]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مـن الـذي يخـدم الوطـن - فاضل الدباس

بواسطة: فاضل الدباس  |  بتاريخ: 2012-01-09 ، الوقت: 08:25:25
  • تقييم المقالة:
من هو الذي يخدم الوطن؟ هل هو السياسي أم رجل الدين أم الموظف أم الطالب أم الفلاح؟!! نقول أن الجميع يشتركون في بناء الوطن والدفاع عنه، وهناك درجات بين هذا وذاك ممن ذكرناهم، فالوطن كالهرم، يسعى الذي في قمته وفي قاعدته متساوون في العطاء والخدمة والحفاظ على وحدة نسيجه، والمساواة بين أبناء الوطن الواحد، وأن يكون القضاء سيد الموقف وابعاد التأثيرات الخارجية عنه، لكونه صمام الأمان للعدل والمساواة لبلد آمن ومستقر، والعراق الذي خرج من حكم الحزب الواحد بعد عام 2003، وفتح أبوابه في مشاركة الجميع في بناء الوطن والسير في العملية الديمقراطية، نجد أن هناك بعض الأطراف تحاول وضع العصي في عجلة التقدم والسير في طريق الازدهار والتقدم وبناء عراق مبني على أساس الجميع متساوون في العطاء والبناء، وهذا ما وجدناه في أهداف ومضامين السيد رئيس الوزراء نوري المالكي، الذي لم يبخل جهداً في ان يكون العراق في مصاف الدول المتقدمة، وأن يجمع كل أطراف العملية السياسية لأن يكونوا كخلية النحل، وابعاد كل من يريد أن يسيء أو يعطل المسيرة الديمقراطية الوطنية لعراق اليوم، نعم نحن لاننكر أن هناك خلافات بين هذه الكتلة أو تلك، وأن هناك من يسرق من المال العام، وهناك من يريد تعطيل في بناء البنية التحتية وضعف في حماية المواطن أمناً واقتصاداً، وهناك من يدّعي أنه الأحرص على العراق والعراقيين، بينما هو في الحقيقة عكس ذلك، هو من يريد أن لا يكون العراق بلداً مستقراً ويسفك دماء العراقيين، ولكن الإنسان الأحرص على العراق الحقيقي هو من يخدم ويؤدي واجبه بكل حرص وأمانة إذا كان في سدة الحكم أو الفلاح أوالطالب أو رجل الأمن ورجل الدين، حيث الجميع تحت طاولة المسؤولية و لا نحتمي بخلفية التحزب أو العشيرة وإنما نحتمي بخدمة ما نقدمه للوطن، ويجب أن نحاسب أنفسنا قبل كل شيء وأن لا نتهاون مع من يريد أن يقصر أو يسرق، والذين يحاولون تعكير مسيرتنا، الديمقراطية والنزاهة هي يجب أن تكون هدفنا في البناء والإعمار.   إن العراق اليوم يسير في طريق يمتلئ بمن يريد أن يعكر صفوه ووحدته الوطنية، قد يكون في داخله أو من خارجه، خاصة بعد أن خرج المحتل وأصبح اليوم بلداً يحكمه أبناءه، وعلينا جميعاً أن نكون صفاً واحداً يجمعنا حب هذا الوطن والذود عنه وحمايته وبناءه، وأن لا نسمح لمن يريد أن يفرقنا أن يكون بيننا، وإرساء القيم الوطنية وفضح الفاسدين الذين يريدون تخريب ما حرصنا عليه في بناء عراقٍ حرٍ ديمقراطيّ.

فاضل الدباس


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق