضياء                                                                                                       

صاعدا نحو سمـاء

 

عندها لمـا رايت الروح تمضي،

 كــبـّـرت روحي:

هذا الموت خـلق!

فـلـهـذا الموت روح

مثلما للجسـد الذابـل روح

ربما نبصرها يـوم يموت الموت تارة

الروح من امر ربي

لايعني ذلك أني

لما رايت الروحـا

خرجت عن طوع ربي!

خـلت أني يومهـا

أخـترق الكشف فهل لي

 من براءآت اختراع

فـأنـا مكتشــف الروح-الجسد  . . .                                                                                                                 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح القصيدة:    

 

روح القصيدة رجع

لما مضى او سياتي

لحن و رســم صمـوت،

ودهشــة من خيــال

 

روح القصيدة فيض

 من  أغــنيات

وسحــر في نشوة من جمال.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح درويــش

 

مفتتـــح:

 

- "انا أعلى من الشعراء شنقــا      وادنـاهم الى عشـــب يميــــل

. . .

و كان السجن في الدنيا مكانـا       فـحـر ر نـا ليقـــــتلنـا البديـل. "

 

- "ايها المارون بين الكلمات العابرة احملوا اسماءكم وانصرفوا . . . وخذوا ما شئـتم من وقتنا وانصرفوا وخذوا ما شئـتم من زرقة البحر ورمل الذاكرة وخذوا ما شئـتم من صور كي تعرفوا ، انكم لن تعرفوا كيف يبني حجر من ارضنا سقف السماء ايها المارون بين الكلمات العابرة منكم السيف – ومنا دمنـا ، منكم الفولاذ والنار – ومنا لحمنـا منكم دبابة اخرى - ومنا حجر ،  منكم قنبلة الغاز – ومنا المطر وعلينا ماعليكم من سماء وهواء فخذوا حصتكم من دمنا وانصرفوا   ايها المارون بين الكلمات العابرة ان ان تنصرفوا

(درويـش)

 

- "هبط الارض كالشعاع السنــي       بعــصـا سـاحــروقـلــب نـــــبــيّ

وسبـا الكائنـات نـــــور محيـاّ        ضاحك البشــر عن فؤاد رضــي

لمحـة من اشعـة الروح حّلـت        في تجالـــــيد هيــــكل بشـــــري."

(علي محمود طــه، ميـلادشـاعر)

 

-  "وانا الذي اجتلب المنية طرفــه      فمن المطــالــب والقتيــل القاتــل ."

(المتنبـي)

 

 

 

 

 

روح درويش:

 

محمود! يـا درويش! هذا الشعر روحك!

درويش! هذا الشعر روحك!

ياابن المنابر و القوافي!

وابن الملاجـىء والمنافي!

ياابن الاغاني المورقات!

 

يـا حادي الوطن الجريح، وعائدا حيـا رفـات!

ياابن القصائد راقصات ، خالدات!

يوما ستولد تلكم الكلمات في الوطن السليب، بايكة وباغنيات!

حبـلى هي الكلمات، حبلى بالبيوت وبالنبـات!

وبالبنين وبالرفاه وبالـبـنـات

 

تقلـبـّت في الرعد، في العاصفات

الى ان تجـّمـعت، عدت رفـات!

ولمّـا تجّـمـعت . . لمّـا ا نـبـجـسـت،

 تـلـمـلـمت الروح بعد شتـات

 

هذا الشعر روحك!

يـار و ح هذا العصـر حربا زفّ حـربـا

سـجـنـا ا مّ سـجـنـا

تـقـلـّـبـت في الرعد حتـى اتيـت

وحين اتيـت، تـمـّزق فينـا الشتـات، اتيت جديدا تؤسـس بيت!

درويش ! ها أنت ترسم في القـبـر بيتا و بيـت!

"كم كنت وحدك ياابن امي، ياابن اكثر من اب كم كنت وحدك!"

والعابرون - مثما رايت يادرويش – عابرون! مازلت تهتف فيهم:

 

- "ولتقيموا اينما شئتم ولكن لاتقيـمـوا بيننـا ان ان تنصرفوا ولتموتوا اينما شئتم ولكن لاتموتوا بيننـا فلنا في ارضنـا مـانعمـل ولنا الماضي هنـا، ولنا صوت الحياة الاول ولنا الحاضر، والحاضر, والمستقبـل ولنا الدنيا هنا . .  والاخــرة فاخرجوا من ارضنا ، من برنا من بحرنـا، من قمحنا من ملحنا، من جرحنا من كل شىء ، واخرجوا من ذكريات الذاكرة ايها المارون بين الكلمات العابرة"  

 الشعر روحك!

من كان يسمع صوت درويش، فان الصوت مات

من كان يسمع روح درويش فان الروح في الاشعار حي، هل يموت؟

روحك!  روحك!

درويش يوم السبت مـات

والشعر والايام آت

درويش مات

والشعر آت

 

 روحك!

الروح آت

محمود يادرويش هذا الشعر روحك  عائدا فينا بيوت!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المحتــوى

 

 

العنــوان                                          الصفحـات

 

                                                 

                              

الروح   .                                                         1-3

 

الـــروح

ثــلاثــيــة الــروح

 

                 

الــرو ح 1                                                       3 -9

 

صحوة الــروح

سحــرالــروح

روح الجســد

روح الجســد جســد الروح

فــرح الروح اليـومـي

انتصــار الــروح

 

 

الروح 2                                                            10- 15

 

روح مصــر

روح اسبــانيــا

روح الزمــان

روح الـوحـدة

شــروق الــروح

مـرح الــروح         

 

 

الــروح 3                                                             16-19

 

دوائــر الــروح

برودة الــروح

روح الــمــوت

رؤيــة روح

 

                                                                20-20الــروح  4                                 

 

 

 

روح القصيدة

 

 

الـمحـتــوى                                                                21 -21

 

انتهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى.

                                   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

هذه مجموعة قصائد من  ديوان الشاعر ابوبكر محسن الحامد وعنوان الديوان "الروح الجسد" (2000-2005 ) والديوان لم يصدر بعد، مع بقية دوواين الشاعر "الوميض" (1971-1972 )، "حالات واحلام" (1972 – 1989)، "حصاد العمر" (2010 - .الوقت الراهن )،. وللشاعر قصائد مكتوبة باللغة الانجليزية من شعره كما قام بترجمة مجموعة قصائد من الشعر اليمني الرومانسي الحديث، ومعظم هذه القصائد منشورة في الصحف اليمنية والعربية والاجنبية. والملاحظ في هذا الديوان وحدة في بنائه من نوع جديد ، فقصائد الديوان كلها تتمحور في مضمونها وصورها وتراكيبها اللغوية حول علاقة الروح – الجسد:  

 

الــروح

 

 

تشــكـّـل من نفخــة وسـرى

 في الـجســد

فـأشـرق فيـه مـدد

وكيـف ســرى؟

ســره الكهربـاء

و كـالــكـهربـاء  تشـّـكـل في كل حجم ولون

شعـاعـا... شعـا عـا

وحـلّ الفراغ وجاب البقاعـا

أتبصــره؟ ربـمــا!

أتمسكــه؟  كيف تمسك ضوءا شعــاعـا . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ثـلا ثــيــة الــروح

 

-  ربــيــع الــروح     

 

روح  تــروح

تسبــح في  سمــاء

أو ربمــا تسبــح مـاء

أو في مكـان مـا

وبعدها يرسلها الالآه نفخة الى البــدن . . .

 

 وميــض الروح   - 

 

 تـد خل نفخة الىالبدن. . .

يكاد ان يـنطفــىء ألوميــض

 داخـل الظلمـة في البدن . . .

 

 - حنيــن الــروح

 

يكاد أن ينطفـــىء الوميــض

تطلقه اللغات فـي الأ ذكــار والأ شعار والأ سفــار

يـظـل في حنيــن

حتى يـكــّـر راجعـا الى سمــاء

 ليستقــرفـي مكـان مــا. . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صحــوة الــروح

 

هـتـفـت ملبيـا بالقلب،

 ياحبي الذي أحيـيـت آمالي

أتـيــت بعيــد أن أطفأت شمعـاتي

فكنـت الشمع، كنت الزيت، تذكي وهج أشواقي

اتيت فمرحبا ياحب ماأحلى ابتساماتي

وما أشهى حكاياتي

لكم أفـرغت في عينيك آلامي

فيـا للنشـوة السكرى بـأحلامي

حبــيــبي! يا شهــيّ الــثغـر

يا حلوالرؤى،

 ياخفة في الروح، ماذا بعد؟

جاءت كل آمالي

فأنت العمر لما جـــئــــتني جددت أيـامي . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

سحرالروح

 

يجــف الزمان

وتذبل أوراقه

ويقــــفر قـلب

يغيــب الشجــر

ويمتلىء العمر بالسانحات

وينشغل المرء مابين هذا و ذاك

وبين زحام الحياة وصفو الحياة

يطـّل قمر

ويشرق في العمر،

 يغسله من هموم الزمان

يطل سحر

اذا بالزمان اليباب يصير مطــر . . . !

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح  الجســـد

 

فوق هذا لوترالحساس غـذـت غجـريـه

واذا غنــّـت تلّـظـى الوجـه نـار

وتراخت .. واستراحت

صور تشبـه كرات الفصـول

 

هـاأنا أســمعهـا نشوة روح وجسـد

"نغم يصعد من" روحي وجسمي،

 عطره يزكو "كـأنــفاس الورود"

"ثم يسمـو" راحــة الروح – الجســد . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح الجســد     –جســد الروح

 

تســـري بهــذا الجســـد

مثــل "أوكسجيــن" النــــفــس

روح الجســـد

"تجول في النفس مجال النفس"

 

تخضــّر في الجســد،

تـشــرق فيــه هكــذا:

 

 في لحمــه ودمــه ، وصوته, وحســـه،

 وتـــنبري في خفة الروح،

 وفي تكشيــرةالصــبي

وجسد الروح انعكاس الألق

أو انعكاس القلــق

 

الروح تشدو في الجسد

وجسد الروح لها مدد

فغـني للروح وللجسم معا

ياروعة التكوين والتقديس كم

 تكاملت في جسد الروح وفي روح الجســد . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

فرح الروح اليومي

 

ياصبيـتـي الصغار،

يا جداول الفرح

يازيــــنة الأيام، ياأنــشـــــــودة المرح

أستلم الافراح من عيونكم نهــر قــزح

وأقرا الأيـــام في عقولــكم برقـا لمــح

يافرحي اليومي

ماحادثتكم الا واشرقت أنوار

وانهمرت في داخلي امطــار . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

انتصـارالروح

 

 

أمـا نبـــتـت في ذرى الأفـــق روحي هنـاك

متى حـطــّـمـت هذه الريـح قــوســي

سـأذهـب منتصــرا

وأمكـث منـتصـرا

لكم حاولت هذه الريـح كســر جنـاحي

ولم ينكسـر..

تجـاوزت مرحـلة اليـأس والانكســـارّ

فمــرحى! فـروح حيــاتي انتصـار!

تعلمت كيف يكون انكساري انتـصـارا

أنـا الانتصــار . . . ! 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح مصــر

 

مـررت على أرض مصــر

هناالــنيل يزخــربالذكريـات

(فمن عصر مينا الى عصر عمرو ...ومن عصر عمرو)

الى  عصرنهضة مصر الجديد، شباب يجدد بالفكر والنور نفسه . .

 

(كؤوس الضياء) على النهر في القرب والبعد ترنوا الينا

تمـاما كماقال محمود ابن الصعيد:1

(دائرات مع النسيم علينا)

..ونحن على النهر لحن المحبـة والأمـــنيات:

 تماما كما كان محمود يشدو،2

(نحن سحرالهوى سلام على الطير اذا هاج شوقنا واشتكينـا)

 

انظر! أتبـصر من هناك وما هناك؟

انظر...  ترى هذا (الجمال) المذهل (الموهوبا)

النيل حولك جدولا وغروبـا

 بسيطا قويا طروبـا كما قال ابن غنيم:3

(فالغيد تغمس في الغدير جرارها   فيظل يضحك ملء فيه طروبــا)

....

وتمر عيني فوق هذا النهر يملؤها حنينا في حنيــن:

النيل يزخر ذكريـات

يفـتّر بالأضواء تارة

وينام في كسل الأمــيرة تارة أخرى وتاره

يصحو ...يداعب هذه الأعشاب يغمرها نموا واخضرارا

وجلست قرب النيل، ياللسحـر،

 هذا الكائن الرقراق، هذا الكائن العملاق أسمعه ويسمعني

 كلانا من جمال السحر في وله حيارى:

(سمعت في شطك الجميل   ماقالت الريح للنخيـل)

 

يانــــيل مرآة الغواني والعــــــــــــــــــذارى

يانيل تاريخ الألى نسجواالحضــارة لاتبارى

 

 

لما رحلت على القطار الى( قنا)

 جاورت نهر النيل انّى سرت سارا

وعرفت كيف الحب يروي

 مثل هذا النهر أفــواج الصحارى

ورأيت مصـرعلى مياه النيل

 يرفعـها سنى نورا ونارا

 

 ياروح مصـر

 وسحر هذا الشرق

 مدد نورك الروحي وانشره على الدنيا منــارا

يأتـــيك من قبس هنا وحيا هنا موسى

 هنا شعرا هنا الجندول او شـوقي هنا الأهرام

حــدّق في عيون النهر تسمعها

 أقاصـيصا تناغينا صغارا أو كبارا . . .     

 

 

ابريل 2007 مـ.

 

 

    2- الشاعر محمود حسن اسماعيل
3 – الشاعر محمود غنيم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح اسبانيـا

 

يــا بلا د ا لـحــب!

 يــا أ ســبـا نيــا

يــا نشيــدا لحـنه "طـوق الحمـامة",

روحه من

 طارق ابن زيـاد!

وبـه رقص "افليمانقو. . ."

 وأغاني  "اتروبودور . . ."

 

ابن زيـدون به ايـــقاع شاعر

و ابن رشـد, وابن سينـا, ابن عربي، والفارابي

من رؤاه

أنت ياأســـــبانيا روح من الايقاع فـــينا

فـي تـراتيــل موشــّـح

 

فـا ذكريــنــا كـلمـّــا طـاف خــــــــــيـال الروح حينـا

يــا بلا د الـحــب مــن أ ر ضــعـك  الحــب سـنـيـنـا؟

أومــا  جــئــــــــنــا بــه ز هــــــــــرا  و طـــيــنــــا

و غــر ســنــا ه فــغـّـنى الكــو ن أشــجــانـا حـنـيـنـا

و نــغــنــيــّـه  لـك ا لأ ن رنيــــنا فـــــــــــر نــيــنـا

فـا ذكريــنــا كـلمـّــا طـاف خيـال الروح حــــــينـا. . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح الــزمــان

 

لـروح الخيــال نــظــر

ترى الامس واليوم تستشعر الدهر اني يسير

وفي لحظــة من خيـال قرأت البشــر

يمرون كلهمو من أمامي هنــا

فرادى ... فرادى أراهم

من البدء طابورهم واحدا، واحدا

 

 

يمرون أحداثهم معهم

تاريخهم معهم

وسماواتهم معهم

منازلهم معهم

وأيامهم معهم

وأبصركل الذي معهم

 

يمرون هذا هنا واحد منهمو

هو الأن في أول الصــف

- ماالاســم؟

    - اسمي آدم        - مـن الأب؟ - الأب طيــن - ومن تلك حولك ياأول القادميـن؟ - أنـا الالف حواء؟ - حواء كيف أتيت الى الأرض؟ - هي الروح نفخة ربي فينــا

 

 

تمرالمواكب مـن بـعـد آدم

 أرى الآن نفســي، في

آخرالصف، خلفي تمتد عبرالدهورعصــور . . .

 

 

 

 

 

روح الــوحــدة: وحدة الاختلاف!

 

عندما جئنـا الى الشاي،

 ودارت بالاحاديث الثواني

اختلفنا في حـوار كالشجار

فتـولّـى غاضبا مني وقفــّـى

قلت قف، واسمع قليـلا

قال لا. انا اختلفنـا

قلت: لا. لا، مااختلفنـا

ابدا مهما بدا أنا اختلفنا

جوهرالأمر بـأنا مااختلفنـا

أنت انسان وانسان أنـا

 

عندما يوما تحدثنا طويلا

واختلفنــا في الحوار

نظرت نحوي شزرا

عبست ثم تولت،

ثم قالت:اختلفنــا

قلت: لا. لا. مااختلفنـا

فاستشاطــت

نفرت، زعمت أنا اختلفنـا

تارة فكرا، زمـانا، لغة، جنسا، مكانا

مااختلفنــا

وحـّد الاحساس روحا بيننـا

أنت انسان وانسان أنـا . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شـروق الــروح

 

عطــر الروح،

صــفي البسمــة.

يوم أن قابلتــه حـّـدق فـي

فـرأيــت الكـون لـي

ورأيت اللــه قد أشــرق فــي معـنـى جـلـي

عنـدمـا أشرق من وجـه صــبي . . .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مـرح الــروح

 

مـرح الــروح لايــشــيــب

يـتعـاطـى الــهوى هــوى

ودنـانـا الى دنـان

وكيـانا سرى كيـان:

(انا من اهـوى ومن اهـوى انـا

      نحـن روحان حللــنا بدنــا)

 

مـرح الروح لايشيــب

يـتـّـغـذى من الحيــاة

مـن طـفـولات "لم تــزل":

(لم تزل ليلى لعينـي طفـلة

       لـم تـزد عن امس الا اصبـعـا)

مرح الروح لايشيــب

يتـغذّى من الـرؤى

من خيال ومن أمـل:

(قلت والنشوة تسـري في لسـاني

هاجت الذكـرى فـأين الهرمـان

                أين ماء النيل أين الضفتـان)

مـن مـغان ومن غـزل:

(منى الروح ليلى قربي فاك من فمي

      كما لـفّ منقاريهمــا غــردان)

من كنوزالهوى التي

تـملؤالسـفـح والــجـبـل

"لم تزل ليلى بعيني طفلة

لم تزد عن امس الا اصبعا"

مـرح الروح في شبـاب

تمخرالعمر جيـئــة وذهــابــا

انت يـاروح هـكــذا

ســـرمـديّ الرؤى مداك

(الزمن شاخ وانت شــابــه

هو رايــح وانت جــايــه). . .

 

 

 

د و ا ئـــر الروح

 

دوائــرالروح التي تحيـط بي حصـار

بـعقلـي  تحيـط

بخـطـوي تحيـط

وتـرسـم كل المسافات لي

الى أيـن اخـرج؟

 هذا السديم دوائر للروح تسجنه بتقاليد أمس

د و ا ئـره كـل د ا ئـرة حـولهـا د ا ئـرة

فـأي الدوائـر اختـار؟

هـل أنثـنـي عن جميـع الدوائـر؟

يـاللجنـون اذاّ

وكل الدوائـرحولي حدود

أأخـرج فـي الـلا حــدود؟

جنـون اذاّ

 

ومـازلـت أسـالكيـف دخلـت بـدائـرتي؟

كيـف جـئــــت؟ 

لمـاذا الزمـان الزمـان؟

لمـاذا المكـان المكـان؟

ولماذا الجذور الجذور

ان من مات مازال يسكن فينا

ويحكم فينــا

لمـاذا تـدورالـدوائـر حـولـي؟

لمـاذا لكـل دوائـره,

هـكـذا كل جمـع بدائرة كقطيــع يـدور؟

 

من يـرتـب ماقبـل؟ مابعـد؟

كل الدوائـر كيف يـرتبـها؟

ويـلـح السؤال. .

يـحـيـّـرنـي

يربك الفـهـم فيــّـا

 

 ويـولد منـه سؤال وألف سؤال

 تـعـذبــني كثرة الأسـئـلـة

يـصـارع فيّ اليــقــين اليـقـين

ويختلـط النور بالجهـل فيــّـا

فـالجـا نحو السمــاء . وأطـلب بعض اليقــين

سـلام على حيـرة عاشهـا قبلنا: ابراهيم الخليــل

أنا الآن مـابيـن دائـرتي والسمــاء!

تـعــذ بنــّـي تبعـات السـؤال!

لعــمرك عمرالفتى ينــقــّـضي فـي سـؤال . . .! 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

برودة الروح

 

تجمدتمـن أزمـة عصفــت بي

تجمدت  كـا الـثلج صرت حجارة

ويبرد ياويلتي فـّي سحرالشعور

وتبرد فيّ الحياة

تغربت في صحبتي ومكاني

وعن قريتي وزماني

ولاأشتكي اليوم من غربة في الصحاب

ولكننـي أشتكي أن تغرب في التيه روحي

تشتت بعد العواصف مابين كنه وكنه

ومابين عمرو وزيــد

(وتماسكت حين زعزعني الدهـر . . .)

أروّض روحي سرا وجهــرا

أروّضــه كي يعود مياها وزهرا

أروّضــه عل تمضـي ثلوج وتاتي المروج . . . ! 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح المــوت

 

تـمددت يـومـا على مفـرشــي

وأطلقـت فكــري

وقد ظهـرت قدماي أمامي سكـون

تذكّـرت لحظتها هدأة الموت لما

تمثلت جسمي ميــت

هو الآن يمتــد حيــا

ولكنـه ذات يوم بعيدا قريبـا سيمتـد ميت

وحين تمثلــت جسمــي ميت

تمثـلـت معنى وجودي

وماذا بنيت ... وماذا جنــــيت

أنا هاهنا في شمال الولايات وحدي غريــب

 تـمثـّلـت نفســي ميــت

فـأرعبنــي منــظــري انـا ميــت

وأفزعني منظر اللحظات التي تعقب الموت في غرفتي:

يقول النعي هنا ســائـح جاءه الموت فجـاه

ومات وحيــدا ولم يعرف الناس قبــره . . .

ومن سوف يبكي عليّ هنا:

"تذكّرت من يبكي علي فلم اجد

سوى – الكتب – والتلفاز – والبحر باكيا .."

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رؤيــة روح

 

روح أمي صعدت بين يدي

تلك أمــي

عندما شاهدتهـا بين ذراعي تموت

يومها شاهدت كيف الروح تمتاح الجســد

مثل تنهيـد صـبي يتبــســم

فاذا بالوجه  كل ا لوجه نــور

واذا لنور من الوجه الى افق عمودي

 يولـّـي سيـره نحوالسمـاء

وتلاشى الجسم وافتر ضياء                                                                                                       

صاعدا نحو سمـاء

 

عندها لمـا رايت الروح تمضي،

 كــبـّـرت روحي:

هذا الموت خـلق!

فـلـهـذا الموت روح

مثلما للجسـد الذابـل روح

ربما نبصرها يـوم يموت الموت تارة

الروح من امر ربي

لايعني ذلك أني

لما رايت الروحـا

خرجت عن طوع ربي!

خـلت أني يومهـا

أخـترق الكشف فهل لي

 من براءآت اختراع

فـأنـا مكتشــف الروح-الجسد  . . .                                                                                                                 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح القصيدة:      

 

روح القصيدة رجع

لما مضى او سياتي

لحن و رســم صمـوت،

ودهشــة من خيــال

 

روح القصيدة فيض

 من  أغــنيات

وسحــر في نشوة من جمال.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روح درويــش

 

مفتتـــح:

 

- "انا أعلى من الشعراء شنقــا      وادنـاهم الى عشـــب يميــــل

. . .

و كان السجن في الدنيا مكانـا       فـحـر ر نـا ليقـــــتلنـا البديـل. "

 

- "ايها المارون بين الكلمات العابرة احملوا اسماءكم وانصرفوا . . . وخذوا ما شئـتم من وقتنا وانصرفوا وخذوا ما شئـتم من زرقة البحر ورمل الذاكرة وخذوا ما شئـتم من صور كي تعرفوا ، انكم لن تعرفوا كيف يبني حجر من ارضنا سقف السماء ايها المارون بين الكلمات العابرة منكم السيف – ومنا دمنـا ، منكم الفولاذ والنار – ومنا لحمنـا منكم دبابة اخرى - ومنا حجر ،  منكم قنبلة الغاز – ومنا المطر وعلينا ماعليكم من سماء وهواء فخذوا حصتكم من دمنا وانصرفوا   ايها المارون بين الكلمات العابرة ان ان تنصرفوا

(درويـش)

 

- "هبط الارض كالشعاع السنــي       بعــصـا سـاحــروقـلــب نـــــبــيّ

وسبـا الكائنـات نـــــور محيـاّ        ضاحك البشــر عن فؤاد رضــي

لمحـة من اشعـة الروح حّلـت        في تجالـــــيد هيــــكل بشـــــري."

(علي محمود طــه، ميـلادشـاعر)

 

-  "وانا الذي اجتلب المنية طرفــه      فمن المطــالــب والقتيــل القاتــل ."

(المتنبـي)

 

 

 

 

 

روح درويش:

 

محمود! يـا درويش! هذا الشعر روحك!

درويش! هذا الشعر روحك!

ياابن المنابر و القوافي!

وابن الملاجـىء والمنافي!

ياابن الاغاني المورقات!

 

يـا حادي الوطن الجريح، وعائدا حيـا رفـات!

ياابن القصائد راقصات ، خالدات!

يوما ستولد تلكم الكلمات في الوطن السليب، بايكة وباغنيات!

حبـلى هي الكلمات، حبلى بالبيوت وبالنبـات!

وبالبنين وبالرفاه وبالـبـنـات

 

تقلـبـّت في الرعد، في العاصفات

الى ان تجـّمـعت، عدت رفـات!

ولمّـا تجّـمـعت . . لمّـا ا نـبـجـسـت،

 تـلـمـلـمت الروح بعد شتـات

 

هذا الشعر روحك!

يـار و ح هذا العصـر حربا زفّ حـربـا

سـجـنـا ا مّ سـجـنـا

تـقـلـّـبـت في الرعد حتـى اتيـت

وحين اتيـت، تـمـّزق فينـا الشتـات، اتيت جديدا تؤسـس بيت!

درويش ! ها أنت ترسم في القـبـر بيتا و بيـت!

"كم كنت وحدك ياابن امي، ياابن اكثر من اب كم كنت وحدك!"

والعابرون - مثما رايت يادرويش – عابرون! مازلت تهتف فيهم:

 

- "ولتقيموا اينما شئتم ولكن لاتقيـمـوا بيننـا ان ان تنصرفوا ولتموتوا اينما شئتم ولكن لاتموتوا بيننـا فلنا في ارضنـا مـانعمـل ولنا الماضي هنـا، ولنا صوت الحياة الاول ولنا الحاضر، والحاضر, والمستقبـل ولنا الدنيا هنا . .  والاخــرة فاخرجوا من ارضنا ، من برنا من بحرنـا، من قمحنا من ملحنا، من جرحنا من كل شىء ، واخرجوا من ذكريات الذاكرة ايها المارون بين الكلمات العابرة"  

 الشعر روحك!

من كان يسمع صوت درويش، فان الصوت مات

من كان يسمع روح درويش فان الروح في الاشعار حي، هل يموت؟

روحك!  روحك!

درويش يوم السبت مـات

والشعر والايام آت

درويش مات

والشعر آت

 

 روحك!

الروح آت

محمود يادرويش هذا الشعر روحك  عائدا فينا بيوت!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المحتــوى

 

 

العنــوان                                          الصفحـات

 

                                                 

                              

الروح   .                                                         1-3

 

الـــروح

ثــلاثــيــة الــروح

 

                 

الــرو ح 1                                                       3 -9

 

صحوة الــروح

سحــرالــروح

روح الجســد

روح الجســد جســد الروح

فــرح الروح اليـومـي

انتصــار الــروح

 

 

الروح 2                                                            10- 15

 

روح مصــر

روح اسبــانيــا

روح الزمــان

روح الـوحـدة

شــروق الــروح

مـرح الــروح         

 

 

الــروح 3                                                             16-19

 

دوائــر الــروح

برودة الــروح

روح الــمــوت

رؤيــة روح

 

                                                                20-20الــروح  4                                 

 

 

 

روح القصيدة

 

 

الـمحـتــوى                                                                21 -21

 

انتهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى.

                                   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


ديوان ابوبكر الحامد 2006  (1949 - . . . )


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق