]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طوق الغاردنيا

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-01-12 ، الوقت: 11:34:24
  • تقييم المقالة:

 

طوق الغاردنيا

اشتريته منها وألبستها اياه  فضحكت وقالت هو للبيع سيدتي وليس لي

يكفيني رؤيتها واستنشاق رائحتها الزكية .

خذيه لك أو لاحد غيرك وقدميه هديه وشكرا" لك ولكن لا اسنطيع ان اضعه انا أضرب وأشتم ويعتقدون أنني مسرفة وغير مبالية.خذيه ارجوك لا أستطيع ان أرد لك النقود خذيه .

أخذته ومشيت وانا افكر بتلك الفتاة وبأمثالها ممن سرقت منهم الطفولة

أزهار تبيع أزهار .ولكن البائع والبضاعة  متشابهان مخلوقان ضعيفان ورائعان وكلاهما رقيق وناعم ويستحق الاهتمام هما زينة الدنيا ونعمة الوجود.وكلاهما لا ينالان منا ما يستحقانه.

ما الذي يجبر طفلة على العمل امن اجل كسرة خبز أم نقطة ماء ؟

وماذا نفعل نحن لهؤلاء ؟ براعم الغاردنيا نتركها لتتفتح نشمها ونرميها اما بائعات الأزهار هن أصلا" مرميات في شوارع المدن وبين السيارات

يتحملن مشقة المشي وغلاظة قليلي الأدب من الناس وبالرغم من فقرهن تجدهن حسناوات رائعات الجمال .

وندائي الى كل الزهرات البائعات تمردن وطالبن باسقاط تجار الازهار

وليمت من الجوع كل من يترك طفلة تبيع له الأزهار وليموت من العطش كل ولي امر يرسل ابنته كي تبيع الأزهار.

وبالرغم من عشقي لزهرة الغاردنيا الا انني كرهتها لأن من تحملها وتبيعها فتاة أجمل من الغاردنيا و أنصع منها بياضا".وتفوقها حسنا" ورقة واحساس.

بائعات الغاردنيا تصرخ وتنادي باسقاط استغلال البنات.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق