]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

ولأم سعاد .. كلمة / أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-01-09 ، الوقت: 10:13:27
  • تقييم المقالة:

قد تكون حياتنا بدأت بقسوة ، قد تتغلف علاقاتنا بالناس بغلاف سميك لأننا نخشاهم في قرارة أنفسنا ، قد نجد كل ما حولنا يدعو للجفاء والجفاف في المشاعر ، قد تكون فلسفتنا ورؤيتنا في الحياة قائمة على القوة والقسوة والشدة ، ليس فيها لين وليس فيها مهاودة وليس بينها المهادنة ... يحق لك أن تحيي حياتك كما يحلو لك ، ويحق للآخرين أن يختاروا أساليبا معيشية للتعامل معك بحيث يمر هذا التعامل دون مشكلة على الأغلب ...  ولكن 

إذا أصبح أسلوبنا الذي نحيا به ونعيش بقناعات تكفي لأن يكون صوابا على الأقل من وجهة نظرنا .. لو أن هذا الأسلوب وتلك الطريقة أصبحت مدخلا لتدمير من نحيا لأجلهم فليس أقل من الوقوف للحظات لمراجعة النفس ، وتصويب الأسلوب الذي لابد له أثر كبير فيما يؤل إليه حال من حولنا ... حتى ولو لم يصرحوا بذلك فما بالك وقد صرح من حولي ممن أراهم يعيشون عذابات متوالية ولو كذبا بأن طريقتنا في التعامل معهم هي التي طرقت باب الشتات والحزن الذي وصل مداه إلى كراهية النفس لشدة رغبتها في معاملة دافئة ممن يجب أن يكونوا كذلك ... 

أم أنت لسعاد وسعاد تحتاج إلى أم بمواصفات لابد تملكينها ، قد تمنعيها راغبة ولكن هي موجودة بالفعل مدفونة .. تحتاج إلى رفع غبار الزمن عنها ... لا تحتاج سعاد إلا إلى الدفء منك ليس غيرك ، الشعور بأنك تهتمين بها وتهتمين لأجلها وتشعرين بها طفلتك التي لم تعش طفولة بين يديك ... وإن سلمنا معك بأنك لا تنتقصين من حقها فنحن أيضا معها في رغبتها في الزيادة التي تشبعها .

أن ندمر حياة من حولنا لا لشيء إلا لأننا نرى أن الحياة لا يجب أن تعاش إلا بما نرى وأن نلمس ذلك ولوكذبا وافتراء من الآخرين فما علينا إلا أن نعود إلى المسلمات الطبيعية ونقف على مسافة بين أنفسنا وبين الآخرين إن جاعوا إلينا أطعمنهم وإن عطشوا إلينا أروينا عطشهم وإن حنوا إلى هدهدة هدهدنهم وإن طاقوا إلى حنان صرنا لهم حنانا ... هي ابنتك وهي نطفتك وهي عمرك وهي أيضا مسئوليتك ... بضع دقائق مطلوبة منك للوقوف أمام رغبات سعاد بصدق وتدريب النفس على التعبير والتعبير والتعبير ما شاء لك أن تقدمي وما يشبعها شعورا حتى لا يطير دخان نفسها مرة أخرى في لحظة قد لا يجدي فيها الندم ....!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • لطيفة | 2012-01-09
    حقا" الحب والحنان أهم من الخبز والماء للأبناء واضف اليهما الاهتمام وخاصة للبنات .ألا ليت الامهات يسمعن ويفهمن ويطبقن أمومتهن بحرفية الامهات الرائعات واللواتي يستوعبن بناتهن واولادهن.في هذا الزمن الذي يتغيير فيه كل شىء وفي كل ثانية أشياء وأشياء .صدقت وأفضت أيها الزميل والأب الحنون عرفت اليوم ان هناك آباء أحن على اولادهن من الامهات.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق