]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ومن الأثر الشعبي نتعلم ( 2 )

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-01-10 ، الوقت: 20:55:18
  • تقييم المقالة:

 

عادت فاطمة من السوق محملة بما قدر لها أن تشتري ومما اشترت زوج من دجاج راعت أن يكون سمين كبير الحجم ، لم تكن تحتاج للتسوق لكنها حرصت على ملأ فراغات الثلاجة بالمعلبات كاملة غير منقوصة ... أعدت فاطمة حقيبة سفرها فاليوم هي في طريقها لسفر طال انتظاره ... ستسافر فاطمة بمفردها لزوجها الغائب منذ شهور في بلدته الصغيرة يرعى والدته المريضة ويسهر عليها ... ممتلئة  باللهفة على السفر حرصت على جمع كل زينتها في حقيبة واحدة .. لكنها بكل حزن كانت مضطرة لترك مصاغها على كثرته تنفيذا لرغبة زوجها في عدم الحضور به خاصة وأنها ستسافر بالقطار بمفردها .. مجبرة أذعنت للأمر لذا اشترت فاطمة زوج الدجاج فيما اشترت .. فتحة شنطة صغيرة وخلعت مصوغاتها من يدها وأدخلتها الحقيبة ... فتحت صندوق المصاغ وأفرغته قطعة قطعة في شنطة أخرى حيث لم تكف الأولى .. أفرغت الدجاجتين وغسلتهما جيدا ثم أدخلت في فراغ كل واحدة شنطة وزيادة في الحرص وضعتهما متقابلين حيث تخبئ الواحدة فتحة فراغ الأخرى ووضعتهما معا في شنطة واحدة وأغلقتها جيدا واطمأنت بوضعهما أخيرا في مجمد الثلاجة وقبل أن تترك شقتها بدقائق كان أخر ما تابعته هو التأكد من أن الثلج قد غطى شنطة الدجاج ...

اطمأن قلب فاطمة ، وأغلقت باب شقتها جيدا خلفها بعد التأكد من مزاليج النوافذ من الداخل ... سافرت فاطمة مطمئنة البال تشكر عقلها على رجاحته وشدة حرصه قائلة لنفسها : نعم المثل حرص ولا تُخَوِن .

اضطرت فاطمة للبقاء فترة أطول لدى عائلة زوجها فاتصلت بوالدتها للاطمئنان على الشقة ففعلت .. دخلت الأم واتجهت مباشرة إلى مفاتيح الكهرباء فهي تعرف حرص ابنتها الشديد أعادت التيار الكهربي واطمأنت على كل جزء من الشقة كما أوصتها فاطمة ... لا شيء تغير سوى انبعاث رائحة عفن من مبرد الثلاجة بسهولة تعرفت الأم على المصدر قالت لائمة لفاطمة فيما بينها : وما ضرورة الاحتفاظ بلحوم في الثلاجة طوال هذه الفترة ... سحبت الأم الشنطة حزينة على فساد كم من اللحوم بهذا الثقل لكنها رفعتها وزيادة في الحرص أخرجتها خارج الشقة لترمي بها في أقرب صندوق واضطرت للبقاء مع النوافذ المفتوحة للتخلص من عفن الرائحة ثم عاودت الإغلاق والخروج ... لم تترك الرائحة فرصة  لنسيان الشنطة المنتظرة لها فحملتها في يدها نازلة السلم .....

الحذر هل يمنع القدر ؟

إن لم يمنع الحذر القدر فلماذا يجب أن نحذر ؟

وهل يكمن خطأ فاطمة في شدة الحذر أم في كيفية تطبيقه ...

قد نحذر بلا وعي فنفقد ما نحرص عليه .. فهل نتعلم من فاطمة أن الحذر واجب ولكن الوعي في التعامل معه حتى لا نخسر ما نخشى خسارته ... ليس الأهم الأموال أو المصاغ فالأهم أن نطبق ذلك في تعاملنا مع أولادنا وبناتنا فلا نضيق الخناق عليهم لشدة حرصنا مما يفقدنا إياهم وهذا هو الأهم ... 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق