]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين الإيمان والكفر

بواسطة: عرفان  |  بتاريخ: 2012-01-07 ، الوقت: 20:49:41
  • تقييم المقالة:

 

كان رجل في الزمن القديم جعل الله له  بستانين من أعناب محفوفتين بالنخيل المحدقة في جنباتهما وفي خلالهما   وكل من الأشجار والزروع مثمر مقبل في غاية الجودة

" وفجر الله خلالهما  الأنهار متفرقة فيهما هاهنا وهاهنا .

وفي يوم من الأيام دخل جنته فبدلا من أن يشكر الله الذي أعطاه هذا المان الكثير و الخير الوفير ويحمده على ذالك كله طغى وتكبر وعصى ربه وتجبر{ قال ماأظن أن تبيد هذه أبدا وما أظن الساعة قائمة} وهذا اغترار منه كما قال آخر{ أتيته على علم عندي} هو ليس عنه شئ كل من عند الله ولكنه الغرور عندما يصيب الإنسان يفقده حتى الإيمان بربه وخالقه.

هنا كان لابد أن يتدخل الرجل الصالح صاحب العقل الراشد {أكفرت بالذي خلقك من تراب ثم من نطفة ثم سواك رجلا} أنسيت من الذي خلقك ومن ما خلقك أنسيت أنك خلقت من تراب ثم من نطفة ثم أصبحت رجلا.

{لكنا هو الله ربي ولا أشرك بربي أحدا} إنه الإيمان عندما يسمو بالنفس ويتغلغل في الوجدان يحيلنا إلى الرجوع إلى الله سبحانه سبحانه.

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق