]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الى أين أيها العرب..؟

بواسطة: الشاعر والكاتب حسين البدري  |  بتاريخ: 2011-03-27 ، الوقت: 14:01:17
  • تقييم المقالة:

لن أضيف  على ما جرى في بلادنا العربيه هذه الأيام وكيف تحولت مسيرة التغييرات السياسه النظيفه التي قامت بها شعوب تونس ومصر الى مؤامرات من قوى المعارضه في الخارج مثل الذي يحدث في ليبيا وهكذا اللعبة يستغلها الآخرون لإستكمال مخططاتهم في تقسيم الوطن العربي والأمة الى دويلات على اساس الانقسامات الطائفية البغيظه

معاً نقرأ هذه القصيده الخالده للشاعر الكبير عبد الرزاق الواحد فكفاها توضيحاً

مَن يَرى الآنَ أبعَـدَ مِن أنفـِهِ ؟
مَن يُدافِعُ عن كـَفـِّهِ
فـَيَقـولُ تـَحَسـَّسْـتُ حتى نـُخاع ِالأصابعْ
وهوَ مَقطوعَة ٌ كـَفـُّهُ وأصابعُهُ ؟

سوفَ أ ُُعـلِـنُ أنـِّي مُصَدِّ قـُهُ
فإذا كانَ مِن د ون ِصَوتٍ ،
                              فإنـِّيَ سـامِعـُهُ
إنـَّما يَصرَخُ الحُـرُّ مِن حَبل ِصوتِ الضَّميرْ !

مُنذِرا ًأو بَشـيرْ
سـَأقـولُ بأنَّ القـيامَة َلـَمّا تـَقـُمْ ،
                                  رَغمَ هذا الحَريقْ
إنـَّهـا في الطريقْ 
فـَليـُهَيِّءْ هـُواةُ الحَرائِق ِأنفـُسـَهُم ..
                                     جـِذعـَهُم والنـِّطاقْ
مثـلـَما هَيـَّأوأ لاشـتِعال ِالعراقْ !

سـأقولُ بأنـّا دَفـَعـنا بأبنـائِـنا       
                           وبأحشـائـِنا
               وَبـِما لا يُرى مِن خـَرابِ النـُّفوسْ
وَسـَيَدفـَعُ مَن أوقـَدُوها بـِضَوءِ المَحاجـِر ِ
                             حـَدَّ اشـتِعـال ِالـرُّؤوسْ 
يا لـَحَربِ الـبَسوسْ !
                              1
                   

سـَأقولُ بأنَّ الذين َيَجوبونَ مِلْءَ شـَوارِع ِعَمـّانَ 
        يَسـتـَنجـِدونَ بأبوابِ كلِّ السـَّفاراتِ
                  لـَن يَغـفِروا ..

كلـَّما عَبَرَتْ في الشـَّوارِع ِسـَيّارَة ٌ
                          وَعلـَيهـا اسمُ بَغـداد
        طارَتْ مَحاجـِرُهُم خَلـفـَهـا
                          وهيَ عالـِقـَة ٌبـِحروفِ العراقْ ! 

سـَأقولُ بأنـَّهُمو إذ يَطوفونَ كلَّ الأزِقــَّةِ بَحثـا ً
                   زُقـاقا ً زُقـاقْ 
لـَنْ تـُفـارِقـَهُم شـُرُفاتُ الـرَّشـيدِ
                   ولا شـَكلُ بابِ المُعـَظـَّم ِ
لـَن يَجـِدوا مثـلَ ذاكَ الهـَواءِ هـَواءا ً
ولا مثـلَ مائِـكِ دَجلـَة ُماءا ً
                   لـَهُ نـَفسُ هـذا المَـذاقْ 
طائـِلا ًما يَطولُ الفـِراقْ..
وَسـَيَنظرُ ناظِرُهُم في الوجوهْ
وَسـَيَسـألُ
       هَل كلُّ مَن يَتـَكـَلـَّمُ بالعـَرَبيـَّةِ
                 فـِعلا ًأخـوهْ ؟!

أفـَيُبصِرُ مَن يُبصِرُ الآنَ أبعـَدَ مِن أنفـِهِ ؟؟

كلُّ كـَفٍّ عـلـَيهـا عَلامَه
كلُّ نـَصْـل ٍتـَخَضَّبَ مِن دَمِنا 
                سوفَ يَبقى يَـنِـزُّ دَما ًلـِلـقـيامَه !
والذينَ بَكى مِقبـَضُ النـَّصل ِبينَ أصابـِعـِهـِم
                       وهيَ تـَغـرزُهُ في أضالـِع ِأطفالـِنا

                               2


سوفَ تـَغـدو أصابـِعـُهُم مثلَ أختـام ِبابِ جَهـَنـَّمْ
كلـَّما أمسـَكـَتْ وَردَة ً
                أحرَقــََتـْهـا.. لـِيـَوم ِالقيـامَه !

إنَّ أبوابَنـا الآنَ مَهـجـورَة ٌ
والضَّمائِرَ مَسـجُورَة ٌ
والسـُّؤالُ الذي لا يُفـارِقـُنـا
                مَن أفـادَ مِن النـَّار ِمنكـُم ؟؟

إنـَّهُ نـَفسُ ذاكَ الـدَّم ِالـ أنفـَقَ العـُمرَ
                   مُسـتـَنزَفا ًبينَ سـاحاتِكم 
                          في فلسطين .. في مصرَ
                             في عَتـَباتِ دِمشقَ
        وفي كلِّ أرض ٍصَرَختـُم عـليها
وها أنتـُم الآنَ تـُلغـُونـَهُ
وتـُهـينونـَهُ 
وَتـَخوضونَ فيهْ
دونَ أن يَذكـُرَ الأخُ منكـُم
            ولـَو ذِمَّة ً لأخـيـهْ !

هـَل لـِناظِرِِكـُم أن يَرى الآنَ أبعـَدَ مِن أنفـِهِ ؟!
أنْ يَرى أنَّ كلَّ بلادِكـُم الآنَ
          تـَنتـَظِرُ الدَّورَ
                  كي تـَنتـَهي لـِمَصيرِ العراقْ ؟
أنَّ هذا الخناقْ 
إذ يـُضَيـَّقُ حتى على عُنـُق ِالطفل ِفي أرضِنا ..
أنَّ هذا الـدُّوارَ ، 
                وهذا الضّيـاعْ
أنَّ هذي الوجوهَ التي تـَتـَسـاقـَط ُبينَ المَرافيءِ
                باحثـَة ًعن شـِراعْ
                               3   
  هيَ أوجُهـُكـُم كـُلـِّكـُم في غـَدٍ
عـندَما يُسْـقِـطونَ بَـقـايا الـقِـناعْ ؟!

لا تـَقـولوا الوَداعْ
كلـُّنـا في غـَدٍ  راحِـلـونْ 
كلُّ هذي العـيونْ 
سوفَ تـَنشـَفُ أدمُعُهـا مِن مَحـاجـِرِها
                        قـَبلَ أن يَشـمَتَ الشـَّامِتونْ ..

ولأهـلي الذينَ بـِعـَمـّانَ دَمعي
وَكـَسـْرَة ُضِلعـي
لأوجاع ِهذي القـلـوبْ
لـِحَيرَتـِهـا في الـدّروبْ
لـِتـَوطينـِهـا 
أنْ تـُقـَطـِّعَ كلَّ شـَرايينـِهـا
ثمَّ تـَمضي إلى أيِّ مَجهـولـَةٍ لا تـَؤوبْ ..

أيـُّهـا الحـائِرونَ بأولادِكـُم
                 أينَ تـَمضُونَ عـنهُم
                      وأينَ بـِهـِم تـَرحَـلونْ 
أيُّهـا المُوجَعُونْ
يا شـَريدي مَنازِلـِكـُم
يا مُقـَطـَّعَة ًكلُّ أرسـانِهـِم
وَمُهـَدَّلـَة ًكلُّ أغـصانـِهـِم
يا غـَريبونَ حـَدَّ الهـَوانْ
يا مُقـيمونَ في لا مَكـانْ
لـَكـُم زاخِـراتُ دموعي
وَدامي ضلـوعي
وأوقـِدُ في كلِّ لـيـل ٍشـموعي
لأبكي بـِلـَيـل ِالـعـراقْ 
على وَطن ٍكلُّ شـَمْـل ٍبـِهِ 
مُوغـِلٌ في الفـِراقْ ..
                       



 

 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق