]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اللعب على طاولة شطرنج الوطن ... / أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-01-10 ، الوقت: 11:51:07
  • تقييم المقالة:

المجلس العسكري ... هل هو طفل مدلل على ساق الشعب يلاعبه .. أم أنه عجوز تاهت به التفاصيل ودوخته أرجوحة في ملاهي السياسة .. أم أنه خبير سياسي من الطراز الرفيع ... ذلك الذي يحسبه الغفلان تائه ؟! 

من يرى كرات النار التي يلعب بها المجلس العسكري في مصر يحسبه طفلا مدللا تداعبه أنامل شعب متعب وتهدهده لكنه لا يكف عن اللعب حتى يخشى من حركته المفاجئة أن يقع فيكلف الشعب المتعب عقودا أخرى من التعب ... لكنه طفل في النهاية وما له علينا سوى التوجيه تلو التوجيه وانتظار ما تسفر عنه التوجيهات التي غالبا لا ينفذها الطفل إلا كما يرسمها خياله فيصبر الموجه ويعاود الصبر ويزيد من الهدهدة لعله يهمد أو يأوب إلى رشده ... وتلك نظرة ظالمة للمجلس العسكري على الرغم من أن كثيرا من خطواته يحيطها الغموض الذي يفسر بأنه فعلا مازال في عالم السياسة غر ... لا قبل له بها وبخطوطها المتعرجة ..

والصواب فيما يذهب البعض حين يحاول تفسير تلك الخطوات غير المحسوبة التي يأخذها ثم يتراجع عنها غالبا المجلس العسكري ثم يعود ليقرها أو ليأخذ بعكسها يظنه كعجوز تائه في ملاهي السياسة .. أو كولد ريفي شمر عن ساقيه خشية أن يبتل إذ يرى مرايا المدن المنتشرة على واجهات بناياتها .. وإلا فيما يذهب أصحاب هذه النظرة فلماذا يتخذ قرارا ثم يعود لينقحه أو يلغيه ، لماذا إذا أراد أن يجلس مع شباب الثورة نجده يجلس مع الأخوان وإن أراد أن يوجه الأخوان يجالس السلفيين وإن أراد إعلانا دستوري استفتى على التعديل ... 

والأغلب أن المجلس العسكري خبير سياسي من الطراز الرفيع .. يستند إلى مخططين سياسيين من الطراز الأول لو شئنا الدقة ...

يخيل لي أن المجلس العسكري يسير حسب خطة روائية محبوكة بشدة ودقة متناهية كأنه جاء بكبار كتاب الرواية في العالم ليرسموا له سيناريو شديد التعقيد ينتهي به إلى هدف يحدده هو في قرارة نفسه ... فتجده يخطو الخطوة ليذهب الشعب في اتجاه تحتمها تلك الخطوة ليذهب هو في اتجاه آخر وكأنه في خطة حربية عظيمة مرسومة بدقة تعتمد على أن الحرب خدعة وأن مفاجأة العدو كل لحظة يجعله يتخبط ويسير معك رغما عنه في الاتجاه الذي تريده أنت ... حيث تتحكم في خطوات عدوك تجاهك وتوجهها إلى حيث يحقق هدفك ... يساند المجلس في ذلك اعتماده على جهاز مخابرات عسكرية من الطراز الأول وأجهزة أمنية داخلية قوية البنية مهما بدت مترهلة ....

ولكن السؤال الذي يجب أن يطرح نفسه ... هل الشعب عدو للمجلس العسكري حتى ينفذ كل تلك الخطط العسكرية شديدة التعقيد في التعامل معه ... أم أن المجلس هو الذي يدلل الساسة ويسمح لهم بمشاركته اللعب على طاولة شطرنج الوطن إلى حين ؟!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق