]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صياغة اللوائح بالأسئلة

بواسطة: د. عبدالكريم العريني  |  بتاريخ: 2017-01-07 ، الوقت: 12:16:43
  • تقييم المقالة:
صياغة اللوائح بالأسئلة

تعتبر اللوائح القانونيه الوسيلة الأساسية لحل النزاع وإيضاح المشكل إلا أن ذلك لا يعتمد على حجم اللائحة وكثرة أدلتها , بل يعتمد على ذكاء المحامي والمحامية وتوجيه السؤال المناسب في الوقت المناسب فنجد أن معظم الحرفيين لديهم مجموعة ثابتة من الأدوات يستخدمونها في حرفتهم فالنجار يعتمد على المطرقة وطبيب الأسنان على أجهزة حديثة ويعتمد الطبيب على السماعة لفحص المرضى ومن الصعب أن تجد من يعمل في مجاله دون أدوات يستعين بها وإن للمحامين مجموعة أساسية من الأدوات هي الأسئلة ومنها الأسئلة المباشرة والأسئلة غير المباشرة , السؤال المفتوح والسؤال المغلق , أسئلة التنقية والأسئلة ثنائية الإتجاه والسؤال المباشر المركب والسؤال الإفتراضي ( لو, ماذا لو, افترض أن ) والسؤال التأملي وأسئلة الإستدراج وإستخدام التوقف كسؤال والأسئلة الصامتة والأسئلة التوضيحية والأسئلة التشعبية وأسئلة التجميع وأسئلة إعادة التوجيه والأسئلة المنفية وأسئلة إما/ أو والأسئلة المحمله والسؤال المغلق ذو الإجابة الثنائية وأسئلة المتابعة كل ذلك مما تفتقده كثير من لوائح المحامين والمحاميات , ليس عليك أحياناً سوى أن توجه سؤالاً واحداً للآئحة قدرها عشر صفحات فالسؤال المغلق يطرح لمعرفة حقائق معينه فهو يساعد على حفظ التركيز وتقديم القليل من الخيارات لمنع الإنحراف عن النقطة الأساسية ومنع الإجابات المراوغة ويضيق مجال النقاش ويشتمل على الكثير من أسئلة ماذا , متى , من , أين.

لذلك فلتحرص على أن يكون سؤالك مناسباً للموقف والحدث ولتختر من الأدوات أقواها فقبل أن تتحرك قدمك ليتحرك عقلك وليضرب بسهم الحق ليزلزل الباطل . جعلنا الله ممن نصر الحق حتى ازاحه , والله المستعان.

المحامي د.عبدالكريم بن إبراهيم العريني www.aolaw.com.sa
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق