]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

ليس ثمة هيهات

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-01-08 ، الوقت: 20:06:46
  • تقييم المقالة:

 

بينما تفتتح سيمفونية قلبي على شباك محبتك ...

أذكر أن حياة كانت تنتظر على حافة الأمنية ، تسبقنا بالتفاصيل المبعدة ونلحقها

بعيون مغماة عن مواضع الدفء فينا ...

تنسحب منا الروح في حيوات ليست منا تصير إلينا نحسبها ضياء في عتمة الروح

وحين نفيق على دقات القدر لطبول

ليست تشبه فينا الآذان

نحن إلينا فنجدنا هناك كل في سفينة يبحر وسط  لجة اليم في بحر خضم يبصر سفينة

الآخر ويسمع هدير الموج تحت دفاتها .. 

لكن هيهات أن يقذفه الموج إليه ...

جزر ومدائن بحر وبحار شاسعة يحسبها الظمآن إن هي بضع خطوات لكن هيهات ...

شعب مرجانية صخرية تباعد بين السفن فتصير بحارا وبحارا وتصير غيابا رغم

القرب ورغم الرغبة ورغم سماع حتى الهمس لكن هيهات ...

مسافات ومسافات تطيل غيابات والبحر يتسع وتتسع الخطوات لكن الروح لما تنداح

وتصدح إذ تقترب تغيب تفصلها الريح وتشتهيها التفاصيل وتغيبها المساحات ... 

ليس هناك هيهات مادام في القلب نبض ومادام سلم الروح يستند إلى جدار الأمنية ....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق