]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

منذ زمن

بواسطة: Luna Abu Nahleh  |  بتاريخ: 2012-01-12 ، الوقت: 15:03:39
  • تقييم المقالة:

 

كنت صغيرة لوحدي اعيش لم اكن ارى شيئ مستحيل كنت ارى هذه الدنيا حلم صغير يتجدد معي كل يوم ..كنت احب ان اضحك كانت هذه متعتي ، كانت هذه حياتي ..استذكر  افكاري كانت متتالية احيانا تضحكني وتنسيني همومي ...

كنت اعتقد ان احدا ما من كوكبا اخر ينظر الي و يضحكني و انه يوما ما سوف ياتي و يجلس معي يحدثني عن حياته و انه يريد ان ياخذني معه بعيدا بعيد.. كنت دائما منتظرة دون ملل ،كنت اشكي له احزاني ..وكنت عندما انتهي اشعر بسعدة بالغة ..لم اكن انتظر من احدا ان يرافقني  كان هو يكفيني .. لم اكن كبيرة بحجمي ولكن احلامي سبقتني ..

كنت اجلس في مكاني وحيدة ولكن كان عقلي يذهب بي الى عالم بعيد لم يصل اليه احد.. كنت اجد في هذه الفضاء احالمي و كنت اساله و كانت تجيبني دائما و تفضلني عن جميع سكان الارض..

ولكني حزينا لأنه الكائن الذي انتطره لم ياتي .. يأست و لم اعد استذكره في حياتي وجعلته ينام في مخيم ذكرياتي .. و تابعت حياتي ولم اكن انتظر منه ان يأتي ..حتى تاك الحظة..

نظرت اليه كانني اعرفه منذ سنيين اعلم كيف يفكر و اعلم انه يضحكني هذه هو..تفجات وجوده ..وحزنت ايضا لآنه لم ياتي يناديني..  لم يكن يعلم انه كان ينظر الي منذ زمنا بعيد و انني كنت بانتظره منذ زمن..

بدات انظر اليه مستعجبة في امره؟؟

انه لا يعرفني و لم ينظر الي !! ولكنني كنت اعلم انه يريد التاكد ..انني اعلم تفكيره الدقيق ..كانت هناك شكوك تراوده و اسئلة مخباة .. و كان يريد اجابات ...لم يجده..

حتى تلك الحظة التي نظر الى عيوني و تذكرني جيدا و ابتسم و قال اني هنا في هذه الدنيا من اجلك ولكنني يأست من البحث وكنت وشيكا من انك سوف تاتي عندما اجدك ... و ابتسم قائلا احبك منذ زمن ..

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق