]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كَفاني جُروحاً...بقلم معتصم السبع

بواسطة: معتصم السبع  |  بتاريخ: 2012-01-07 ، الوقت: 15:09:22
  • تقييم المقالة:

عِـشْـتُ حَـيـاتـي حـراً بـعيـداً...عـن الحـبِّ مثـلَ الفراشات
أُرَفْــرِفُ طائراً مُحلـقاً فَرِحاً...مُنْـتَعِشاً على كلِّ الـزّهرات
لا قـيـودٌ تـحـكُـمُ حَـياتي ولا...عِشْقٌ يقـولُ مِنَ الحبِّ هـات
كـانَ غـائِـباً عـن فِـكْــــري...وكنتُ منه في عـمقِ السـبات
وذاتَ مَـرَّةً قـابـلـنـي الـحـبُّ...صـدفـةُ دونَ أي إنْــــذارات
حاولـتُ جاهِـداً التَّهَرُّبَ مِنْهُ... وتَـحاشـيـهِ بِـكُـلِّ الطُّرُقـات
ما سلكتُ دَرْباً إلا حاصَرَني...وقـابَـلَـنـي بِكُـلِّ الاتجاهـات
اسْتَسْلَمْتُ لَـهُ أَخـيـراً فـكـانَ...حُـبَّـاً جَـمـيـلاً كُـلُّـهُ مَـلَــذَّات
كـانَتْ أَرْوَعَ أَيَّـامٍ عـِشْـتُهـا...بَـلْ مـا أَرْوَعَها مِنْ سَــنَوات
انْـقَـلَبَ الـحـالُ فَجْـأَةً كَــأَنَّـهُ...تُـمَـارَسُ عَـلَـيَّ الـعُـقـوبـات
مَـرَةً تُعْـطـيـني وَعْـداً وَمَرَّةً...تَتَهَرَّبُ مِنَ الوَعْدِ الذي فـات
أَحْـسَـسْـتُ ضُـعْـفَ حُـبِّـهــا...كَـــأَنَّـهُ حُــبُّ الـمُراهِـقـــات
ماعـادَ في الـقـلبِ احْـتِـمـال...أَصْـبَـحَ حُـبَّـاً كُـلَّـهُ آهـــــات
حاولـتُ الـتَّخَلُّصَ مِنْهُ مَـرَّةً...بَـلْ حـاولـتُ آلافَ الـمَـرَّات
كَفاني جُروحاً لأنَّ التَّجْريحَ...صـارَ لَــدَيْـهـا مِـنَ الـعــادات
تَـوَسَّـلْتُ أَنْ تَـتْرُكَني لِهَمِّـي...فَـجُـرْحي مُتَعَـمِّـقٌ في الَّـذات
أَهْواها وَأُحِبُّها بِجُنونٍ لكنّي...لا أُريدُ المَزيدَ من الصعوبات
سَـأَعـودُ لِحُرِّيَّتي وَلِـسُباتـي...كما تَـنـامُ مُرْتـاحَةً الـيَـرَقــات
لا هَمٌ يوقِظُني وَيُقْلِقُني لَيلاً...ولا حُــبَّـاً مُهـاناً كُــلُّـهُ مَـذَلّات
وفي النِّهايَةِ لا يُرْضيني إلا...الـتَّـوَكُلُ عـلى رَبِّ الـسَّـموات 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق